اتصالات وتكنولوجياتجارة واستثمار

قفزة بالتجارة الإلكترونية السعودية 70% خلال شهري مارس وأبريل

أكد نائب الرئيس لقطاع الأعمال في شركة “المدفوعات السعودية”، زياد العيسى، أن التجارة الإلكترونية في المملكة نمت بنسبة 74% خلال شهري مارس وأبريل الماضيين.
وانخفضت في الوقت نفسه تجارة التجزئة (المباشرة) بنسبة 30% في مارس وأبريل، نظرا لاعتماد المستهلكين بشكل كبير على التجارة الإلكترونية بسبب فيروس “كورونا” بحسب شركة المدفوعات السعودية المملوكة بالكامل لمؤسسة النقد العربي السعودي “ساما”.
وقال العيسى خلال الندوة الافتراضية “سيملس السعودية” التي هدفت إلى تسليط الضوء على أهم المستجدات والتحديات في مجال المدفوعات اللإلكترونية بمنطقة الشرق الأوسط، إنه: “كان من الطبيعي أن ينكمش النمو في تجارة التجزئة خلال الإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها لمواجهة جائحة “كورونا”.
واعتبر أن “هذا القطاع عاد ليشهد نمواً ملحوظاً بعد التخفيف من هذه الاجراءات لتصل نسبة النمو فيه إلى 38% خلال شهر يونيو بالمقارنة مع ما قبله شهر مايو، مبينا أنها عودة للنسبة الطبيعية ببطء، يقابله نمو قوي في التجارة الإلكترونية”.
وتأتي الندوة برعاية المدفوعات السعودية ممثلة في “مدى” و”سداد” وحضور مجموعة من الخبراء وصناع القرار في مجال المدفوعات الرقمية والتجارة الإلكترونية.
وناقشت الندوة التي عقدت خلال الفترة ما بين 7و9 يوليو 2020، العديد من المواضيع ذات الصلة بالتجارة الإلكترونية، وأهم الابتكارات الداعمة للبنية التحتية الرقمية لقطاع المدفوعات، إضافة إلى تسليط الضوء على أهم الحلول التي توفرها وسائل التبادل الرقمية، وآليات الانتقال نحو مجتمع غير نقدي.
واضاف العيسى: “نحن بصدد إطلاق مجموعة من المبادرات المهمة والتي من شأنها تحفير التعاملات الإلكترونية وأهمها “نظام الدفع الفوري Instant Payment System” والذي من شأنه التسريع في عملية تحول المجتمع السعودي إلى مجتمع غير نقدي التزاماً منا بتطبيق أهداف رؤية المملكة 2030 وكذلك أهداف برنامج القطاع المالي، حيث سنطلق النسخة التجريبية الأولى من هذا المشروع مع عدد من شركائنا من البنوك المحلية نهاية هذا العام، ونهدف إلى إطلاقه بشكله النهائي في الربع الأول من 2021″.
من جانبه أوضح نائب الرئيس لقطاع التقنية في “المدفوعات السعودية” عبدالعزيز أبانمي أن ندوة “سيملس السعودية”، تتزامن مع الواقع الجديد الذي فرضته جائحة كورونا العالمية، حيث أدت هذه الأزمة الصحية إلى تحول العملاء نحو المدفوعات الرقمية بصورة أكبر، وقد ساعدت البنية التحتية لأنظمة المدفوعات في السعودية والقائمة على مبدأ التوافقية المبني وفق معايير موحدة على استيعاب هذه الزيادة المطردة في العمليات.
كما ناقشت ندوة سيملس العديد من المواضيع، أبرزها تمكين الإبتكار في المدفوعات الإلكترونية، والتشريعات والأنظمة، ودمج البنية التحتية الرقمية، وتمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة في مجال التقنية المالية، إضافة إلى العديد من المواضيع الهامة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق