اتصالات وتكنولوجيامؤسسات صغيرة

‏”بتلكو” تدعم جمعية البحرين لتنمية المؤسسات بعرض حصري ‏للانترنت المتنقل والأجهزة اللوحية ‏

السلوم يشيد بدعم ومبادرات شركة بتلكو المستمرة

أشاد سعادة النائب أحمد صباح السلوم رئيس جمعية البحرين لتنمية المؤسسات ‏الصغيرة والمتوسطة بالجهود الكبيرة التي تبذلها شركة بتلكو، الشركة الرائدة في ‏تقديم حلول الاتصالات الرقمية في مملكة البحرين لدعم الشركات الصغيرة ‏والمتوسطة وتعزيز الخدمات المقدمة لهم لكونهم جزء فعّال في الاقتصاد الوطني. ‏
وذكر أن شركة بتلكو قدمت عرض حصري لكل رائد وصاحب عمل من ‏المنتسبين للجمعية والحاضنات ومسرعات الأعمال التابعة لها عبر تزويدها 500 ‏جهاز لوحي مزودة بخدمة الانترنت المنتقل بسعر حصري وذلك اسهامًا منها لدعم ‏المؤسسات وتمكينهم من أداء أعمالهم بكفاءة باستخدام التقنيات الحديثة ودورها ‏المجتمعي في تقديم الدعم المستمر للجمعيات.‏
جاء ذلك على هامش افتتاح مركز بتلكو لقطاع الأعمال بمجمع الأفنيوز، اذ وقعها ‏من جانب الشركة مدير عام القطاع التجاري عبدالرحمن منير ومن جانب جمعية ‏البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة رئيس الجمعية سعادة النائب أحمد ‏صباح السلوم.‏
وأكد النائب السلوم ورئيس جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ‏أهمية التعاون المستمر مع الشركات الكبرى والاستفادة من خبراتها واسهاماتها ‏التي تصب في تطور عمل الجمعيات الاقتصادية والناشئة وامدادها بكافة ‏الاحتياجات التي من خلالها تستطيع الاستمرار في التخفيف من أعبائها خاصةً في ‏ظل الظروف الاقتصادية من تداعيات جائحة فيروس الكورونا.‏
وقال أن شركة بتلكو هي شركة وطنية دأبت بشكل مستمر على دعم المؤسسات ‏الوطنية وطرح مبادراتها الخيرية بشكل دائم بما ترمي من وراءه الى دعم ‏الاقتصاد وتطور المؤسسات الناشئة والصغيرة وقيامها بدورها المناط عليه على ‏أكمل وجه بما يحقق لها الاستدامة والتطور وتحقيق الغايات المنشودة بمساهمة ‏هذه الشركات في الناتج الوطني.‏
وأشار إلى أن شركة بتلكو هي من الشركات الرائدة والمستمرة في تقديم الدعم ‏المستمر للشركات المتوسطة والصغيرة وان مبادراتها هي محل تقدير وثناء من ‏كافة منتسبي الجمعية.‏
وبين أن توجه الشركة بدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ومشاركتها ‏المجتمعية يأتي ايمانًا منها بالدور التي تقوم به لضمان سير الأعمال في هذه ‏المؤسسات وتوفير جزء من احتياجاتها في ظل الاعتماد الكلي على هذه التقنيات ‏واستمرار الجائحة والانتقال نحو مفهوم كلي يتجه بتطور الأعمال وممارستها عن ‏بعد، وعدم تضرر هذا القطاع المهم والذي يشكل نسبة كبيرة من المؤسسات في ‏البحرين.‏
ونوه إلى أن الدعم المقدم من الحكومة الموقرة طيلة الفترة الماضية بالنسبة الى ‏القطاعات المغلقة والتي لازالت تعاني جراء عدم ممارسة أنشطتها ساهم في ‏التخفيف من الاضرار الاقتصادية والتي نأمل أن تتوج الجهود بتقديم الدعم اللازم ‏لها من قبل الشركات الكبرى في ظل الاجراءات الاحترازية الموجودة والتي ‏نتفائل خلال الأشهر الماضية بعودة الحياة الطبيعة وعودة كافة الأنشطة لممارسة ‏أعمالها في ظل التخطيط الناجح والمستمر لاستمرار عملية التطعيم ضد الفيروس.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى