الاتصالات والتكنولوجيابنوك وتأمين

البحرين تستضيف مارس المقبل النسخة الثانية من القمة الخليجية لتكنولوجيا الصناعة المالية والمصرفية

تستضيف مملكة البحرين خلال الفترة من 11 الى 12 مارس المقبل النسخة الثانية من القمة الخليجية السنوية لتكنولوجيا الصناعة المالية والمصرفية تحت شعار “المدفوعات الإلكترونية والخدمات المصرفية عبر الانترنت” برئاسة عبدالكريم بوجيري رئيس مجلس إدارة بورصة البحرين وذلك بتنظيم من مؤسسة “إيست ميد “East Med”
وبهذه المناسبة أعرب عبد الكريم بوجيري رئيس مجلس إدارة بورصة البحرين عن شكره لمصرف البحرين المركزي على رعايته لهذه الفعالية الهامة موضحا ان القمة تعد فرصة مثالية وعملية لإبراز دور البحرين الرائد في مجال الحكومة والصيرفة الالكترونية واستخدام التسهيلات والاجهزة الالكترونية في عملية انجاز المعاملات في القطاعين الحكومي والخاص والذي يوفر بيئة إيجابية وحاضنة لمختلف قطاعات الاعمال.
وأوضح بوجيري في تصريح خاص لوكالة انباء البحرين انه سوف يتم من خلال المؤتمر طرح آخر المنتجات والمستجدات والتطورات العالمية في مجال علاقة التسهيلات والخدمات المالية والمصرفية بصناعة “الفنتك”.
وقال ان “قمة المدفوعات الالكترونية فرصة حقيقية لتدارس الاستراتيجيات والسياسات والاليات ومن ثم التوصل الى مقترحات وحلول عملية لتطوير بيئة قطاع الاعمال وجعلها بيئة جذب للاستثمارات الداخلية والخارجية حيث ان التطورات الالكترونية المستمرة في العمليات المالية والمصرفية أصبحت ضرورة وذلك لمواكبة التطورات المتسارعة في مجال الخدمات المالية والاستثمارية والعمليات المصرفية على الصعيد المحلي والدولي”.
وأضاف بوجيري انه سوف تسلط القمة الضوء على أفضل التطبيقات العملية العالمية في مجال العمليات والصيرفة الالكترونية، اذ لا جدوى أن نتحدث عن بيئة عمل منتجة في القطاع المالي والمصرفي وغيره من القطاعات دون الحديث عن أهمية توفر أدوات وآليات فعالة من حيث النوع لتسهيل العمليات بانسيابية ويسر مع توفر نظام أمان محكم يعزز الثقة في الخدمات المصرفية الالكترونية مبينا انه سوف يتم ذلك من خلال المحاضرات وورش العمل وحوار الطاولة المستديرة التي سيقدمها خبراء وأكاديميون وتنفيذيون متخصصون في هذا المجال من كبري المؤسسات المالية والمصرفية وشركات “الفنتك” العالمية.
وأشار الى انه سيتم أيضا خلال القمة استعراض بعض التجارب والقصص الناجحة من القطاعين الحكومي والخاص والتي حققت انجازات باهرة في هذا المجال.
وأوضح رئيس مجلس إدارة بورصة البحرين إن أي اقتصاد وطني أو أي مؤسسة سواء كانت حكومية أو غير حكومية لا يمكنها أن تقدم خدمات أو منتجات يرضى عنها العملاء دون أن يكون هناك تحسين مستمر لخدماتها من حيث النوعية والسعر وعلينا هنا أن لا نغفل عن خططنا في عملية تقديم الخدمات ومسألة التنافسية، فالبقاء للأفضل من حيث الخدمات والمنتج والسعر، فمن يقدم الأفضل يبقى على خريطة المنافسة ومن يفقد هذه الميزة يتلاشى أو يحصل على عدم رضى متلقى الخدمة سواء كان عميلا للمؤسسات الخاصة أو مواطنا ينشد الخدمة المتميزة من الوزارات والهيئات الحكومية الخدمية.
وحث بوجيري الوزارات والهيئات الحكومية والقطاع المالي والمصرفي والشركات والمؤسسات ذات العلاقة ومن لها علاقة بالمدفوعات الالكترونية والخدمات المصرفية في مملكة البحرين ودول مجلس التعاون الخليجي على ان تشارك وبفعالية في هذه القمة الهامة لأنها تبحث في مواضيع الساعة وتستشرف المستقبل وتتماشي وتواكب رؤية البحرين 2030 والرؤى المماثلة في دول مجلس التعاون.
وأكد ان النسخة الأولى من قمة المدفوعات الالكترونية شارك فيها أكثر من 450 مسؤول ومدير تنفيذي يمثلون أكثر من 20 جنسية من داخل وخارج البحرين، معربا عن أمله في أن يتجاوز هذا العدد في النسخة الثانية من القمة.
وقال بوجيري ” تجرى الاستعدادات لعقد المؤتمر على قدم وساق، حيث انتهينا من معظم الترتيبات لعقد المؤتمر ونسعى الى استقطاب كافة قطاعات الأعمال سواء كان القطاع الحكومي أو القطاع الخاص أو الأهلي من داخل البحرين ومن دول مجلس التعاون الخليجي ومن أوروبا”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق