نفط وطاقة

هل تصبح الإمارات أول دولة عربية تصدر النفط الخام لإسرائيل ؟

يتوقع أن يعود الاتفاق بين أبو ظبي وتل أبيب بفوائد مهمة على الكيان الصهيوني، بما في ذلك في مجال الطاقة، حيث تمتلك دول الخليج احتياطيات كبيرة من النفط الخام.
يرى محللون أن الطاقة تعد أحد مجالات التعاون الواعدة بين الكيان الصهيوني والإمارات.
وتوقيع اتفاقات تعاون في مجال الطاقة بين البلدين، قد يؤدي إلى أن تصبح الإمارات أول منتج عربي للنفط يزود الكيان الصهيوني بالخام بشكل رسمي.
ويمتلك الكيان الصهيوني مصفاتين وهما مصفاة بازان، التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 200 ألف برميل يوميا، في حيفا ومصفاة أسدود، التي تبلغ طاقتها 90 ألف برميل في اليوم، في جنوب إسرائيل.
وتقوم إسرائيل بشراء احتياجاتها من النفط الخام بشكل رئيسي من روسيا وغرب إفريقيا.
ويقول إيمانويل نافون من معهد القدس للاستراتيجية والأمن، إن “إسرائيل ليست لديها مشكلة نفطية حقا، إذ لديها عدد كاف من الموردين اليوم، على الرغم من أنه من الصعب معرفة من هم ومقدار الكميات التي يبيعونها لإسرائيل. ووجود الإمارات (كمورد نفط) لن يضر، النفط من الخليج أقرب ما سيقلل من تكلفة الاستيراد”.
ويرى الخبير أن “النفط لا يعد أولوية للتعاون بين إسرائيل والإمارات، اعتقد أن الأولوية حقا هي في إشراكهم في الصراع مع الإيرانيين والأتراك”.
وأنهى وفد إسرائيلي أمس زيارة رسمية إلى الإمارات، تهدف لوضع الأساس لإقامة علاقات بين أبو ظبي وتل أبيب، وخلال الزيارة تم توقيع مذكرة للتعاون في المجالين المصرفي والاستثمار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى