الاتصالات والتكنولوجيا

وزير تركي يكشف مخاطر الذكاء الاصطناعي

قال وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي مصطفى ورانك لوكالة أنباء الأناضول إن أي خطأ صغير في تقنيات الذكاء الاصطناعي، يمكن أن يتسبب في حوادث ضخمة، مثل ما حدث مع طائرات بوينغ 737 ماكس.
جاء ذلك، خلال كلمته في اجتماع لوزراء الاقتصاد الرقمي، للدول الأعضاء في مجموعة العشرين، احتضنته مدينة تسوكوبا اليابانية.
وأكد ورانك، أن بلاده مع مناقشة الدول الأعضاء في المجموعة، للمواضيع المتعلقة بالذكاء الاصطناعي، وأنها بجانب تأسيس نظام دولي عادل بخصوصه.
كما أشار إلى ضرورة مراعاة سيادة القانون والديمقراطية، أثناء تصميم أنظمة الذكاء الاصطناعي، “وإلى عدم ترك مستقبل هذه التكنولوجيا بيد حفنة من شركات الطيران الكبرى”.
وقال: “حوادث الطيران تتسبب في مقتل الكثيرين، وخسارة المليارات من الدولارات، فمن يحاسب هذه الشركات؟”.
وفي 10 مارس الماضي، لقي157 شخصا مصرعهم، في تحطم طائرة تابعة للخطوط الإثيوبية، بعد مرور دقائق على إقلاعها من مطار العاصمة أديس أبابا، إلى العاصمة الكينية نيروبي، وذلك جراء خلل بنظام تعزيز خصائص المناورة فيها.
وتعتبر الكارثة، الثانية خلال الأشهر الأخيرة بالنسبة للطائرات من نوع “بوينغ 737 ماكس”، بعد كارثة الطائرة التابعة لشركة “ليون إير” للخطوط الإندونيسية في 29 أكتوبر/تشرين الأول 2018، التي راح ضحيتها 189 شخصا.
من جهة أخرى، التقى الوزير التركي، على هامش الاجتماع، كلا من وزير الصناعات الرقمية والإبداعية البريطانية مارجوت جيمس، ووزير العلوم والتكنولوجيا في كوريا الجنوبية، يو يونغ مينغ.
كما اجتمع مع نائب رئيس المفوضية الأوروبية أندروس أنسيب، ووزير الاقتصاد والطاقة الألماني بيتر التماير.
وفي نفس السياق، زار ورانك، رفقة رئيس مكتب التحول الرقمي بالرئاسة التركية، علي طه كوتش، شركة “سيبيرداين” اليابانية، للتكنولوجيا وصناعة الروبوتات، إضافة إلى زيارته لوكالة استكشاف الفضاء اليابانية “جاكسا”.
يشار أن قمة مجموعة العشرين، ستعقد يومي 28 و29 يونيو/ حزيران الجاري، في مدينة أوساكا اليابانية، بمشاركة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وقادة الدول الأعضاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق