طب وصحةمجتمع الأعمال

ما يخفيه إعلام الغرب.. مهاجران مسلمان تركيان وراء تطوير أول لقاح لكورونا

مع إعلان شركتي بيونتك الألمانية وبي فايزر الأمريكية، اجتياز اللقاح الذي تعملان على تطويره، نسبة 90% من النجاح، برز اسم عالمين من أصول تركية، كان لهما دور رئيسي في تطوير لقاح كورونا.
وشارك في عملية التطوير العالمان أوغور شاهين، وأوزليم توريجي، وهما زوجان. ويرأس شاهين مجلس إدارة شركة “بيونتك” الألمانية للصناعات الدوائية.
وولد شاهين في ولاية هاتاي التركية، ويبلغ من العمر 55 عاما، وهاجر مع والده إلى ألمانيا. حين كان في الرابعة من عمره، وتلقى تعليمه هناك، ونال شهادة الطب وأصبح أستاذا في أبحاث علم المناعة والسرطان.
وحاز العالم التركي الألماني، شهادة الدكتوراه بامتياز عام 1992، ضمن بحث عن العلاجات المناعية للخلايا السرطانية. كما حاز على العديد من الشهادات التقديرية والجوائز من عدة دول حول العالم.
ودخلت شركته التي أسسها جنوب غربي ألمانيا، في شراكة مع العملاقة الأمريكية للدواء “بي فايزر”، لتطوير لقاح كورونا. وسط توقعات بأن تسلم شركته نحو 100 مليون جرعة من اللقاح للولايات المتحدة في العام الجاري.
أما زوجته أوزليم توريجي، فقدت ولدت في إسطنبول وانتقلت مع عائلتها إلى ألمانيا، وكان والدها طبيبا. وأنهت تعليمها هناك وتعلمت الكثير من والدها عن الطب قبل الانتقال إلى جامعة سارلاند لدراسة الطب عام 1992، وعملت بعد التخرج في مدينة ماينز الألمانية.
ونشطت توريجي في العديد من الدراسات البحثية في مجال التكنولوجيا الحيوية، في جامعة يوهانس غوتنبرغ في مدينة ماينز. وأسست شركة “غانيميد فارماسوتيكالز”، في ماينز عام 2001 مع زوجها شاهين. وترأست قسم الأطباء فيها، ثم أسست مع زوجها شركة “بيونتك” عام 2008.
وكانت شركتا “فايزر” و”بيونتك” أن اللقاح ضد فيروس كورونا الذي تعملان على تطويره “فعال بنسبة 90 بالمئة”. بعد التحليل الأولي لنتائج المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، وهي الأخيرة قبل تقديم طلب ترخيصه.
وقالت الشركتان في بيان مشترك إنه جرى قياس “هذه الفعالية للقاح” عبر المقارنة بين عدد المشاركين الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد في المجموعة التي تلقت اللقاح. وعدد المصابين في مجموعة أخرى تلقت لقاحا وهميا “بعد 7 أيام من تلقي الجرعة الثانية” و28 يوما من تلقي الجرعة الأولى.
وأصدرت شركة فايزر التي طورت اللقاح مع شركة الأدوية الألمانية بيونتك تفاصيل قليلة فقط عن تجربتها السريرية. بناء على المراجعة الرسمية الأولى للبيانات من قبل لجنة خارجية من الخبراء، وذلك وفقا لما ذكرته “نيويورك تايمز”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى