الأخبار

خادم الحرمين يبحث تعزيز الأمن والتجارة والاستثمار مع رئيس وزراء العراق “عن بعد”

عقد خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ومصطفى الكاظمي، رئيس الوزراء في جمهورية العراق، اليوم الخميس، اجتماعاً افتراضياً.

وأكد الطرفان، اليوم الخميس، أهمية توسيع آفاق التعاون الثنائي وتعزيزها في المجالات المختلفة، ولا سيما السياسية والأمنية والتجارية والاستثمارية والسياحية، بحسب بيان مشترك نقلته وكالة أنباء السعودية “واس”.

وأشار الجانبان، إلى أن ذلك استكمالاً للجهود المبذولة والنتائج الإيجابية المتحققة عن الزيارات المتبادلة للمسؤولين بين البلدين خلال الفترة الماضية.

وألمحا، إلى أن الاجتماع يأتي انطلاقاً من الروابط الراسخة والتاريخية التي تجمع بين المملكة العربية السعودية وجمهورية العراق وشعبيهما، وتعزيزاً لأواصر العلاقات بينهما ورغبتهما الصادقة في تطويرها في شتى المجالات على أسس ومبادئ راسخة وفي مقدمتها حسن الجوار والمصالح المشتركة.

والجدير بالذكر، أن الاجتماع عقد بناءً على دعوة من خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية.

ونوه الجانبان، بدور مجلس التنسيق السعودي العراقي، والذي يخدم مصالح البلدين والشعبين.

وثمنت السعودية، جهود الحكومة العراقية في تحقيق الاستقرار والتنمية في الجمهورية العراقية، لتثمن الأخيرة المبادرات التي قدمتها المملكة إلى جمهورية العراق في مجال مواجهة جائحة كورونا.

وفيما يخص القضايا الإقليمية، فقد اتفق الجانبان على تكثيف التعاون والتنسيق وتبادل وجهات النظر بخصوص المسائل والقضايا التي تهم البلدين على الساحتين الإقليمية والدولية وبما يسهم في دعم وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، وضرورة إبعادها عن التوترات واسبابها والسعي المشترك لإرساء دعائم الأمن والاستقرار.

وفي هذا الإطار أكد الكاظمي، على دعم مبادرة المملكة العربية السعودية لإنهاء الأزمة في اليمن.

ووجّه خادم الحرمين الشريفين، دعوةإلى رئيس الوزراء العراقي؛ لزيارة المملكة في القريب العاجل للقاء الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، لبحث سبل تعزيز العلاقات بين البلدين، وبحث كافة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

ومن جانبه أعرب رئيس الوزراء، عن تقديره وقبوله للدعوة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى