بنوك وتأمين

إنفستكورب يضاعف حجم أصوله ويطرح خط جديد لإدارة الدين

الشروقي: اختتمنا السنة المالية 2017 بأداءٍ استثنائي

أكد محمد الشروقي، الرئيس التنفيذي المشارك لدى “إنفستكورب”، المؤسسة المالية العالمية المتخصصة في الاستثمارات البديلة،

محمد الشروقي

أن البنك يسير على الطريق الصحيح نحو تحقيق أهداف استراتيجيته الطموحة للنمو بعد النتائج القوية التي حققها خلال السنة المالية 2017.

واستعرض الشروقي أحدث المستجدات المتعلقة بأعمال إنفستكورب وأدائه المالي خلال مؤتمر صحفي عقد عقب اجتماع الجمعية العمومية غير العادية للبنك.

وفي هذه المناسبة، قال الشروقي: “سجل إنفستكورب نقلة نوعية خلال السنة المالية 2017 تمثلت في مضاعفة حجم أصوله المدارة، فضلاً عن تسجيل نتائج ممتازة على صعيدي الأداء المالي والتوزيعات للبنك وعملائه. كما نجح في طرح خط عمل جديد تحت اسم ’إنفستكورب لإدارة الدين‘، إلى جانب تأسيس أول فريق استثماري عقاري متكامل لإنفستكورب في أوروبا، وإطلاق ’صندوق التكنولوجيا‘ الرابع.

بالإضافة إلى ذلك، أحرزنا تقدماً كبيراً في جهودنا الرامية لتنويع قاعدة مستثمرينا، سواء من حيث التوزيع الجغرافي أو من حيث فئات الأصول. ودعماً لاستراتيجية التنويع، قمنا بافتتاح مكتب وهو الأول من نوعه في آسيا، لترسيخ حضورنا في تلك المنطقة الحيوية”.

وأكد الشروقي أن إنفستكورب يسير على الطريق الصحيح وفق الاستراتيجية التي وضعها لإرساء أسس راسخة للمرحلة المقبلة من مسيرة نموه، حيث بات اليوم مؤسسة مالية رائدة عالمياً تتمتع بقاعدة عملاء عالمية واسعة تغطي كلاً من منطقة الخليج والولايات المتحدة وأوروبا وآسيا.

وتابع قائلاً: ” بعد مرور عامين على إطلاق استراتيجيتنا الجديدة، إننا على قناعةٍ تامةٍ بأن استراتيجية التنويع التي نتبعها، ستُعزز الأرضية القوية التي نرتكز عليها، بما يدعم جهودنا والتزامنا المتواصل للارتقاء بجودة خدماتنا وكفاءتها التي تلبي احتياجات عملائنا ومتطلباتهم في أي مكان من العالم”.

وكان إنفستكورب قد أعلن خلال الشهر الماضي عن نتائجه المالية للسنة المالية 2017 كاملة، مسجلاً أداءً قوياً، حيث ارتفعت أرباحه بنسبة 34٪ على أساس سنوي لتصل إلى 120.3 مليون دولار، كما نجح في مضاعفة حجم أصوله المدارة لتصل اليوم إلى 21.3 مليار دولار أمريكي، فضلاً عن تسجيل مستوى قياسي على صعيد التوزيعات لإنفستكورب وعملائه، والتي بلغ إجماليها هذا العام 3.4 مليار دولار أمريكي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق