بنوك وتأمينجرائم

الإمارات.. اتحاد المصارف يحذر من رسائل “الاحتيال” عبر البريد الإلكتروني

تحذيرات مماثلة من اليانصيب والرسائل النصية

حذر اتحاد مصارف الإمارات اليوم الأحد، المواطنين من الوقوع كضحايا لاحتيال الرسائل الإلكترونية المبهمة واليانصيب.. ووفقا لمقطع فيديو بثه الاتحاد على صفحته الرسمية بـ”تويتر” ، أكد أن أن هذا النوع من الاحتيال يحدث عندما يتلقى الضحية إشعارات غير متوقعة تبلغهم بأنهم ربحوا مبلغاً كبيراً من المال.
وأوضح الاتحاد أن الضحية لا يحصل على الجائزة أبداً، بل تتم سرقة أموالهم من المحتالين.
وحذر اتحاد مصارف الإمارات منذ فترة قريبة العملاء من الوقوع كضحايا للتصيد الاحتيالي من خلال البريد الإلكتروني أو الهاتف، أو الرسائل النصية.
وأوضح أن هذا النوع من الاحتيال يتم من خلال انتحال هوية مؤسسة شرعية لاستدراج الضحية لتقديم بيانات حساسة وخاصة.
وحذر اتحاد مصارف الإمارات منذ وقت قريب عملاءه من الوقوع كضحايا للاحتيال عبر الهاتف.
وحذر اتحاد مصارف الإمارات منذ نحو ثلاثة أسابيع عملاء البنوك من استخدام أجهزة الصراف الآلي عند وجود شخص في المنطقة يتصرف بشكل مريب، ودعا لإبلاغ شرطة دبي أو شرطة أبوظبي عند الشك في وجود أي أنشطة احتيالية.
ووجه الاتحاد أيضاً تحذيراً منذ فترة قريبة لعدم النقر على أي روابط مشبوهة في البريد الإلكتروني الخاص بالعملاء حتى لا يحدث أي اختراق لبيانات سرية.
وحذر اتحاد مصارف الإمارات، الشهر الماضي، المستخدمين من الوقوع كضحايا للاحتيال من خلال أجهزة الصراف الآلي، وفقاً لمقطع فيديو توعوي بثه الاتحاد.
ووجّه اتحاد مصارف الإمارات للعملاء تحذيرات من تحويل الأموال لحساب احتيالي بدلاً من حساب المستفيد الفعلي.
وفي شهر أبريل الماضي، حذر اتحاد مصارف الإمارات مستخدمي خدمات الاتصالات بالدولة من عمليات الاحتيال التي تتم عبر بطاقة الشريحة البديلة، مؤكداً أنها نوع من أنواع “سرقة الهوية.”
وخلال ذات الشهر، وجه اتحاد مصارف دولة الإمارات تحذيرات لعملاء البنوك وللمؤسسات المالية من الوقوع في احتيال اليانصيب، واحتيال البريد الإلكتروني.
وفي نهاية شهر مارس من عام 2020، حذر مصرف الإمارات المركزي عملاء البنوك بالدولة من عمليات احتيال تحمل اسمه قد يتعرضون لها من أشخاص يحاولون استغلال الظروف الراهنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى