بنوك وتأمينالبورصة وأسواق العملات

“يو.بي.إس” السويسري يشهد أحد أسوأ فترات الربع الأول في تاريخه

يعتزم بنك “يو.بي.إس” السويسري خفض التكاليف بنحو 300 مليون دولار إضافية خلال العام الجاري، بعد تراجع إيرادات خدمات المصرف الاستثمارية إلى جانب بقاء إدارة الثروات تحت الضغط بالربع الأول.
وقال الرئيس التنفيذي للبنك “سيرجيو إيرموتي” في مؤتمر في لندن، أمس الأربعاء، إن أوضاع الخدمات المصرفية الاستثمارية من بين أكثر الظروف الاستثمارية صعوبة التي تم رصدها في سنوات، وخاصةً خارج الولايات المتحدة.
وأضاف أن إيرادات خدمات البنك الاستثمارية تراجعت بمقدار الثلث خلال الربع الحالي مقارنة مع نفس الفترة من عام 2018.
وتابع: لقد شهدنا بهض التحسن مؤخراً لكنه لا يزال غير مكتملاً ولا يكفي لتعويض تحديات بداية العام.
ويتوقع أكبر مصرف في سويسرا حالياً أن يحقق عوائد معدلة لا تتجاوز 5% في الأسهم بالربع الأول مقارنة مع مستهدفه البالغ 15% خلال الفترة بين 2019 و2021 ومقابل 12.9% المسجلة في عام 2018.
ورغم أنه من الواضح عدم تماشي ذلك مع التوقعات على المدى الطويل لكنها قد تكون نتيجة مقبولة إذا كانت أسوأ بيئة ربع أول في التاريخ الحديث تحدث لمرة واحدة، وفقاً لما ذكره إيرموتي.
وأوضح أن البنك سيقوم بإبطاء وتيرة التوظيف إلى جانب عمله في عدد من مشاريع تكنولوجيا المعلومات من أجل المساعدة في توفير 300 مليون دولار إضافية هذا العام.
وذكر إيرموتي أن استمرارية الرؤية القاتمة بين العملاء الآسيويين إلى جانب تردد العملاء الأمريكيين تسبب في بقاء الدخل القائم على التعاملات تحت الضغط ما أدى إلى هبوط بنسبة 9% تقريباً في عائدات إدارة الثروات هذا الربع.
وأضاف أن العملاء الأمريكيين قاموا بتعزيز حيازتهم من النقد إلى مستويات قياسية، ليصبح حوالي 24% من أرصدتهم في صورة نقدية (بالكاش).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى