أغذية وزراعة ومطاعمخاصمؤسسات صغيرةمجتمع الأعمال

عبد العال:‏ كلمة جلالة الملك “فاتحة خير” على عدة قطاعات اقتصادية أهمها ريادة الأعمال

‏”صندوق الأمل” قرار تاريخي يخدم الشركات الصغيرة.. والتركيز على الأمن ‏الغذائي أثلج صدورنا

‏ أشاد رجل الأعمال محمد عبد العال المدير التنفيذي ومالك شركة “أوول ‏فود” ‏بمضامين الكلمة السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ‏عاهل ‏البلاد المفدى حفظه الله ورعاه والتي ألقاها في افتتاح دور الانعقاد الثالث من ‏الفصل ‏التشريعي الخامس لمجلسي الشورى والنواب، مؤكدا أن الكلمة اشتملت على ‏العديد من ‏الأفكار البناءة والقرارات التاريخية التي ستغير وجه العمل الريادي في ‏المملكة، ‏وستكون فاتحة خير كبيرة على عدد كبير من القطاعات الاقتصادية ولكن 3 ‏قطاعات ‏منها على وجه الخصوص نالت الحظ الأوفر.‏
‏ وقال عبد العال – الفائز بجائزة البحرين لريادة الاعمال مرتان وجائزة محمد بن ‏راشد ‏آل مكتوم لتميز الاعمال – أن الكلمة اشتملت على قرار تاريخي بإنشاء صندوق ‏لدعم ‏المشاريع والمبادرات الشبابية تحت اسم (صندوق الأمل) بهدف رصد ‏المهارات ‏والكفاءات الوطنية لدعم أفكار الشباب ومهاراتهم، وتحويل أفكارهم إلى ‏مشروعات ‏بناءة، ومشروعاتهم الصغيرة إلى مشروعات أكبر وبما يخدم دائما الاقتصاد ‏الوطني ‏وأهداف الرؤية الاقتصادية 2030 التي يتبناها سيدي سمو ولي العهد الأمين ‏صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حم آل خليفة.. مؤكدا أن الصندوق ترجمة حقيقية ‏لرؤية وفكر ‏جلالته في منح الشباب البحريني الثقة الكاملة للمشاركة في قيادة الحركة ‏التنموية في ‏المملكة باعتبارهم الثروة الحقيقية للمملكة والرهان المضمون للمستقبل‎.‎
‏ وأوضح عبد العال أن قطاع المؤسسات الصغيرة وريادة الأعمال في البحرين ‏استقبل ‏الخبر أمس بكل ارتياح وسعادة، متفائلا برؤية جلالة الملك حفظه الله ورعاه ‏وبقدرات ‏سمو الشيخ ناصر بن حمد بن عيسى آل خليفة، بمتابعة تأسيس الصندوق ‏والإشراف ‏على أعماله، و كلنا ثقة أننا سنقطف ثماره في أقرب وقت ممكن‎.‎
وتابع قائلا “أما القطاع الثاني الذي نال حظا كبيرا من كلمة جلالة الملك حفظه ‏الله ‏ورعاه، فهو القطاع الغذائي حيث طالب العاهل المفدى خلال الكلمة ‏المؤسسات ‏الاستثمارية – الحكومية والخاصة – بتوجيه رؤوس أموالها إلى المجالات ‏التنموية ذات ‏القيمة المضافة، والتي أثبتت الأزمة الصحية أهمية وجدوى تطويرها، ‏كمجال التحول ‏الرقمي والاستثمار في القطاع الطبي وتأمين الاكتفاء الغذائي، مؤكدا ‏جلالته أنها أولوية ‏تستدعي أقصى درجات التعاون والتنسيق بين السلطتين التشريعية ‏والتنفيذية”.‏
‏ وقال عبد العال أن الأمن الغذائي من أهم أولويات الأمن القومي البحريني في ‏المرحلة ‏القادمة ونحن نثمن عاليا توجه القيادة الرشيدة بهذا الصدد، وسبق أن أشرنا في ‏أكثر من ‏مناسبة إلى التركيز على الأمن الغذائي ضمن محاور الرؤية الاقتصادية للمملكة ‏وأهداف ‏التنمية المستدامة، كما طالبنا بأهمية توجه تجار البحرين لقنوات تأسيس “أمن ‏غذائي ‏حقيقي” من خلال الاستثمار المباشر في قطاعات الزراعة، الصيد، الثروة ‏الحيوانية، ‏والتصنيع الغذائي.. وبنفس الترتيب في الأولويات.‏
وتابع عبد العال قائلا “أما القطاع الثالث فهو القطاع الطبي.. مشيرا إلى توجيهات ‏جلالة ‏الملك للجهات المختصة بإنشاء مشفى ومركز متخصص في مجال الأمراض ‏المعدية، ‏وبتجهيزات تمكنّه من التعامل مع التحديات الصحية وطنياً وإقليمياً، على أن ‏يُوَثّق في ‏صرحه أسماء كافة الداعمين لحملة “فينا خير‎”‎‏.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى