خاصطب وصحة

نصائح طبية مهمة لمرحلة “ما بعد التلقيح ضد كورونا”

دخلت عدد من دول العالم المرحلة الثانية من برنامج التحصين ضد فيروس كورونا الجديد، وفى معظم البلدان يتم تطعيم كل شخص يزيد عمره على 45 عامًا أو يعاني من أمراض مصاحبة، لكن هل تعلم أن الحصول على لقاح كورونا فقط لن يساعدك في محاربة الفيروس؟ وتحتاج إلى اتخاذ الاحتياطات المناسبة قبل وبعد تناول الجرعة وفقًا لتقرير موقع thehealthsite، وفي هذه المقالة، نعرض الاحتياطات التي يجب على الشخص اتخاذها قبل وبعد أخذ اللقاح.

عندما تخطط لأخذ لقاح اللقاح، تأكد من تجنب شرب الكحول والتبغ، وينصح الأطباء أيضًا بالنوم في الوقت المحدد قبل أخذ التطعيم.

ولكن يجب عليك أيضًا التوقف عن تناول أي نوع من العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) مثل الأيبوبروفين (أحد الأدوية الشائعة لالتهاب المفاصل) أو الأسيتامينوفين (عادة ما يتم تناول هذا الدواء لعلاج الحمى والألم)، قبل تلقي لقاح فيروس كورونا.

يمكن لهذه الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية أن تغير إجراءات لقاحات فيروس كورونا وقد لا يؤدي ذلك إلى التأثير المناسب للقاح بالحسم، عادة ما تستخدم هذه الأدوية لعلاج الالتهاب والصداع الطبيعي والفترات المؤلمة وكذلك نزلات البرد والأنفلونزا.

يمكن لهذه الأدوية أن تعيق نظام المناعة في الجسم، وبالتالي يمكنها تغيير فعالية لقاح اللقاح، ليس الأمر كما لو أن جسمك يصنع الأجسام المضادة على الفور ويبدأ في محاربة فيروس كورونا بمجرد إعطائك اللقاح .

يستغرق جسمك وقتًا لبناء الحماية بعد الحصول على اللقاح، وبالتالي، عندما تتناول عقاقير مضادة للالتهابات قبل الحصول على اللقاح، فإنك تقلل فعليًا من فعالية اللقاح من إنتاج العدد المطلوب من الأجسام المضادة.

ووفقًا للخبراء، فإن هذه الأنواع من الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية تثبط الاستجابة المناعية في جسمك، وبالتالي حتى عندما يتم إعطاؤك لقاحًا ضد فيروس كورونا، ينتهي بك الأمر إلى تكوين أجسام مضادة أقل فعالية، ويقول خبراء الصحة أنه يجب على الشخص تجنب تناول جميع الأدوية ضمن مجموعة مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية قبل وبعد أخذ لقاح فيروس كورونا.

ومع ذلك، يمكن تناول الباراسيتامول لخفض الحمى والألم في الجسم، وهو عقار مسكن وخافض للحرارة ويمكن تناوله بعد أخذ لقاح فيروس كورونا.

عندما يُعطى الشخص لقاح الفيروس التاجي، الذي يحتوي على مواد mRNA من الفيروس المسبب لـ كورونا، فإنه يرسل تعليمات إلى الخلايا لإنشاء بروتين غير ضار فريد من نوعه للفيروس، ثم تقوم الخلايا بعمل نسخ من البروتين الذي يدمر المادة الوراثية من اللقاح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى