الأخبارخاصطب وصحةمجتمع الأعمال

‏12 دولة تشارك في أول فعالية “عن بعد” لجمعية سيدات الأعمال‏ البحرينية

سبكار: كورونا فرض “نمط حياة “مختلف سيستمر بعد الجائحة
‏30% من الموظفين لن يعودوا للعمل في المكاتب بعد انتهاء كورونا

بمشاركة نحو 160 شخصا من 12 دولة عربية وأجنبية نظمت جمعية سيدات الأعمال ‏البحرينية مساء أمس الاثنين محاضرتها الأولى “عن بعد” تحت عنوان “كيفية استخدام ‏التكنولوجيا في الإجتماعات الشخصية أو التجارية عن بعد”، قدمها المحاضر علي ‏سبكار، رئيس مجلس الإدارة النادي العالمي للإعلام الاجتماعي عبر تطبيق زووم ‏zoom‏.‏
‏ وأكدت سيدة الأعمال أحلام جناحي رئيسة الجمعية أن الحضور كان مميزا للغاية في ‏أول محاضرات الجمعية عن بعد بسبب تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد ‏‏-19)، وشاركت سيدات ورجال أعمال من 12 دولة هي البحرين والإمارات ومصر ‏والكويت وسلطنة عمان والأردن والجزائر وتونس والمغرب وايرلندا وأمريكا والفلبين، ‏مع ‏‎ ‎حضور مميز من مجلس سيدات أعمال أبوظبي والغرفة التجارية المصرية، مؤكدة ‏أن الجمعية ستوالي تنظيم مجموعة من الفعاليات عن بعد في الفترة القادمة حرصا على ‏توعية أعضائها واستمرار النشاط بشكل أكثر إيجابية.‏
‏ ورحبت جناحي في بداية حديثها بالحضور شاكرة الحضور الكبير من الإمارات ‏ومصر على وجه الخصوص، كما رحبت بالمحاضر السيد علي سبكار.‏
‏ من جهته توقع المحاضر علي سبكار خلال حديثه الذي بدأه مرحبا بالحضور الكبير من ‏المشاركين خاصة منتسبي جمعيات سيدات الأعمال في الإمارات ومصر والكويت ‏والأردن أن 30% من الموظفين لن يعودوا للعمل في المكاتب بعد انتهاء جائحة كورونا ‏‏(كوفيد 19) وإنما سوف يستمرون بالعمل عن بعد وفقًا لدراسة.‏
وأوضح سبكار أنه من المرجح أن يستمر العمل باستخدام التكنولوجيا في الإجتماعات ‏التجارية عن بعد مع توفر الثقافة الرقمية، خصوصًا مع وجود وعي لدى رجال الأعمال ‏باستخدام هذه التطبيقات وإيمانهم بها سوف يساهم في زيادة ربحيتها.‏
واستعرض سبكار خلال المحاضرة التطبيقات المستخدمة في الفيديو وميزات كل منها، ‏وهي: ‏zoom، ‏GOTO Meeting، ‏Microsoft Teams، ‏Skype، ‏Google ‎Meet، وغيرها.‏
وأشار إلى أنه لعقد اجتماعات عن بعد يجب إتباع النقاط التالية: إعداد جوجل فورم أو ‏استمارة المشاركة في موقعك الإلكتروني، الإعلان عن الاجتماع مسبقًا عبر وسائل ‏التواصل الاجتماعي، إرسال بريد الكتروني للتأكيد على موقع الاجتماع.‏
وأكد سبكار أن من أساسيات التواصل المعرفة والخبرة العملية والتقنية والأدوات ‏ومعرفة كيفية استخدامها.‏
وأوضح سبكار أن العديد من الشركات في العالم اضطرت إلى اتخاذ القرار الخاص ‏بعمل موظفيها عن بُعد لمنع تفشي فيروس كورونا”، مبينًا أن هذا الوضع استثنائي ‏للشركات والجمعيات والعائلات وجميع سكان العالم والدول، اذ كان في السابق يتم عقد ‏فعاليات أما الآن فيتم عقد اجتماعات عبر التطبيقات.‏
وأكد أن بسبب التباعد الاجتماعي أصبحت اجتماعات العمل حاليًا إلكترونية بشكل ‏متزايد، والاجتماعات عن بعد يمكن أن تكون مريحة، ويتم استخدام الموبايل للمشاركة ‏في أي فعالية، كما أن عقدت اجتماعات مجالس الإدارة عن بعد مؤخرًا.‏
وأشار إلى أن خبراء التكنولوجيا يتوقعون أن الأزمة الأخيرة (جائحة كورونا) قد توسع ‏من أنشطة الشركات الموفرة لخدمات الاجتماعات الجماعية عبر الإنترنت، وأن تترسخ ‏مع الوقت أهمية استخدام هذه التطبيقات حتى بعد انفراج الأزمة.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى