مجتمع الأعمال

بمشاركة بحرينية.. اجتماع المجلس التحكيمي لمؤسسة “تكريم”‏ الدولية

خالد جناحي

لندن- خاص:

للسنة العاشرة على التوالي، تتابع مؤسسة “تكريم” على مساعيها الهادفة إلى تبديد غيوم ‏المشهد السوداوي في عالمنا، من خلال تسليط الضوء على وجوه عربية أحدثت فرقاً في ‏مجتمعاتها في مجالات عديدة، وتحويلهم أمثلة تشكّل مصدر إلهام للشباب العربي. في ‏عيدها العاشر، نضجت “تكريم” وازدادت خبرة وحجزت لنفسها موقعاً ريادياً في المشهد ‏العربي لتتحوّل جوائزها الأكثر مصداقية، شفافية وشمولية.‏‎ ‎
وككل عام، استضافت العاصمة البريطانية لندن المجلس التحكيمي الدولي لمؤسسة ‏‏”تكريم”، الذي التأم لاختيار الفائزين لدورة هذا العام. ‏
وعلى هامش الاجتماع الذي أداره الدكتور بول سالم، أقيم حفلَ عشاء ضخم في فندق ال ‏‏“فور سيسونز”، تخلّله تكريم استثنائي لذكرى أحد أبرز اعضاء المجلس التحكيمي لمؤسسة ‏‏”تكريم”، المغفور لها صاحبة السمو الملكي الأميرة البندري بنت عبدالرحمن الفيصل، ‏الرئيس التنفيذي لمؤسسة الملك خالد الخيرية، وذلك تقديراً لإنجازاتها الكبيرة في مجال ‏العمل الخيري والإنساني ونشاطها الاجتماعي‎.‎‏ وقد استلم الجائزة التقديرية شقيقها صاحب ‏السمو الملكي الأمير سعود بن عبد الرحمن الفيصل من البروفسور السير مجدي يعقوب ‏وصاحبة السمو الملكي الأميرة عالية الطبّاع.‏
الأميرة الراحلة حاصلة على بكالوريوس في الأدب الإنكليزي من جامعة الملك سعود في ‏الرياض، وأكملت مشوارها التعليمي في الولايات المتحدة، حيث حصلت على درجة ‏الماجستير في السياسات العامة من كلية هارفارد جون كينيدي للدراسات الحكومية في ‏كامبريدج عام ١٩٨٨. وكانت سمو الأميرة السعودية البندري بنت عبد الرحمن الفيصل قد ‏أدارت “مؤسسة الملك خالد” منذ العام ١٩٩٩. لاحظت خلال عملها حاجة المملكة العربية ‏السعودية إلى بناء القدرات في مجال المؤسسات غير الربحية والمنظمات، فباشرت في ‏مساعدتها على وضع الخطط وتطوير البرامج وتدريب كوادرها على أرض الواقع، بغية ‏بناء قطاع قوي في جميع أنحاء المملكة. كما ساهمت سمو الاميرة في إطلاق وتأسيس ‏مبادرات اجتماعية وبرامج مساعدات مختلفة، وجالت على المحافل الدولية وشاركت في ‏المؤتمرات لتسليط الضوء على أهمية بناء نظام خيري صلب وقوي. أسست مركزها ‏الخاص للزمالة في “كلية كندي” لدعم طلاب الجالية العربية. وكانت عضواً فعّالا في عدد ‏من المنظمات والجمعيات أبرزها “مؤسسة النهضة الخيرية” لدعم المرأة ومؤسسة “صوت ‏المختلفين عقلياً”. ‏
أيضاً تخلّل الحفل ندوة نقاشية بعنوان “نساء تشكّلن أحداث العالم” أدارها رجل الأعمال ‏خالد جناحي، وشارك فيها كل من المصرفية كارين فرانك، الإعلامية في ال ‏‎ CNNنينا ‏دوس سانتوس، والناشطة في حقوق الإنسان فادومو دايب. ‏
يتألّف مجلس “تكريم” التحكيمي من كلّ من الشيخة بولا الصباح، الأميرة عالية الطبّاع، ‏الدكتور أحمد هيكل، السيد رجا صيداوي، السيد خالد جناحي، الدكتورة فريدة العلّاغي، ‏الليدي حياة بالومبو، السيد عبد الحميد صدّيقي، السيدة بولا العسكري، السيدة فادومو ‏دايب، السيد إميل حدّاد، السيد شون طه، السيد رفيق بن عياد، السيدة مهى قدّورة، ‏والدكتور هلال الساير.‏
أما الإعلان عن أسماء الفائزين، فسيتم خلال الحفل السنوي الذي سيقام في التاسع من ‏شهر نوفمبر المقبل في بيروت.‏

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق