تجارة واستثمارخاص

قرقاش: الإمارات الشريك التجاري الأول لتركيا في الشرق الأوسط

قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش الخميس، إن أبو ظبي هي “الشريك التجاري الأول” لأنقرة في الشرق الأوسط.

وبحسب وكالة “بلومبرغ”، أوضح قرقاش في مؤتمر صحفي أن “الإمارات هي الشريك التجاري رقم واحد لتركيا في الشرق الأوسط”، مضيفا: “ليس لدينا أي عداء تجاه تركيا”.

وأكد أن “مشكلة الإمارات الأساسية هي نظرة تركيا إلى دورها الاستراتيجي، فهي تريد أن تلعب دورا هاما في المنطقة وتوسيعه على حساب البلدان العربية”.

وأوضح أن “المشكلة الرئيسية فيما يخص تركيا وإيران هي التدخل في السيادة والمصالح العربية، وإن رأب الصدع الخليجي سيعزز المزيد من “الاتفاق الجماعي بشأن القضايا الجيوستراتيجية” على الرغم من الاختلافات في النهج.
وأشار إلى أن “صفحة الخلاف الخليجي قد طويت، وعودة التنقل بين الدول والتجارة وفق اتفاق العلا بالسعودية، سيكون خلال أسبوع من التوقيع على الاتفاق، لا يمكن أن تكون الأزمة دائمة”.

وأضاف “تجاوزنا الأهم وهناك ارتياح إقليمي وعالمي لإنهاء الأزمة التي ينظر لها على أنها خلاف البيت الواحد”. وقال، إن “بعض المسائل أسهل في إصلاحها وبعضها سيستغرق فترة أطول”.

وقال: “سعداء بأننا قلبنا صفحة هذه الأزمة ونتطلع إلى مستقبل مجلس التعاون والإمارات تعمل على تنفيذ اتفاق العلا”، مضيفا: “نحتاج إلى بناء ثقة بين الدول الأربع (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) وقطر، لافتا إلى أن الإمارات ستفتح صفحة جديدة وتؤسس لمرحلة مقبلة حتى لا تقع أزمات أخرى سواء كبيرة أو صغيرة.

وأشار الوزير الإماراتي، إلى أن بلاده “ترى أن قرار التضامن الخليجي صحيح، وهذه الأزمة وإن لم تكن الأولى إنما كانت الأعمق”.

وشهدت “قمة العلا”، التي انطلقت بالسعودية، يوم الثلاثاء الماضي، إسدال للستار على الأزمة الخليجية التي دخلت عامها الرابع إثر خلافات سياسية بين كل من مصر والإمارات والسعودية والبحرين من جهة، وبين قطر من جهة أخرى، ووافقت الدول الأربع على إعادة العلاقات مع قطر بما في ذلك الرحلات الجوية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى