تجارة واستثمارمجتمع الأعمال

أثرياء العالم يواصلون جني الأرباح بالرغم من “كورونا”

تبين أن أثرى أثرياء العالم واصلوا تحقيق مزيد من الأرباح وتضخمت ثرواتهم أكثر خلال الشهور الماضية على الرغم من الأزمة الاقتصادية التي تعصف بكافة أنحاء الكون بسبب الإغلاقات الناتجة عن انتشار وباء “كورونا”.
لكن اللافت أكثر هو أن مليارديرات الولايات المتحدة والصين سجلوا أكبر زيادة في ثرواتهم خلال الفترة بين منتصف عام 2019 ومنتصف عام 2020، حيث أضاف أثرياء الولايات المتحدة 660 مليار دولار إلى ثروتهم فيما أضاف أثرياء الصين نحو 490 مليار دولاراً، بحسب تقرير جديد صادر عن بنك “يو بي أس” السويسري ” عبر موقع “ستاتيستا” المتخصص بمتابعة البيانات والأرقام.
وبحسب التقرير فإن ثروات المليارديرات في جميع أنحاء العالم ارتفعت على الرغم من جائحة فيروس “كورونا”، لكن الأمريكيين والصينيين كانوا الأكثر استفادة على الإطلاق.
ووفقاً للباحثين الذين أعدوا التقرير فان “أصحاب المليارات في مجال التكنولوجيا وأولئك المستعدين للتحول إلى العصر الرقمي هم الفائزون في الوضع الحالي الذي يشهده العالم”.
وشهدت الولايات المتحدة أكبر زيادة في ثروة المليارديرات بين منتصف عام 2019 ومنتصف عام 2020، حيث تمت إضافة 660 مليار دولار، أما مليارديرات الصين فأضافوا خلال الفترة ذاتها الى ثرواتهم 490 مليار دولار.
أما من حيث النسبة المئوية فقد سجلت فرنسا أعلى نسبة ارتفاع في ثروات الأثرياء وبواقع زيادة بلغت نسبتها 47%، تليها الصين بزيادة 41% ثم البرازيل بنسبة 38%.
وبحسب التقرير فقد ارتفعت ثروة المليارديرات العاملين في قطاع التكنولوجيا بنسبة 42% تقريباً، حيث أضافوا الى ثرواتهم 529 مليار دولار أمريكي لتصل إلى 1.8 تريليون دولار في نفس الإطار الزمني.
أما ثروة الصناعيين فارتفعت بنسبة 44% لتصل إلى 921 مليار دولار، فيما تمكن أصحاب المليارات الذين يتعاملون في السلع الاستهلاكية والتجزئة من زيادة ثرواتهم بمقدار 478 مليار دولار (بزيادة 26 %) لتصل إجمالي ثرواتهم إلى 2.3 تريليون دولار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى