البورصة وأسواق العملاتمجتمع الأعمال

44 مليار دولار خسائر في يوم واحد تكبدها أغنى 10 أشخاص بقطاع التكنولوجيا الأمريكي

تسببت موجة تصحيح عنيفة في أسواق الأسهم الأمريكية بجلسة الخميس الماضي في تكبد أغنى 10 أشخاص بالعالم لخسائر بلغت نحو 44 مليار وسط موجة بيع على أسهم قطاع التكنولوجيا التي قادت تراجع المؤشرات الأميركية.
وقالت وكالة بلومبرج في تقرير لها إن الخسائر الحادة التي مني بها هؤلاء الأشخاص جاءت وسط مخاوف في أوساط المستثمرين بشأن فقاعة في سوق الأسهم وتقييمات مبالغة تسببت في موجة الصعود القياسية للأسهم على مدار الأشهر الماضية.
وتصدر جيف بيزوس قائمة أكبر الخاسرين مع هبوط ثروته بنحو 9 مليارات دولار في يوم مع هبوط أسهم أمازون بأسوأ وتيرة هبوط يومية منذ يونيو الماضي، فيما هبطت ثروة إيلون ماسك بنحو 8.5 مليار دولار مع تراجع أسهم شركة تسلا للسيارات الكهربائية للجلسة الثالثة على التوالي بعد تخفيض مستثمر رئيسي بالشركة حصته دون 5% للالتزام بقواعد سوق المال.
ومنذ مطلع العام الجاري، شهدت ثروات الأغنياء صعودا فلكيا مع قيام المستثمرين بضخ سيولة قياسية في أسهم شركات التكنولوجيا فيما بدا أنه انعزال واضح عن طبيعة الأوضاع الاقتصادية في زمن كورونا مع فقدان ملايين البشر لوظائفهم حول العالم.
ورغم الخسائر التي تكبدها الأثرياء في جلسة أمس، ما زالت مكاسبهم منذ مطلع العام تقدر بمليارات الدولارات، إذ تشير بيانات مؤشر بلومبرغ لأغنى 500 شخص على وجه الأرض إلى ارتفاع ثرواتهم بنحو 830 مليار دولار منذ مطلع العام.
ولا يزال جيف بيزوس في صدارة أثرياء العالم إذ بلغت مكاسبه السنوية منذ مطلع العام نحو 83 مليار دولار يليه في المركز الثاني إيلون ماسك مؤسس تسلا والذي بلغت مكاسبه منذ مطلع العام نحو 69 مليار دولار مع الصعود القياسي لأسهم شركة تسلا التي تشهد موجة تصحيح بالآونة الأخيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى