الأخبارخاصمجتمع الأعمال

“سيدات الأعمال البحرينية” تثمن التوافق الخليجي في “قمة العلا”‏

أحلام جناحي: نتمنى أن تعود نتائج القمة بالنفع الاقتصادي على الجميع

ثمنت جمعية سيدات الأعمال البحرينية البيان الذي صدر عن قمة قادة دول مجلس ‏التعاون لدول الخليج العربية في دورتها الحادية والأربعين، “قمة السلطان قابوس ‏والشيخ صباح”، والذي أكد على تعزيز مسيرة الترابط الخليجي والأهداف السامية ‏لمجلس التعاون التي نص عليها النظام الأساسي، بتحقيق التكامل بين دول المجلس في ‏جميع المجالات، وصولاً إلى وحدتها، وتعزيز دورها الإقليمي والدولي، والعمل ‏كمجموعة اقتصادية وسياسية واحدة للمساهمة في تحقيق الأمن والسلام والاستقرار ‏والرخاء في المنطقة.‏
‏ وقالت رئيسة الجمعية  أحلام جناحي أن التوجه نحو المصالحة الخليجية ‏والتزام جميع الأطراف بمبادئ الأخوة وحسن الجوار سيكون له بالغ الأثر على الوضع ‏الاقتصادي المحلي والإقليمي، وسيدعم اللحمة الخليجية ويمحو آثار السحابة العابرة التي ‏أظلت العلاقات الأخوية الخليجية خلال السنوات الثلاث الأخيرة.. وأكدت أن مواطني ‏دول الخليج والمنطقة بشكل عام يعقدون الآمال بأن يعيد “بيان العُلا” الذي تم التوصل ‏إليه في هذه القمة العمل المشترك إلى مساره الطبيعي، وتعزيز أواصر الود والتآخي بين ‏شعوب المنطقة، وأن يعود بالنفع الاقتصادي على الجميع، مشيرة إلى أن القمة تجسد ‏مبدأ الوحدة الخليجية وتمثل فرصة للقادة الأعضاء للتداول ‏بخصوص أولويات السياسة ‏المشتركة بين بعضهم بعضا‎.‎
وناقشت القمة عددا من الملفات الإستراتيجية المهمة، وعلى رأسها سبل تعزيز العمل ‏وتحقيق الوفاق وتحصين البيت الخليجي من الداخل‎.‎‏. ورغم أنها قمة اعتيادية لكنها ‏اتخذت طابعا استثنائيا، فعشية انطلاقها أعلنت الكويت الاتفاق على فتح الأجواء ‏والحدود البرية والبحرية بين السعودية وقطر، اعتباراً من مساء الثلاثاء، بينما شدد ولي ‏العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على أن القمة ستكون قمة جامعة للكلمة موحدة ‏للصف ومعززة لمسيرة الخير والازدهار، وستترجم من خلالها تطلعات خادم الحرمين ‏الشريفين وإخوانه قادة دول المجلس في لمّ الشمل والتضامن في مواجهة التحديات التي ‏تشهدها منطقتنا‎.‎

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى