البورصة وأسواق العملاتبنوك وتأمين

محافظ المركزي المصري: 200 مليار دولار تدفقات أجنبية منذ تعويم الجنيه

أكد محافظ البنك المركزي المصري، طارق عامر، عودة الثقة في الاقتصاد المصري مشيراً في تصريحات صحفية إلى أن التدفقات النقدية الأجنبية منذ تعويم الجنيه بلغت 200 مليار دولار.
ووصف عامر مبلغ التدفقات النقدية التي دخلت مصر بأنه “مبلغ ضخم يعكس الثقة” موضحاً أن قرار تعوم سعر صرف الجنيه أمام الدولار الأميركي، تسبب باختفاء السوق السوداء وزيادة الاحتياطيات الدولية.
وبسؤاله حول توجهات أسعار الفائدة على الجنيه المصري، قال عامر إن “هذا القرار مؤسسي له علاقة بمختلف المؤشرات العالمية في كل قطاعات الاقتصاد، بجانب المؤشرات المالية ومؤشرات البنوك والسيولة والبطالة والتضخم”.
وقال إن المركزي المصري يستعرض في كل اجتماع “التطورات وبخاصة تطورات السياسة النقدية في أميركا وتوجهات الاحتياطي الفيدرالي”.
ووصف السياسة النقدية الأميركية بأنها تشهد في الوقت الحالي “تعديلا كبيرا وفي المرحلة الماضية بعد التقييد، وجدنا أن سعر الفائدة بدأ يزيد وبالتالي بدأت السياسات النقدية الأميركية تتجه اتجاها آخر يصب في مصلحتنا ويؤدي إلى تدفقات أكبر إلى السوق المصرية والأسواق الناشئة”.
وكان عامر قد تحدث عن وجود طفرة كبيرة في مجال التكنولوجيا المالية وفرصة كبيرة لنشر الخدمات المالية، بطرق مبتكرة معلناً تأسيس صندوق لدعم الابتكارات للشركات الناشئة برأسمال مليار جنيه.
وأشار عامر من جانب آخر إلى الإشادة الدولية ببرنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر على الرغم من تضمنه إجراءات صعبة.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق