خاصمؤسسات صغيرةمجتمع الأعمال

‏”نادي الكومنولث لريادة الأعمال” يسمي خلود القطان “سفيرة عالمية للنادي”‏

خلود القطان: نافذة جديدة للمؤسسات والجمعيات للتشبيك مع 54 دولة

تشرفت بهذا المنصب كأول بحرينية.. والعالم يحتاج إلى التكاتف للخروج ‏من أزمة كورونا

‏ أعلن نادي الكومنولث لريادة الأعمال عن اختيار سيدة الأعمال البحرينية “خلود ‏راشد القطان” كسفيرة عالمية لريادة الأعمال كأول ممثل عن مملكة البحرين في ‏نادي رواد الكومنولث الذي يتكون من آلاف الشركات في جميع أنحاء دول ‏الكومنولث وعددها 54 دولة، ويحظى النادي بدعم من فريق الخبراء المحترفين ‏والمعروفين في مجال ريادة الاعمال والمؤسسات التجارية بهدف تسهيل مهام ‏الشركات الصغيرة ورواد الأعمال وإلهامهم بالأفكار المبتكرة وتمهيد الطريق ‏أمامهم لمزيد من النجاح والتطور على صعيد مشروعاتهم.‏
ويهدف نادي رواد الكومنولث العالمي (‏CEC‏) إلى خلق فرص جديدة من خلال ‏الجمع بين الأعمال التجارية وربط الأعمال بالشركاء التجاريين والمؤسسات ‏المالية.. كذلك المساعدة في جمع التمويل وإدارة المشاريع .‏
وهنأ السيد روبن رفيق مؤسس ورئيس نادي رواد الأعمال في الكومنولث السيدة ‏خلود القطان على هذا المنصب وتمنى لها كل التوفيق في رحلتها القادمة في مجال ‏ريادة الأعمال.‏
كما تلقت السيدة خلود القطان اتصالاً هاتفياً من الآنسة راما نزار المنسقة العالمية ‏للنادي التي هنأتها، وأبدت إعجابها بمسيرتها في مجال العمل الاقتصادي وريادة ‏الأعمال، وخبرتها الطويلة وعملها الدءوب في العمل الاجتماعي التطوعي أيضا.‏
الجدير بالذكر أنه سيقام احتفالا في المقر الرئيسي للنادي في المملكة المتحدة في ‏وقت لم يحدد بعد خلال العام الجاري، تبعا لأوضاع جائحة كورونا والإجراءات ‏الاحترازية المتخذة من قبل السلطات البريطانية.‏
وبهذه المناسبة أعربت السيدة خلود القطان عن تقديرها وشكرها لنادي الكومنولث ‏لريادة الأعمال على ثقتهم واختيارهم لها، وتمنت للنادي كل التوفيق في مهامهم.‏
وقالت “يسعدني أن أكون جزءاً من أعضاء فريق نادي الكومنولث لريادة الأعمال ‏القيم، والعمل معهم في مهمتهم وإقامة الصفقات التي ستؤدي إلى عالم ومجتمع ‏اقتصادي أفضل في ظل جائحة تحتاج إلى تكاتف الجميع للخروج من تبعاتها، ‏سأسعى جاهدة لأن أكون عضوا فاعلا ومؤثرا كسفيرة عالمية للنادي وكبحرينية ‏تشرفت بهذا المنصب بعد مسيرة طويلة مع العمل الاقتصادي بشكل عام والعمل ‏التطوعي لأكثر من 30 سنة”.‏
‏ وتابعت قائلة “سيكون هذا المنصب فرصة طيبة لفتح المزيد من الفرص أمام ‏المؤسسات والجمعيات البحرينية المعنية بريادة الأعمال للتشبيك مع قطاعات جديدة ‏من أصحاب المؤسسات الصغيرة ورواد الأعمال من 54 دولة (تمثل دول ‏الكومنولث) بما يوفره ذلك من أفكار وفرص حقيقية للأعمال والتجارة والنجاح ‏وتحقيق الذات لكل مجتهد من أبناء البحرين والعالم بشكل عام”.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى