رأي وكاتب

“العملات المشفرة” بين الوهم والواقع والملاذ الآمن

أحمد كمال

بقلم – أحمد كمال*
دورة حياة الفكرة.. الفكر يولد الابداع ليصطدم بالواقع ثم الرفض ثم القبول ففرض الواقع فالاذعان والرضوخ ثم الممارسة والاعتياد.
أي فكرة من شخص مبدع قبل العمل عليها كانت ضربا من الجنون فعباس ابن فرناس حينما مات وهو يحاول الطيران لم يكن أحد يدرك أنه بمقدورنا الان ان نجوب العالم بعد تجارب الأخوان رايتس في 12 ساعة كانت من الممكن ان تستغرق سنوات فيما مضي وما لا نستغني عنه الان من المصابيح الكهربائية عندما عرضه توماس اديسون كان مجالا لسخرية متخذي القرار في بريطانيا وانها خرافة لاتستحق العناء.
والحياه مليئة بنماذج الرفض التي اصبحت واقعا نعيشه الان، المقدمة السابقة ما هي الا مدخل عزيزي القارىء لاثبات ان اي واقع قابل للتغيير ايما كان هذا الواقع، فقط تراجع 100 عام الى الخلف وشاهد التكنولوجيا وارفض كما شئت فلن يتغير الواقع, منذ بدء الخليقة كان الانسان يتبادل احتياجاته بالمقايضه ثم سلسلة التطور وصولا الى الوضع الحالى من نقود ورقية وبطاقات ائتمان وحسابات بنكيه وصراف.
ولكن السؤال لدي الان رصيد بالبنك بالعملة الصعبة واريد سحبه بالكامل الان هل هذا متاح الى وانا مالك للمال عند التوجه للبنك مع الاسف الواقع انه يتم مناقشة صاحب المال عند سحب امواله فاين الحرية في ظل اسباب بديهية ومنها الحفظ على النظام ومتابعة الاموال وهذا شىء طبيعي لحماية الدولة ولكن هذا لم يمنع من وجود طلب على النقود من صاحبها والان فى لحظات كتابة هذه الكلمات ولا يتمكن صاحبها من سحبها ايا كانت اسباب ذلك من اسباب مشروعة او غير مشروعة مما اوجد حاجة ادت الى ابتكار تكنولوجيا البلوكتشين التى تؤمن الاختراق كهدف من اهدافها الاساسية وتؤمن كذلك حركة الاموال بكل اريحية فأصبح لديك بنك متنقل فى متناول يدك.
تاريخ ونشأة العملات المشفرة:
تم انشاء اول عملة مشفرة اواخر 2008 عقب الازمة العالمية لفقدان الثقه في النقود الالزامية نظرا لتردي الاوضاع عالميا في ذلك الوقت من قبل ساتوشي ناكومي ولا يزال وجوده سرا حتي الان، ثم تلاها مجموعة من العملات في الظهور تباعا حتي وصلو حتي كتابه هذه السطور 2322 عملة باجمالي تداول يومي، Total Market Cap: $344,514,584,277.
$344 مليار دولار يوميا نعم يوميا لم تقرأ الرقم خطأ ثم يأتى من ينكر هذا السوق ويسميه بالوهم على غرار ما حدث مع توماس اديسون والمصباح الكهربائي
ويمكن مراجعة ذلك من خلال الموقع ( coinmarketcap ) الذي يرصد التحركات بالارقام لحظيا، وكل هذه الاموال تتحرك بشكل لا مركزي ولكن مرصود ومسجل بكافة تحركاته من خلال المنصات ولكن قبل التطرق لذلك دعنا نناقش ايجابيات وسلبيات ماسبق حتي يكون بشكل موضوعي ومحايد.
سلبيات العملات المشفرة:
دعنا نتفق ان رصد تحركات النقود المشفرة امر صعب جدا مالم يكن مستحيل ما لم يتم عقد اتفاقيات تسمح بتتبع ذلك من خلال بروتوكلات بين الدول مع متابعه الانترنت اى اختراق الخصوصيه للمستخدمين حتي يتم متابعه ذلك، كما انه قد تسخدم النقود المشفره فى تحركات غير مرصوده وقد تستخدم او توجه توجيه خاطيء مثل اي شيء حتي النقود المعروفه يمكن ان تستخدم بشكل غير شرعي فالفكرة فى المستخدم وليس فى طبيعتها كعملة وهذا ليس دفاعا عن ماهيتها ولكن رصد لاي تخوف او رفض للواقع كطبيعة للنفس البشرية، كما يجب ان ننوه ان انه بانتشار النقود المشفرة ذلك يهدد النظام المصرفي الحالي حيث اصبح هناك بديلا له مما سيغير الكثير من ديموغرافية الواقع، والبنوك المركزية لم تعترف بها حتي الان ولكن فى نفس الوقت تتاجر فيها حتي وان لم يكن هناك وثائق تؤكد هذا على غرار الاسواق المالية وصناديق الاستثمار، والشق القانوني له من هم مختصين به ومناقشة ذلك بما يتواكب مع النظام العام.
ايجابيات النقود المشفرة:
حركة لامركزية سريعة تسمح بنقل رؤوس الاموال بشكل يفوق التخيل والادراك وتسرع من المعاملات التجاريه حيث ان التحويل يستغرق 10 دقائق تقريبا ايا كان قيمه التحويل وقد تستخدمها الدول فى استخدامها كوسيله من وسائل الدخل من خلال فرض الضرائب عليها على غرار اسواق الاسهم وفى نفس الوقت لرصد لاموال وحسابات غير مرئيه الواقع اثبت انها تنفذ عمليات يوميا بارقام لا يمكن تجاهلها او اعتبارها وهما واللا يجب ان نراجع قوانا العقليه اذا كان الوهم ينفذ تداولات ب 344 مليار دولار يوميا اي رقم مهول شهريا.
الملاذ الآمن:
دأبنا منذ ان عرفنا اسواق المال ان الذهب هو الملاذ الامن لذا حال حدوث اى تقلبات اقتصادية او سياسية عالميا يرتفع سعر الذهب وتنخفض اسعار الاسهم ولكن بالمشاهدة وجدت ان عملة البيتكوين على سبيل المثال صعدت من 2008 حتي الان من 65 دولار الى قرابه ال عشرين الف دولار فى 2018 فى الوقت الذي ارتفع فيه الذهب من 900 دولار الى 1300 دولار اى عندما حدثت ازمه عالميه وحتي 2019 وصل الذهب الى 1450 دولار اي حقق للمستثمر 550 دولار 37% اضافه الى رأس ماله، فى الوقت الذي ارتفع فيه البيتكوين من 65 دولار الى 20 الف دولار ولا اخفيك عزيزي القارىء انه تم تنفيذ اول عملية بيع للبيتكوين 2000 بيتكوين مقابل 1 حبة بيتزا نعم كانو ييساوي 40 مليار دولار فتصلح ان تدخل موسوعة جينيس ريكورد كاغلى بيتزا فى العالم.
وقال لن اذكر ما حققه للمستثمر من نسب مئوية فلن تسطيع الاله الحاسبة حساب الرقم او تصدر error او تخاطبنى الالة الحاسبة قائلة هل تسخر مني! ولو راجعت الموقع المرفق وراجعت اي توترات سياسية داخل المنطقه لوجدت ارتفاع البيتكوين ارتفاعا ملحوظا اثناء اى اضطرابات فعلى سبيل المثال اثناء التوتر الامريكى الايراني والصيني صعد البيتكوين بعد عمليه تصحيح من 5200 الى 14000 فى شهرين فقط قرابة ال 300% اذن الواقع يخبرني بالارقام ويسألني كم نسبة ارتفاع الملاذ الأمن الذهب اجيبك عزيزي القارىء من 1273 دولار الى 1439 دولار بارتفاع 166 دولار قدره 11% الملاذ الأمن كما كان يلقب ارتفع 11% سأترك لك الأن مراجعة الواقع وتقييم الأمور من جديد فأري من خلال ما سبق أننا امام تغير مقبل على النظام العالمي المصرفي قادم لامحاله وبخاصة حينما نعرف انه اصبحت هناك اتفاقيات بين كبري الشركات العالمية والعملات المشفرة دون ذكر اسماء حتي لا اتهم بالترويج، وتم ذكر البيتكوين لانه اساس سوق العملات المشفرة ناهيك عن طرح عملاق الفيس بوك لعملة قيد مناقشات الكونجرس الامريكي الان وان بعض الدول اصبح بها صراف آلي للبيت كوين ومعاملات تجاريه به على غرار امازون وابل وغيرهم الكثير الواقع يتغير من حولنا, وللحديث بقيه فالامر اكبر من سرده فى كلمات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق