البورصة وأسواق العملاتالتجارة والاستثمارخاصمجتمع الأعمال

122 مليار دولار في “جيب وارين بافيت” تبحث عن استثمار!!

يمتلك المستثمر الثري وارين بافيت من خلال شركته الاستثمارية “بيركشاير هاثاواي”، نقودا أكثر من أي وقت مضى، وارتفعت سيولته النقدية، حتى نهاية يونيو الماضي، إلى 122 مليار دولار.
ودفع هذا الأمر بالمستثمر الأسطوري إلى التعبير عن امتعاضه من “كثرة” هذه الأموال باعتبارها “تتجاوز بكثير” المستوى الذي يفضله، بحسب ما ذكر موقع “فوكس بيزنيس” الإخباري.
وجاءت الزيادة في سيولة وارن بافيت النقدية من جراء بيع أسهم أكثر مما اشترى، ولأنه قلص عمليات إعادة شراء الأسهم أيضا، وكذلك لأنه فشل في العثور على استحواذ (شركات) بسعر عادل.
ولم يتعرض بافيت، الملياردير الملقب بـ”معجزة أوماها” لإغراء الأسهم الأمريكية التي ارتفعت إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق في أواخر يونيو، وبدلا من ذلك، باعت شركته أكثر من مليار دولار من الأسهم التي اشترتها في الربع الأخير، مما يمثل أكبر مبيعات صافية لها منذ نهاية عام 2017، وفقا لما ذكرته “بلومبيرغ”.
كما اشترت بيركشاير هاثاوي ما قيمته 400 مليون دولار من الأسهم، بانخفاض عن 1.7 مليار دولار في الربع الأول، بحسب ما ذكر موقع “ماركيتس إنسايدر”.
وقال بافيت في وقت سابق من العام الجاري في أحدث رسالة له إلى المساهمين إنه كان يبحث عن “عملية استحواذ ضخمة بحجم الفيل” ، لكن “الأسعار مرتفعة للغاية بالنسبة إلى شركات مناسبة لديها آفاق طويلة الأجل”.
وكتب بافيت في رسالته الأخيرة إلى المساهمين يقول “نأمل أن ننقل الكثير من السيولة الفائضة إلى شركات تمتلكها بيركشاير بشكل دائم.. لكن مع ذلك فإن التوقعات المستقبلية ليست جيدة، ذلك أن الأسعار مرتفعة للغاية بالنسبة إلى الشركات اللائقة التي لديها آفاق طويلة الأجل”، واضاف أن “الحقيقة المخيبة للآمال” تعني أن بيركشاير هاثاواي ستنفق على الأرجح هذا العام على شراء الأسهم”.
ويبدو أن ارتفاع الأسهم كان إيجابيا بالنسبة لبيركشاير هاثاواي، حيث قفزت قيمة محفظة الأسهم بنسبة 16%، لتصل إلى أكثر من 200 مليار دولار في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري.
كما حققت بيركشاير أرباحا تقارب مليار دولار من خيارات البيع المرتبطة بمؤشرات الأسهم في النصف، بالإضافة إلى أن المكاسب الاستثمارية الأعلى دفعت صافي دخلها بنسبة 17% لتصل إلى 14.1 مليار دولار في الربع الأخير.
وبحسب الأرقام، فقد بلغت حصة بيركشاير في شركة أبل العام الماضي أكثر من 50 مليار دولار في نهاية الربع الأخير، بينما رفعت حصتها في “بنك أوف أمريكا” بنسبة 6% لتصل إلى 950 مليون سهم تبلغ قيمتها نحو 28 مليار دولار.
علاوة على ذلك، وافقت شركة بافيت الاستثمارية على ضخ 10 مليارات دولار في الأسهم المفضلة في أوكسيدنتال بتروليوم للمساعدة في تمويل استحواذ المجموعة النفطية على أناداركو بتروليوم.
ومن بين الشركات الأخرى التي تتمتع فيها بيركشاير باستثمارات كبيرة، أمريكان إكسبريس وكوكاكولا ودلتا إيرلاينز وغولدمان ساكس.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق