المؤسسات الصغيرة

جمعية سيدات الأعمال: عضواتنا أول من يستفدن من قرارات رئيس الوزراء بدعم المؤسسات الصغيرة

قالت أنهن يستحوذن على نصيب الأسد من الشركات الصغيرة

جناحي: المؤسسات الصغيرة تستحق المساندة .. وسمو رئيس الوزراء خير داعم

‏  ثمنت جمعية سيدات الأعمال البحرينية توجيهات صاحب السمو الملكي الامير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس ‏الوزراء الموقر الرامية الى توسيع دائرة الأفضلية التي تمنح حالياً للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في مشتريات ‏ومناقصات الحكومة وفي المرافق الخدمية داخل منشآت الجهات الحكومية، وقالت الجمعية في “بيان صحفي” أن هذا ‏القرار سيكون له بالغ الأثر الإيجابي في تحسين أوضاع المؤسسات الصغيرة والمتناهية الصغر في المملكة، وفتح ‏المزيد من الفرص أمام تطوير أوضاع هذه المؤسسات وتثبيت أقدامها في الشارع التجاري البحريني، تماشيا مع أهداف ‏الرؤية 2030 التي ترعاها الحكومة الموقرة، مؤكدة أن سيدات الأعمال ورائدات الأعمال لهن نصيب الأسد من ‏الشركات التجارية الصغيرة المسجلة رسميا في البحرين.. مما يؤكد أن القرار يصب في مصلحتهن بكل تأكيد.‏

‏ وقرر مجلس الوزراء أن تشمل الأفضلية المعمول بها حالياً بنسبة 10% في مزايدات المرافق الحكومية أيضاً ‏المناقصات وبذات النسبة وهي 10% للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وذلك بعد الاطلاع على المذكرة المرفوعة لهذا ‏الغرض من اللجنة الوزارية للشئون القانونية والتشريعية والتي عرضها معالي نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس ‏اللجنة المذكورة‎ .‎

‏  وثمنت رئيسة جمعية الأعمال البحرينية السيدة أحلام جناحي القرار.. مؤكدة: ” توجيهات صاحب السمو رئيس ‏الوزراء الموقر تؤكد اهتمام سموه بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في المملكة والتي تدار حصة كبيرة منها من قبل ‏سيدات الأعمال البحرينيات، ومنحهن الفرصة المثالية في مشتريات ومناقصات الحكومة الأمر الذي يمثل دعما ‏واضحا لسيدات الأعمال البحرينيات من أجل تقوية القطاع وتثبيت أركانه”.‏

‏  وتابعت جناحي قائلة ” هذا ليس القرار الأول لصاحب السمو الملكي بهذا الصدد ولكنه توجه مستمر وخط واضح، ‏اعتادناه من صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء ‏الموقر، وهو خط يضع في اعتباره العديد من العوامل والظروف ‏المتعلقة ‏بالسوق المحلي والأوضاع الاقتصادية للتجار بشكل عام الذين ‏يعانون بشكل واضح في السنوات الأخيرة ‏بسبب تباطؤ النمو ‏إقليميا وعالميا، وسموه دائما شديد الحرص على دعم المؤسسات الصغيرة وزيادة مساهماتها في ‏الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، وتذليل كافة المعوقات التي تواجه مسيرة هذه الشركات”.‏

وأوضحت أن قرارات سمو رئيس الوزراء الداعمة لهذا القطاع – في الأسابيع الأخيرة فقط – شملت جدولة المتأخرات ‏من مبالغ الرسوم والخدمات المستحقة والمتراكمة على صغار التجار وتقسيطها على دفعات ميسرة ‏تصل ‏إلى 24 شهراً ‏، كما أمر سموه الجهات الحكومية بالالتزام بالمواعيد المحددة للدفع للقطاع الخاص حسب طبيعة ‏العمل وحسب ‏الاتفاق ‏المعتمد‎.‎‏. وكذلك تكليف سموه لمصرف البحرين المركزي بالتنسيق مع جمعية مصارف ‏البحرين ‏للنظر في تقديم ‏مزيداً ‏من التسهيلات الائتمانية التي تمنح للشركات الصغيرة والمتوسطة.. وتوجيه سموه إلى وزارة الصناعة والتجارة ‏والسياحة بتخصيص مساحات مختلفة ومناسبة للأنشطة الصناعية ‏للمؤسسات الصغيرة والمتناهية الصغر.‏

ودعت جناحي جميع عضوات الجمعية للاستفادة من توجيهات صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء  بهذا الصدد ‏وإثبات جدارتهن في المنافسة بقوة على نيل حصة أكبر من هذه المناقصات والمشتريات الحكومية، متمنية أن يكون ‏للقرار انعكاسات إيجابية على سيدات الأعمال وتجارتهن في المستقبل القريب.‏

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق