أغذية وزراعة ومطاعمالبورصة وأسواق العملات

1.45 مليون دينار أرباح “ترافكو” بنهاية 2020 بارتفاع 5.8% عن العام السابق

أعلنت مجموعة ترافكو (رمز التداول: ترافكو) عن تحقيق أرباح صافية متعلقة بمساهمي ترافكو قدرها 71 ألف دينار بحريني في الربع الرابع من عام 2020 مقابل 68 ألف دينار بحريني تحققت خلال الربع الرابع من عام 2019 ، بإرتفاع قدره 4.4% يعود بسبب الإرتفاع في صافي الربح إلى تكلفة المواد الخام الملائمة.

بلغت ربحية السهم الواحد للربع الرابع من سنة 2020 1 فلس مقارنةً مع 1 فلس خلال نفس الفترة من العام السابق.

بلغ إجمالي الدخل الشامل للربع الرابع 2020 مبلغ 803 ألف دينار بحريني مقارنة بمبلغ (77-) ألف دينار بحريني في العام السابق والمتعلق بمساهمي مجموعة ترافكو بإرتفاع قدره 1,143% ، بسبب الزيادة في قيمة الاستثمارات المدرجة وغير المدرجة.

للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020 ، حققت المجموعة صافي ربح يخص مساهمي ترافكو بقيمة 1.45 مليون دينار بحريني مقارنة مع 1.37 مليون دينار بحريني في العام السابق ، بإرتفاع قدره 5.8%.

صرح السيد إبراهيم زينل رئيس مجلس ادارة مجموعة ترافكو بأن المجموعة قد تمكنت من المحافظة على ربحيتها بالرغم من الظروف الصعبة خلال السنة وتراجع مبيعات الأغذية إلى قطاع الفنادق والتموين وتحسن في قطاعات أخرى في الشركة الأم والشركات التابعة. كما أن الدعم الحكومي الإجمالي للمجموعة خلال السنة بسبب جائحة كوفيد-19 كان له تأثير إيجابي للمحافظة على الربحية.

بلغت ربحية السهم الواحد للعام 19 فلس مقارنة مع 18 فلس في العام السابق.

بلغ الدخل الشامل للسنة العائد إلى مساهمي ترافكو بقيمة 1.84 مليون دينار بحريني مقارنة مع 2.65 مليون دينار بحريني في العام السابق، بإنخفاض قدره 30.5% نتيجة إلى تقييم الإستثمارات.

بلغ إجمالي حقوق المساهمين (باستثناء حقوق الأقلية) في 31 ديسمبر 2020 مبلغ 26.86 مليون دينار بحريني مقارنة مع 26.14 مليون دينار بحريني في العام السابق ، بإرتفاع قدره 2.7% مدعومة بشكل رئيسي من الربح الصافي والدخل الشامل.

بلغ إجمالي الموجودات في 31 ديسمبر 2020 مبلغ 45.5 مليون دينار بحريني مقارنة مع 45.4 مليون دينار بحريني في العام السابق بارتفاع قدره 0.2%.

وقدأوصى مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية قدرها 15% من رأس المال (ما يعادل 15فلس للسهم الواحد) أي ما يعادل ما مجموعه مبلغ 1,116,366 دينار بحريني على المساهمين المسجلين في سجل الشركة في تاريخ الإستحقاق. وتخضع هذه التوصية لموافقة مساهمي الشركة في اجتماع الجمعية العامة العادية القادم والجهات المختصة.

وصرح السيد سريدار الرئيس التنفيذي بأن جهود الإدارة في التركيز على تلك القطاعات التي كانت أقل تأثيراً من جائحة كوفيد-19 والعمل على تقليل المصاريف بقدر ما أمكن بالإضافة إلى الدعم الحكومي قد ساعد المجموعة على الإبقاء على ربحيتها تحت هذه الظروف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى