الأخبار

48 جناحا في المعرض العالمي الثاني لسيدات الأعمال بالمنامة

فريال ناس:5 جلسات عمل و 5 شركاء إستراتيجيون و6 رعاة في المنتدى

أعلنت جمعية سيدات الأعمال البحرينية عن الشركاء الاستراتيجيين والجهات الراعية للنسخة الثانية من المنتدى العالمي لسيدات الأعمال تحت شعار «المهندسة في عالم الأعمال»، المزمع إقامته في الفترة من 13 وحتى 15 نوفمبر المقبل بفندق الفورسيزنز بالعاصمة البحرينية المنامة، وذلك تحت رعاية كريمة من صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة.

وأوضحت الجمعية أن الشركاء الاستراتيجيين هم: تمكين، منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)، وغرفة تجارة وصناعة البحرين، اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، جمعية البحرين للتدريب والموارد البشرية، بالإضافة إلى الجهات الراعية لدعمها المستمر مثل تمكين، وغرفة تجارة وصناعة البحرين، مركز البحرين التجاري العالمي «بريمير»، وشركة الخليج لصناعة البتروكيماويات «جيبك»، وشركة ديار المحرق، وطيران الخليج.

ومن جانبها، قالت رئيس الجمعية فريال ناس إن المنتدى سيتكون من خمس جلسات، منها: إضاءات المرأة المهندسة (قصص التميز)، وقصص نجاح (المرأة في عالم الأعمال)، ومبادرات عالمية في مجال ريادة الأعمال من حاضنات الأعمال إلى المسرعات، والهندسة إلى ريادة الأعمال، وجلسة لمجلس التنمية الاقتصادية.

وأضافت “كما سيتضمن المنتدى ورش عمل متخصصة بالتعاون مع جمعية المهندسين، وورش عمل متخصصة بالتعاون مع جمعية البحرين التدريب والموارد البشرية، وجلسات تجارية ثنائية»، بجانب معرض مصاحب يضم 48 جناحًا من شركات مختلفة”.

وأكدت ناس ان استضافة البحرين لهذا الحدث المميز يترجم مدى اهتمام مملكة البحرين في ‏دعم سيدات الاعمال، خاصة وان المملكة تعتبر من أوائل الدول في المنطقة التي أولت اهتماماً ‏كبيرا بتقدير نجاحات واسهامات المرأة في قطاعات الاعمال والاقتصاد، مشيرة إلى أن الفعالية ‏تهدف إلى تنمية العلاقات الاقتصادية، وتحفيز الاستثمارات للاندماج واستيعاب الدور ‏الاقتصادي الواعد للمرأة، وإبراز دور سيدات الأعمال نحو توطيد العلاقات التجارية ‏والاستثمارية مع الشركاء في العالم، والسعي كذلك إلى دعم الرؤى الاقتصادية في مجال ‏المشاريع الصغيرة والمتوسطة والاسترشاد بالتجارب الرائدة في هذا المجال، وطرح مبادرات ‏مشتركة لتعزيز التعاون الاقتصادي والتأكيد على استقطاب رؤوس الأموال لتشجيع قيام ‏مشاريع مشتركة بين ذوي الاختصاص.‏

وأكدت ناس أن المعرض سوف يشكل فرصة سانحة لسيدات الأعمال للاطلاع على تجارب ‏الآخرين وتبادل الخبرات والتعرف على قصص نجاح نظيراتهن بالدول الأخرى، بالإضافة ‏إلى إتمام شراكات تجارية وعقد الصفقات بينهم، لافتة إلى أن حجم الصفقات التجارية التي ‏تمت بشكل مباشر في النسخة الأولى من المعرض بلغ ما يقارب 8 ملايين دولار، مؤكدا أن ‏المداولات والنقاشات خلال أيام المعرض ستسهم في إنعاش حركة التبادل التجاري وستعزز ‏من فرص الاستثمار في السوق المحلية بما يخدم الاقتصاد الوطني‎.‎

ومن جانبه، أكّد الدكتور إبراهيم محمد جناحي الرئيس التنفيذي لصندوق العمل (تمكين) على مساعي (تمكين) المستمرة لتقوية الاقتصاد الوطني من خلال دعم وتطوير القطاع الخاص ليكون محرك النمو الاقتصادي في المملكة، وذلك من خلال توفير تشكيلة من حلول الدعم التمويلية والاستشارية، التقنية، وغيرها وذلك من أجل تمكين الأعمال من مواجهة التحديات بطريقة أكثر فعالية وإنتاجية.

وأضاف «تفرض كل مرحلة من الأعمال تحديات مختلفة، ابتداءً من مرحلة التخطيط، والتأسيس والنمو، وصولا إلى الانتشار والتوسع؛ ولذلك فإن برامجنا تسعى لتقديم مجموعة واسعة من الخيارات المرنة، التي تتماشى مع احتياجات كل مرحلة، وذلك في سبيل تشجيع ريادة الأعمال ودعم المؤسسات على تحقيق التوسع والاستدامة، تحقيقًا لأهدافنا في تشجيع ريادة الأعمال وتعزيز دور القطاع الخاص كمحرك أساس للتنمية الاقتصادية في المملكة».

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق