مؤسسات صغيرةتجارة واستثمار

فبراير المقبل.. “بيت الخبرة” الإماراتية تُطلق “المول الرقمي” في مصر والسعودية

تستعد مؤسسة بيت الخبرة الإماراتية لإطلاق “المول الرقمي” في دولتي مصر والسعودية بنهاية شهر فبراير المُقبل، ومن المقرر أن يتم إطلاقه في السوق الإماراتية خلال شهر ديسمبر الحالي.

من جانبه، قال أشرف جابر، مدير مؤسسة بيت الخبرة الإماراتية “إي بي آر بارتنرز”، مؤسس مشروع “المول الرقمي”، في تصريحات له، إن التحول الرقمي أصبح واقعاً، وصار يشكل حصة كبيرة من التسوق في جميع أنحاء العالم، خاصة في ظل أوضاع الإغلاق والإجراءات الاحترازية التي يشهدها العالم بسبب جائحة كورونا.

وأضاف أن المول هو تجربة تسوق توفر للمتسوقين البيئة الأنيقة التي اعتادوا عليها في المولات التقليدية، وذلك باستخدام العديد من التقنيات التي ستشعرهم بأنهم أمام تجربة تسوق حقيقية، يتفقدون فيها آلاف المنتجات والخدمات.

وأكد أن المشروع يتم إطلاقه بالتعاون مع مجالس الأعمال الحكومية وغير الحكومية ومنظمات حماية المستهلك، داخل الإمارات وفي المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين.

وتابع: “كان لزاماً أن نبدأ من دبي، وذلك في إطار أن دولة الإمارات تطبق سياسات التحول الرقمي، ولديها وزارة للذكاء الإصطناعي”، مشيراً إلى أن مطلع العام الجديد 2021 سوف يشهد إطلاق فروع “المول الرقمي” الأخرى في مصر والسعودية والكويت والبحرين وسلطنة عُمان، وفي مرحلة لاحقة من 2021، الأردن، المغرب والعراق.

وكشف جابر أن مصر ستكون المحطة التالية للمول الرقمي، حيث تجري الاستعدادات التقنية واللوجستية لإطلاق النسخة المصرية بالتزامن مع إطلاق نسخة المملكة العربية السعودية في التوقيت نفسه.

ومن المقرر أن يضم “المول” في المرحلة الأولى من إطلاقه العديد من البراندات المحلية والعالمية في مختلف التخصصات مثل: أزياء، مجوهرات، عطور، زهور، تنظيم حفلات وأعراس، صالونات، مراكز تجميل، مطاعم ومطابخ، أدوات منزلية، أدوات رياضية، أجهزة إلكترونية.

كما يضم عيادات، مستشفيات، مختبرات أشعة وتحاليل، معارض فنية، مكتبات، مراكز ثقافية، حرف يدوية، مقتنيات، دور سينما، مدارس، جامعات، مراكز تدريب، وأيضاً مكاتب الاستشارات، المكاتب الخدمية، الخدمات الحكومية، مجالس الأعمال، الغرف التجارية، وغير ذلك الكثير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى