المؤسسات الصغيرةخاصمجتمع الأعمال

“مهران” ضمن برنامج صناع القرار: دعم المؤسسات الصغيرة “واجب” على الصحافة الوطنية خدمة للاقتصاد

بتنظيم من جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة

الصحافة مراقب قوي وواعي.. و”عين المجتمع والحكومة” على المخالفين

المشروع الإصلاحي لجلالة الملك ساهم في ظهور الصحف ونشر الوعي

واصلت جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تقديم فعاليات النسخة الثانية من ‏برنامج “صناع القرار الاقتصادي” باستضافة الأستاذ أسامة مهران الصحفي الاقتصادي المعروف والمستشار الإعلامي للجامعة الأهلية في البحرين، رئيس التحرير السابق لصحيفتي “الميثاق” و”أسواق” في محاضرتين بعنوان “نشأة الصحافة الاقتصادية في البحرين وتأثيرها على صناعة القرار الوطني” وذلك يومي الاثنين والأربعاء 28 و30 أكتوبر.
وقد شملت المحاضرتين مجموعة من المحاور الرئيسية أهمها: تاريخ الصحافة الاقتصادية .. العناصر .. والمؤثرات، كيف تستفيد من الصحافة الاقتصادية كصاحب مؤسسة صغيرة؟، ظهور صحيفة الأيام وبدء سباق المعلومة الصحفية الاقتصادية، أهم المعارك الصحفية مع صناع القرار الاقتصادي، الطفرة الإعلامية .. ظهور الصحف الجديدة .. المشروع الإصلاحي.
وقد أكد مهران خلال الورشتين أن البحرين تشهد أجواء متميزة من الحرية فيما يتعلق بالقطاع الاقتصادي على وجه الخصوص والصحفي بشكل عام، مستشهدا بالعديد من “الضربات الصحفية” التي كشفت الفساد في القطاع التجاري والمالي، ومن أبرزها سرقة الخزانة الرئيسية لبنك البحرين والكويت في أوائل التسعينات، تزوير الجمعية العمومية لغرفة تجارة وصناعة البحرين، والعديد من القضايا التي كشفت الصحافة فيها الفساد وساعدت الجهات المعنية في الرقابة وضبط الأداء، مشيدا بدور الصحافة كعين للوطن والمجتمع، وسيف على رقاب الفاسدين والمزورين.
كما أبرز مهران دور وظهور صحيفة “الأيام” كمنافس قوي في الصحافة الاقتصادية البحرينية معتمدة على العنصر الوطني في أدائها ومحققة نجاحات طيبة ومنافسة شرسة مع صحيفة “أخبار الخليج” التي عمل لها في بداية حياته المهنية، وأكد أن المنافسة القوية بين الصحيفتين أوجدت مناخا خصبا للعمل الصحفي المتميز القائم على الجهد والمثابرة.
كما تطرق مهران إلى الحقبة الإصلاحية لعهد جلالة الملك وظهور صحف الميثاق والوسط والوقت والوطن والبلاد وغيرها من صحف أجنبية وأسبوعية، مشيدا بأجواء الانفتاح الصحفي في هذا التوقيت المميز من تاريخ الوطن.
كما تطرق مهران إلى أهمية تعاون الصحف مع المؤسسات الصغيرة من أجل خلق شراكة تفيد كلا الطرفين من خلال تطبيق الفكرة التي طرحت سابقا خلال افتتاح هذا الملتقى بتخصيص صفحات في الصحف وكذا على مواقعها الإلكترونية لدعم صغار المؤسسات ورواد الأعمال الواعدين.
وتمتد فعاليات برنامج صناع القرار الاقتصادي الثاني على مدار 3 أشهر من 21 سبتمبر ‏إلى 20 ديسمبر 2019 تحت عنوان “دور الإعلام في صناعة القرار الاقتصادي” بشراكة ‏إستراتيجية مع صندوق العمل “تمكين” وبرعاية مجموعة “نيو فيجن” البحرين للضيافة.‏
وقد أشاد الحضور بكم المعلومات المتميزة التي شهدتها المحاضرة.. و‏من جانبه أشاد النائب السلوم بردود الأفعال الإيجابية التي تلقتها الجمعية من المحاضرات وورش ‏العمل التي تم تقديمها حتى الآن وبلغت 14 فعالية في الجزء الأول من البرنامج وتم تأجيل محاضرة الإعلامية السعودية “ازدهار علاف” بسبب وفاة والدتها قبل موعد اللقاء بيوم واحد فقط، مشيرا إلى أن نسبة الحضور لم تقل ‏عن 90% من السعة المحددة للقاعة الخاصة بورش العمل على مدار هذه الورش المميزة.‏
‏ وأكد السلوم أن التقييم الخاص بالمدربين والمحضرين من الحضور كان “ممتازا” وهو ما ‏يعكس المستوى المتميز من الخدمة الذي يقدمه البرنامج في نسخته الثانية، وحرص الجمعية ‏على تقديم “محتوى حقيقي متميز” في خدمة أعضاءها وجميع منتسبي قطاع المؤسسات ‏الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر في البحرين.‏
وقال النائب السلوم أن برنامج صناع القرار الاقتصادي هو برنامج توعوي تثقيفي ‏يهدف ‏إلى تبني أفكار الشباب ‏ورواد الأعمال البحرينيين، وصقل ‏مواهبهم ومهاراتهم، ومساعدتهم ‏على تحقيق ‏طموحاتهم ‏وتطلعاتهم في عالم الأعمال، وكذلك تزويدهم ‏بالمعارف والخبرات ‏التجارية وتوجيههم إلى ‏الطريق الصحيح من ‏خلال مجموعة من المحاضرات وورش العمل ‏التي يقدمها ‏خبراء ‏منتقين بعناية وكبار التجار وأصحاب الأعمال في البحرين ‏بما لهم من ‏خبرة وباع طويل في ‏مزاولة العمل التجاري ‏والصناعي بمملكة البحرين، مما يسهم فيدعم ‏وتنمية ‏الاقتصاد ‏الوطني والمساهمة في تحقيق أهداف الرؤية 2030 ‏التي يرعاها صاحب ‏السمو الملكي ‏الأمير سلمان بن حمد آل ‏خليفة ولي العهد الأمين.‏

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق