التجارة والاستثمارخاص

وفد “مجلس دول الآسيان والبحرين” يزور الصين ويبحث العلاقات مع “منظمة إكسبو الصين – الآسيان”

الشيخ دعيج: الصين من كبار المستثمرين في البحرين.. وفرص تنمية العلاقات لا ‏تزال كبيرة

‏ في إطار جهوده لمد جسور التعاون مع مجموعة دول الآسيان.. زار وفد من “مجلس دول الآسيان والبحرين” برئاسة ‏سعادة الشيخ دعيج بن عيسى آل خليفة جمهورية الصين الشعبية الأسبوع الماضي في زيارة استغرقت عدة أيام، وعقد ‏خلالها جلسة عمل مع عدد من المسئولين في جمهورية الصين الشعبية على رأسهم السيدة “زياو زياو” سكرتير عام ‏منظمة إكسبو الصين – الآسيان، وذلك في مدينة ناننك.‏
‏ وقد تناول اللقاء سبل دعم العلاقات الاستثمارية والتجارية بين البلدين الصديقين وسبل تحفيز القطاع الخاص في ‏البحرين ومدينة ناننك الصينية على وجه الخصوص بما تمتلكه من إمكانات اقتصادية متميزة.‏
‏ كما التقى الوفد خلال الزيارة بعدد من المسئولين بمنظمة إكسبو الصين – ‏الآسيان، وقد ضم الوفد البحريني سعادة الشيخ دعيج بن عيسى والسيدة فريال نائب رئيس مجلس الاسيان والسيد نبيل ‏عبدالرحمن أجور عضو مجلس الإدارة والعضوتان في المجلس فوزية عبدالكريم ولينا المناعي، والسيد شاهد عضو ‏المجلس والسيدة وحيدة قراشي سكرتيرة المجلس.‏
‏ وأعربت السيدة زياو عن سعادتها بهذا اللقاء وأبدت استعدادها للتعاون المشترك بين الصين ورئيس مجلس الأسيان ‏بمملكة البحرين، بعدها بدأ الشيخ دعيج بن عيسى كلمته وأثنى فيها على كلمة الرئيسة وما سيكون لذلك من آثار ‏ايجابية تنعكس على العلاقات بين مملكة البحرين وجمهورية الصين.. مؤكدا أن الصين واحدة من كبار المستثمرين في ‏البحرين ولا تزال هناك فرصا قائمة للمزيد من التعاون والاستثمارات المتبادلة والمشتركة.‏
‏ كما تطرق الشيخ دعيج بن عيسى في كلمته إلى الرغبة في تفعيل العمل المشترك بين الجانبين من خلال إقامة ‏المعارض والمؤتمرات والمنتديات وتبادل الخبرات والتعاون التام في جميع المجالات الاقتصادية لجذب المزيد من ‏الاستثمارات التي تعود بالنفع على البلدين الصديقين، كما شدد رئيس مجلس آسيان البحرين على توضيح موقف ‏مملكة البحرين بقيادة جلالة الملك وسمو رئيس مجلس الوزراء وولى العهد حفظهم الله ورعاهم على حرصهم ودعمهم ‏للاقتصاد ورؤيتهم الثاقبة في تشجيع المزيد من الأعمال التجارية التى يعود نفعها على المملكة.‏
كما أكد رئيس مجلس دول الآسيان والبحرين على البيئة الاستثمارية الخصبة التي تتمتع بها البحرين والقوانين الجاذبة ‏للاستثمارات في هذا الصدد، مبينا أن مدينة التنين الصينية في البحرين تعد واحدة من أبرز إيجابيات هذا المناخ ‏الاستثماري الجاذب بالنسبة للجانب الصيني، ناهيك عن وجود الآلاف من المستثمرين البحرينيين والخليجيين الذين ‏يتوافدون على الصين سنويا في الاتجاه المعاكس لحركة التجارة البينية.‏
‏ وأكد الشيخ دعيج أيضا على أهمية تشكيل لجنة للمتابعة بين الجانبين حرصا على تنفيذ الأفكار التي تم مناقشتها ‏التوافق عليها خلال اللقاء، و من جانبها أبدت السيدة “زياو زياو” سكرتير عام منظمة إكسبو الصين – الآسيان إعجابها ‏وتفاؤلها بالأفكار والنقاشات اللإيجابية التي تم طرحها خلال اللقاء، والعمل على تنفيذ هذه المقترحات لانجاح مثل هذه ‏العلاقات وتقويتها، وقد انتهى اللقاء بعد ساعة تقريبا.‏
وفي ختام اللقاء تم تبادل الهدايا التذكارية والتعهد باستمرار مثل اللقاءات المثمرة وتفعيلها من قبل الجهات الرسمية بين ‏البلدين.‏

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق