بنوك وتأمين

“موديز”: ربحية البنوك القطرية لا تزال قوية رغم كورونا

قالت وكالة موديز للتصنيفات الائتماني إن البنوك القطرية تواصل امتلاك قدرة قوية على توليد الدخل، على الرغم من ارتفاع تكاليف المخصصات المتعلقة بتفشي فيروس كورونا.
وحسب مذكرة بحثية صادرة عن الوكالة اليوم الثلاثاء، فقد ارتفع إجمالي دخل البنوك القطرية خلال النصف الأول من 2020 بنسبة 6% عند 21.4 مليار ريال قطري سنوياً، مدفوعاً بزيادة بنسبة 4%في صافي دخل الفوائد، وزيادة بنسبة 14% في الدخل من غير الفوائد.
وتوقعت موديز أن ينخفض ​​إجمالي الدخل في النصف الثاني بسبب انخفاض حجم الأعمال، مرجحة استمرار الاحتياطيات الرأسمالية القوية للبنوك في دعمها مع تدهور جودة الأصول، في ظل الضغط على الربحية من تفشي فيروس كورونا وانخفاض أسعار النفط.
يشار إلى أن تكاليف مخصصات خسائر القروض ارتفعت إلى 26% من الدخل قبل المخصصات في النصف الأول من عام 2020، من 17% في العام السابق.
ورجحت ارتفاع المخصصات أكثر، مما يعكس مشكلة تكوين القروض حيث أن ضعف النشاط الاقتصادي يجعل من الصعب على المقترضين سداد مدفوعاتهم، لا سيما في قطاعات العقارات والبناء والمقاولات”.
ومع ذلك، فإن تعرض البنوك الكبير للديون السيادية القطرية سيحمي الأداء العام للقروض إلى حد كبير، مع احتفاظ تلك البنوك برأس المال الوقائي هذا العام، مدعومة بأرباح قوية وانخفاض نسب توزيعات الأرباح.
وستستمر هذه الاحتياطيات القوية في دعم البنوك لأنها تواجه تدهور جودة الأصول والضغط على الربحية من تفشي فيروس كورونا وانخفاض أسعار النفط.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق