بنوك وتأمينالبورصة وأسواق العملات

17% انخفاض في أرباح البحرين الوطنية القابضة خلال أول 9 أشهر من 2020

أعلنت شركة البحرين الوطنية القابضة ( رمز التداول: BNH ) عن نتائجها المالية للربع الثالث و لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020.. وحققت المجموعة خلال الربع الثالث المنتهي في 30 سبتمبر 2020 صافي ربح عائد للمساهمين قدره 1.48 مليون دينار بحريني بالمقارنة مع 1.78 مليون دينار بحريني خلال الربع الثالث من العام السابق وذلك بانخفاض قدره 17%. كما بلغت ربحية السهم خلال الربع الثالث 13.1 فلساً بالمقارنة مع 15.8 فلسا في الربع الثالث من العام السابق. وبلغ إجمالي الدخل الشامل العائد للمساهمين 2.63 مليون دينار بحريني للربع الثالث المنتهي في 30 سبتمبر 2020 مقارنة بـ1.84 مليون دينار بحريني خلال الفترة السابقة من العام الماضي، وذلك بزيادة قدرها 43%.
حققت المجموعة صافي أقساط مكتسبة في الربع الثالث بلغ 4.06 مليون دينار بحريني مقارنة بـ4.50 مليون دينار بحريني في الربع الثالث من العام الماضي،أي انخفاض قدره 10٪. وعلى الرغم من ذلك فقد سجلت المجموعة أرباح اكتتاب بلغت 1.14 مليون دينار بحريني خلال الربع الثالث، بالمقارنة مع 861 ألف دينار بحريني في الربع الثالث من العام السابق، أي زيادة قدرها 32٪، ويرجع ذلك أساساً إلى انخفاض المطالبات. كما انخفض صافي إيراد الإستثمارات بعد احتساب خسائر انخفاض القيمة بنسبة 44٪ إلى 551 ألف دينار بحريني خلال الربع الثالث مقارنة بـ 990 ألف دينار بحريني في الربع الثالث من العام السابق بسبب ظروف سوق الاستثمار الصعبة نسبيًا.
وحققت المجموعة خلال فترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020 صافي ربح عائد إلى مساهمي الشركة قدره 3.89 مليون دينار بحريني مقابل 4.54 مليون دينار بحريني في الفترة السابقة من العام الماضي وذلك بانخفاض قدره 14٪. وبلغت ربحية السهم 34.5 فلسًا مقارنة بـ 40.3 فلسًا لفترة التسعة أشهر من عام 2019. كما بلغ إجمالي الدخل الشامل العائد لمساهمي الشركة 3.53 مليون دينار بحريني لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020 مقابل 5.84 مليون دينار بحريني خلال الفترة السابقة من العام الماضي أي بإنخفاض قدره 40٪.
ويعود سبب الانخفاض في صافي الارباح لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020 بالمقارنة مع الفترة المماثلة من العام السابق بشكل أساسي إلى انخفاض صافي دخل الاستثمارات وانخفاض حصة المجموعة من أرباح الشركات الزميلة المحتسبة بطريقة حقوق الملكية.
وسجلت المجموعة انخفاضًا بنسبة 5٪ في صافي أقساط التأمين المكتسبة قدره 12.47 مليون دينار بحريني مقارنة بـ 13.18 مليون دينار بحريني لفترة تسعة أشهر من العام الماضي. بالرغم من ذلك، حققت المجموعة أرباح اكتتاب بلغت 3.08 مليون دينار بحريني خلال فترة التسعة أشهر من عام 2020 مقارنة بـ2.22 مليون دينار بحريني في الفترة نفسها من العام السابق، و ذلك بزيادة قدرها 38٪. انخفض صافي إيراد الإستثمارات بعد احتساب خسائر انخفاض القيمة بنسبة 27٪ إلى 1.79 مليون دينار بحريني لفترة التسعة أشهر 2020 من 2.46 مليون دينار بحريني في الفترة السابقة.
كما ارتفع إجمالي حقوق المساهمين (بعد استثناء حقوق الأقلية) لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020 بنسبة 2٪ ليصل إلى 54.87 مليون دينار بحريني بالمقارنة مع 53.84 مليون دينار بحريني في نهاية العام الماضي. أما مجموع الموجودات فقد بلغت 109.75 مليون دينار بحريني بالمقارنة مع 105.83 مليون دينار بحريني بنهاية العام السابق، أي بزيادة قدرها 4٪.
وعلّق السيد فاروق المؤيد، رئيس مجلس الإدارة الذي ترأس الإجتماع قائلاً: “بعد الظروف الصعبة نسبيًا في النصف الأول من عام 2020 فنحن سعداء بأن نرى المؤشرات الإيجابية لعودة الأنشطة التجارية الى طبيعتها. ونحن سعداء جدًا بنتائج المجموعة في مثل هذه الظروف والتحديات الصعبة. حيث انعكست المؤشرات الإيجابية لعودة الأنشطة التجارية الى طبيعتها في أداء الربع الثالث لشركات التأمين التابعة وكذلك بعض الشركات الزميلة. ونتيجةً لهذا الوباء، تم تكثيف العديد من المبادرات خلال هذا العام مثل تحول العمليات الى معاملات رقمية كما ينصب تركيزنا على التكيف السريع واستغلال هذه البيئة الجديدة. وتواصل المجموعة الاهتمام بشكل وثيق لسيولتها المالية وقوة ميزانيتها العمومية، والتي ستصبح عامل تنافسي مميز”.
وعلق السيد سمير الوزان، الرئيس التنفيذي للمجموعة قائلاً: “يسعدنا الإفصاح عن نتائج قوية في بيئة مليئة بالتحديات. وقد أصبح ذلك ممكنا بفضل الاستجابة السريعة للظروف التي شكلها وباء كورونا. لقد أصبح نمونا الأساسي ممكنًا بفضل الأداء المرن من قبل جميع أقسام التأمين بالرغم من تأثر قسم تأمين السيارات بسبب إنخفاض مبيعات السيارات الجديدة ولكن يعتبر أداؤه جيد في ظل هذه البيئة التنافسية. كما استفادت المجموعة من انخفاض المطالبات ومراقبة التكاليف بينما تأثرت الإستثمارات وبشكل متوقع بالبيئة الصعبة، ولكن قيمة المحفظة كانت محمية بشكل جيد على الرغم من التقلبات في الأسواق. ونحن نحقق تقدمًا جيدًا في مبادراتنا الرقمية ونطمح في زيادة تحسين مستويات الخدمة لعملائنا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى