الأخبارمجتمع الأعمال

وفد من جمعية سيدات الأعمال البحرينية يشارك في المؤتمر الدولي ‏الـ25 لسيدات الأعمال في روسيا

تحت عنوان (الشرق يلاقي الغرب في سان ‏بطرسبرغ)‏

جناحي: سيدات ورائدات الأعمال في القلب من إستراتيجية البحرين الاقتصادية

البحرين تمد أيديها دائما للأصدقاء من ‏كل أنحاء العالم ‏للاستثمار أو خلق شراكات تجارية ‏مثمرة

أحلام جناحي

شارك وفد كبير من جمعية سيدات الأعمال البحرينية في فعاليات المؤتمر الدولي الـ25 ‏لسيدات الأعمال (الشرق يلاقي الغرب في سان ‏بطرسبرغ) بدولة روسيا.. ترأس الوفد ‏سيدة الأعمال أحلام جناحي رئيسة جمعية سيدات الأعمال البحرينية وضم عدد من ‏عضوات مجلس الإدارة ومنتسبي الجمعية ..و رجال اعمال  وقد التقى الوفد على هامش المؤتمر ‏العديد ‏من الشخصيات الروسية في كلا من موسكو وسان بطرسبرغ من بينهم السيد “افجيني ‏جريجيروف” رئيس ‏لجنة العلاقات الخارجية بمحافظة سان بطرسبرغ، ‏ ‏والسيد “أربي أبوبكروف” نائب رئيس ‏لجنة العلاقات الخارجية بمحافظة سان بطرسبرغ.

وفي كلمتها بالمؤتمر أكدت جناحي أن تواجد الوفد البحريني من سيدات الأعمال هو ‏انعكاس مباشر للعلاقات السياسية ‏والاقصادية المتميزة التي تجمع بين مملكة البحرين ‏ودولة روسيا، ‏حيث تجمع بين القيادة السياسية في البلدين علاقات غير مسبوقة ‏في ‏تاريخ الدولتين، وقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن ‏عيسى آل خليفة ملك البلاد ‏المفدى بأكثر من زيارة عمل ‏لجمهورية روسيا الاتحادية في غضون الأعوام الأخيرة، ‏بلغت 4 ‏زيارات منذ تولي جلالته أمانة الحكم في إطار تدعيم أواصر ‏العلاقات الثنائية ‏بين البلدين والتي احتفل البلدان مؤخرًا بمرور ‏‏25 على بدايتها، وقد نالت هذه العلاقة ‏دعمًا قويًا ومباشرًا من ‏جلالته ومن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حيث أكد ‏الزعيمان ‏في أكثر من مناسبة على الحرص المشترك على تطوير وتوثيق ‏العلاقات ‏الثنائية خدمة لمصالح البلدين والشعبين الصديقين‎.‎
وقالت أن البحرين تمد أيديها دائما وأبدا لأصدقائنا من ‏جميع أنحاء العالم للاستثمار في ‏البحرين أو خلق شراكات تجارية ‏مثمرة في أي مكان بالعالم.‏
وأضاف “نتشرف بتواجدنا معكم هنا اليوم في هذا الملتقى المتميز والجمع ‏الكريم من ‏المستثمرات والمستثمرين من كافة جنسيات العالم في ‏هذا البلد الصديق، ويشرفني ‏بصفتي رئيسة جمعية سيدات الأعمال ‏البحرينية أن أبعث إليكم بخالص التحيات ‏والأمنيات الطيبة من ‏أرض البحرين الطيبة وشعب البحرين الحبيب إلى ‏جمهورية ‏روسيا الاتحادية الصديقة وضيوفها الكرام من شتى البلدان”.‏
الانفتاح البحريني ‏
وتابعت قائلة “من هذا المنطلق تؤمن مملكة البحرين بأهمية الانفتاح على جميع ‏الدول ‏في علاقاتها الخارجية، مستندة إلى مبادئها الراسخة في ‏تدعيم أواصر العلاقات الثنائية ‏مع دول العالم القائمة على التعاون ‏والاحترام المتبادل وعدم التدخل، وتنظر البحرين إلى ‏روسيا ‏باعتبارها قطبا دوليا محوريا في النظام العالمي، بمقدوره حلحلة ‏الكثير من ‏الملفات التي تُعنى وتهتم بها المملكة، خاصة في الشرق ‏الأوسط والخليج.. ونحن نسعى ‏من وراء وجودنا هنا اليوم لأن ‏نرتقي بالعلاقات الاقتصادية بين القطاع الخاص في ‏البلدين ‏لتوازي تميز العلاقات السياسية والدبلوماسية، وليس لدي أدنى ‏شك في أننا ‏قادرون على ذلك”.‏
واستعرضت جناحي خلال كلمتها النجاحات الكبيرة التي حققتها المرأة البحرينية ‏وسيدات الأعمال على وجه الخصوص من عضوات الجمعية حتى وصلن إلى أرقى ‏المناصب في البحرين انتخابا وتعيينا، كللت بوصول عضو الجمعية السيدة فوزية بنت ‏عبد الله زينل إلى رئاسة مجلس النواب البحريني، وكذا عضوات آخريات في مجلسي ‏النواب والشورى  3 عضوات 3 في المجالس البلدية وغيرها.من مجالس الإدارة للشركات الخاصة  والحكومية
طفرة الاستثمار في البحرين
وقالت جناحي في كلمتها بالمؤتمر “لقد شهد قطاع الاستثمار في مملكة البحرين طفرة ‏نوعية ملحوظة ‏رغم الظروف ‏الاقتصادية العالمية الصعبة، بفضل التطور ‏المتصاعد ‏للقطاعات الاقتصادية في المملكة ‏ومنها السياحة ‏والصناعة والتجارة والتعليم والصحة ‏والخدمات اللوجستية ‏والمؤسسات ‏الصغيرة والمتوسطة وغيرها من القطاعات، ‏بفضل ‏جهود الحكومة البحرينية الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي ‏الأمير خليفة بن ‏سلمان ‏آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ‏ورعاه‏، ونائبه الأول صاحب السمو ‏الملكي الأمير سلمان بن حمد ‏آل خليفة ولي العهد الأمين حفظه الله ورعاه.‏
‏ وبجانب البيئة الاقتصادية الخصبة التي ‏تتميز بها المملكة بفضل ‏القوانين والتشريعات ‏الجاذبة لرؤوس الأموال الأجنبية‎.‎
المرأة البحرينية والاقتصاد
وأكدت جناحي أن إستراتيجيات البحرين الاقتصادية ترتكز على العديد من ‏المحاور ‏المهمة للدفع قدما بالاقتصاد الوطني، ولكنني سأتحدث عن ‏محورين مهمين ‏باختصار شديد الأول هو المرأة البحرينية ، ‏والتي حظيت باهتمام كبير على الصعيد ‏الاقتصادي بوجه خاص ‏ومن خلال المسيرة الثرية لجلالة الملك حمد بن عيسى آل ‏خليفة – ‏حفظه الله ورعاه – شهدت مسيرة المرأة البحرينية العديد من ‏الإنجازات ‏التي ‏تصب في تنمية وتعزيز دورها ‏ومساهمتها في ‏كافة الأنشطة التجارية والاقتصادية ‏والاستثمارية في ‏ظل ‏المشروع ‏الاصلاحي لجلالة الملك وتوجيهات ‏القيادة ‏الرشيدة ‏وصاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة ‏جلالة ‏ملك ‏مملكة البحرين رئيسة المجلس الأعلى ‏للمرأة‏، ‏ووفق ‏توجهات رؤية البحرين ‏الاقتصادية ‏‏2030.‏
ريادة الأعمال ‏
وتابعت قائلة “أما المحور الثاني الذي أريد الحديث عنه فهو ريادة الأعمال … ‏وقد كانت ‏البحرين من أوائل الدول على مستوى العالم التي دعمت ‏هذا المفهوم وعملت على ‏نشره ‏حتى وصل إلى العالمية، و ‏‏”النموذج البحريني” في ريادة الأعمال نموذجا معتمدا ‏ومعترفا به ‏دوليا من قبل ‏منظمة الأمم المتحدة “اليونيدو” كأحد أبرز نماذج ‏ريادة ‏الأعمال في العالم، قد تم تطبيقه فعليا في العديد من بلدان ‏العالم، وهو النموذج الذي ‏أصبح له دور كبير ‏جدًا في أهداف ‏التنمية المستدامة.‏. وأبرز هنا دور وجهود الحكومة ‏في البحرين برئاسة صاحب ‏السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان ‏آل خليفة التي عززت ‏كثيرا ‏في السنوات الأخيرة من الاهتمام بريادة الأعمال وتطوير ‏الشركات ‏الصغيرة في ‏البحرين، وقامت الحكومة بتخصيص نسبة ‏‏20% من المشتريات الحكومية ‏لهذه ‏المؤسسات واتخذت العديد ‏من القرارات الداعمة لرواد الأعمال”.‏
‏  كما أن رواد الأعمال والمؤسسات الصغيرة يحتلان موقع القلب ‏من رؤية 2030 التي ‏دشنها ‏صاحب السمو الملكي الأمير سلمان ‏بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين، لذا ‏فالفكرة تلقى دعما ‏كبيرا ‏من جميع مؤسسات الدولة في البحرين.‏
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق