نفط وطاقة

الإمارات تنتج أول كمية من الغاز غير التقليدي بشراكة بين أدنوك وتوتال

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” وشركة “توتال” الفرنسية، اليوم الأربعاء، عن إنتاج أول كمية من الغاز غير التقليدي في دولة الإمارات، وذلك من امتياز حوض غاز الذياب غير التقليدي الموجود في الرويس على مسافة 200 كيلومتر غرب مدينة أبوظبي.
وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية، يشكل الإعلان تقدما كبيرا نحو تحقيق خطة الاستغلال الكامل لامتياز الغاز غير التقليدي، وخطوة مهمة نحو تحقيق هدف أدنوك بإنتاج مليار قدم مكعبة يوميا من موارد الغاز غير التقليدية قبل عام 2030، وذلك ضمن سعيها المستمر لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز لدولة الإمارات.
ويأتي إنتاج أول كمية من امتياز حوض غاز الذياب في الرويس بعد عامين فقط من توقيع أدنوك و”توتال” اتفاقية امتياز تاريخية تعد الأولى من نوعها في المنطقة في مجال الغاز غير التقليدي.
كما يمثل هذا الإنتاج المرة الأولى التي ينجح فيها مشروع لتطوير الغاز غير التقليدي في الشرق الأوسط بضخ إنتاجه إلى خط الأنابيب.
ويأتي هذا الإنجاز في أعقاب جهود أدنوك المستمرة منذ عام 2016 لاستكشاف وتطوير موارد الغاز غير التقليدية في إمارة أبوظبي، وبعد عام واحد من إعلان المجلس الأعلى للبترول عن اكتشاف 160 تريليون قدم مكعبة قياسية من موارد الغاز غير التقليدية القابلة للاستخراج.
وكانت “أدنوك” قد وقعت في نوفمبر/تشرين الثاني 2018، اتفاقية امتياز مع شركة “توتال” الفرنسية حصلت بموجبها الأخيرة على حصة 40% في امتياز حوض غاز الذياب غير التقليدي في منطقة الرويس.
وبدوره، قال ياسر سعيد المزروعي، الرئيس التنفيذي لدائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في أدنوك: “يمثل هذا الإنجاز علامة بارزة جديدة ضمن جهود استكشاف وتطوير موارد الغاز غير التقليدية في أبوظبي، وخطوة إضافية في تنفيذ استراتيجيتنا الشاملة للغاز والسعي لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز في دولة الإمارات”.
وأضاف: “سنواصل في أدنوك المضي قدماً في تطوير هذا الامتياز والاستفادة من الإمكانيات الهائلة التي يوفرها وصولاً إلى تحقيق قيمة مستدامة لدولة الإمارات وشعبها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى