عقارات ومقاولات

هشام طلعت مصطفى يرد على انتقادات الحملة الإعلانية لمدينتي

قال رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى، أن هناك جهودا كثيرة مبذولة للحفاظ على أجور الموظفين وصحة آلاف العاملين، في ظل الأوضاع الجارية.
وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع برنامج الحكاية، إن الأزمة الجارية أثرت على بعض الأنشطة داخل المدن التابعة لشركاته وتشمل الرحاب ومدينتي، هذا إلى جانب الالتزام بقرارات غلق المولات، والكافيهات.
وتحدث رجل الأعمال عن الانتقادات التي تواجه الحملة الإعلانية لمشروعات شركته، وقال “هناك نفوس غير سوية وتشعر بالملل، وجاية تتسلى.. ربنا يهديهم“.
وأضاف أن مجموعة طلعت مصطفى من الشركات الوطنية، التي عملت على مدار 40 سنة للتطوير والتنمية، ما جعل عدد السكان في مشروعاتها يبلغ 700 ألف نسمة“.
وتابع، أنها ساهمت في العديد من المبادرات بمختلف المشروعات على مدار الثلاث سنوات الماضية، لاسيما مشروعات الإسكان الإجتماعي، وبشائر الخير، وأهالينا، والأسمرات، وعدد من المستشفيات منها معهد القلب.
وقال إن هذه المساهمات هي دور إنساني واجب على كل من يعمل في هذا الوطن.
وأكمل إن شركة طلعت مصطفى كانت من أنجح طروحات البورصة المصرية، ووفرت ما يقرب من 80 ألف فرصة عمل، وحققت نتائج طيبة ساهمت في تنمية الاقتصاد المصري.
وأردف: “ابسط دور يقولوا شدوا حيلكم وكملوا“.
وأشار إلى أنه يتم عمل مسح كل 3 شهور لاستطلاع آراء العملاء، وبناء عليه يتم وضع الخطة الإعلانية لشهر رمضان الكريم.
وقال أن هناك زيادة في المبيعات بعد انتهاء شهر رمضان، وهو الهدف من الحملة الإعلانية التي قام بها قاطني سكام مدينتي.
وأضاف: نعمل على تحقيق حياة أفضل للناس، وبذل مجهود كبير في الإرتقاء بمستوى خدمات الأسرة المصرية.
وتابع،: ” أنا زعلان من رد الفعل، وكل بلاد العالم بتدعم شركاتها الوطنية التي توفر فرص عمل وتقدم قيمة مضافة وتطوير البلد.. وربنا يهديالناس“.
وأشار إلى دور رجال الأعمال في الاقتصاد المصري، بداية من التوظيف، والمساهمة في نمو الناتج المحلي، بالإضافة إلى الالتزام بدفع الضرائب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى