نفط وطاقة

وزير البترول يتفقد مشروع مجمع المصرية للتكرير بمسطرد

تفقد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية التشغيل التجريبي النهائي لمشروع المجمع الجديد لإنتاج المنتجات البترولية عالية القيمة للشركة المصرية للتكرير في منطقة مسطرد بالقاهرة الكبري والذي تم الانتهاء من تنفيذه بالتعاون مع القطاع الخاص باستثمارات تصل قيمتها إلى 4.3 مليار دولار.
ووفق بيان الوزارة تابع الملا خلال جولته اكتمال نجاح تجارب التشغيل النهائية للمجمع الجديد إيذانا بالتشغيل الكامل لكافة وحداته الإنتاجية بطاقة تصل إلى 4.7 مليون طن سنويا من مختلف المنتجات البترولية عالية القيمة كالبنزين عالي الأوكتين والسولار بمواصفات الجودة الأوروبية Euro 5 والبوتاجاز ووقود الطائرات والنافتا والفحم وغيرها.

واطمئن وزير البترول على اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة بالمجمع لحماية العاملين من فيروس كورونا وأعمال التطهير والتعقيم بانتظام لأماكن العمل.
رافق الوزير خلال الجولة كل من المهندس عابد عزالرجال الرئيس التنفيذي لهيئة البترول والدكتور أحمد هيكل رئيس الشركة المصرية للتكرير والدكتور محمد سعد العضو المنتدب للشركة ونائبي رئيس هيئة البترول للتكرير والتصنيع والنقل والتوزيع الكيميائي أشرف الشامي والمهندس أيمن نجيب والمهندس محمود ناجي معاون الوزير لنقل وتوزيع المنتجات البترولية.
وصرح وزير البترول خلال الجولة بأن المجمع الجديد يعد أحد أهم وأحدث المشروعات البترولية الكبري المقرر افتتاحها ودخولها الخدمة بالكامل والتي تأتي في إطار برنامج طموح للوزارة جاري تنفيذه لتطوير صناعة التكرير وزيادة طاقات مصر التكريرية وقدراتها الإنتاجية من المنتجات البترولية تأمينا لاحتياجات السوق المحلي.

وأكد أن الوزارة تمضي قدما في تنفيذ هذا البرنامج وتنفيذ عدد من مشروعات التكرير الجديدة في الإسكندرية وأسيوط والسويس، لافتا إلي أن كافة هذه المشروعات تمثل تجسيدا لرؤية الرئيس السيسي بأهمية الاستثمار في إقامة المشروعات الإنتاجية وفق أحدث التكنولوجيات والمواصفات العالمية والتي تعزز من القيمة المضافة لموارد مصر وتسهم في تأمين ما يحتاجه السوق المحلي من المنتجات البترولية.
واشار وزير البترول إلى أن مجمع مسطرد يعد نموذجا متميزا لذلك لدوره الهام في تحويل المازوت منخفض القيمة إلى منتجات بترولية عالية الجودة.
وأضاف أن المجمع الجديد هو أحد ثمار استعادة الاستقرار السياسي والاقتصادي في مصر والتي وفرت مناخا مواتيا لإقامة المشروع وازالة العقبات والتحديات التي واجهته، لافتا إلى أن الشراكة بين الدولة والقطاع الخاص في هذا المشروع الحيوي نموذج متميز، وأن نجاحها حافز للجميع لإقامة مشروعات مماثلة.
وشهدت الجولة التفقدية بالمجمع استعراضا لم تم تنفيذه في مراحل التشغيل التجريبي للمجمع خلال الأشهر الماضية والذي شمل وحدات التكسير الهيدروجينى للمازوت والتفحيم والتقطير التفريغي ومعالجة الكبريت ومعالجة وإصلاح النافتا ومعالجة السولار ووحدة إنتاج الهيدروجين، ومرافق المجمع ووحدة لمعالجة مياه الصرف، ويعتمد المجمع في مدخلات إنتاجه على المازوت المنتج من معمل القاهرة للتكرير بمسطرد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى