سياحة وطيرانخاص

بالصور.. “منتجع وسبا جميرا الوثبة الصحراوي” في أبوظبي قبلة عشاق الطبيعة والاسترخاء

أبو ظبي – كريم حامد :‏
‏ عشاق الصحراء والطبيعة.. محبو الخيل والجمال ومشاهد الكثبان الرملية المنسابة الناعمة.. ‏راغبو الهدوء والاسترخاء ومتابعة النجوم في جوف الليل.. يمكنهم الآن الاستمتاع بتجربة ‏استثنائية في قلب صحراء أبو ظبي الخلابة الممتدة على مدى البصر، في إقامة ولا أمتع ‏بمنتجع “جميرا الوثبة الصحراوي”.‏
ضمن جولة نظمتها “مجموعة جميرا” للضيافة الفاخرة، صحيفة “تجار” قامت بزيارة المنتجع ‏المفتتح حديثا (فبراير 2019م) في قلب صحراء أبو ظبي بتصميمه المستوحى من القرى ‏الصحراوية التراثية وبطابع عربي تقليدي أصيل .. وستنقل لكم هذه التجربة الفريدة من خلال ‏هذا التقرير الصحفي.. ‏
يقع منتجع “جميرا الوثبة الصحراوي” على مسافة 40 دقيقة فقط بواسطة السيارة عن وسط ‏العاصمة أبوظبي، و90 دقيقة عن فندق ‏‏”برج العرب” في دبي، يتمتع المنتجع بموقع فريد ‏بعيدا عن صخب الحياة ليتيح لزواره فرصة ‏استكشاف أبرز المعالم العمرانية في دولة ‏الإمارات العربية المتحدة، إذ يحتاج الزائر 30 دقيقة فقط ‏للوصول إلى جامع الشيخ زايد الكبير ‏في أبوظبي الذي تم تصنيفه في موقع “تريب أدفايزر” كثاني ‏أفضل صرح معماري في العالم؛ ‏ومسافة 40 دقيقة فقط عن “عالم فيراري” في جزيرة ياس؛ و50 ‏دقيقة عن متحف اللوفر في ‏جزيرة السعديات؛ و90 دقيقة عن مدينة “العين” المدرجة على قائمة ‏منظمة الأمم المتحدة ‏للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) للتراث العالمي.‏
فور وصولك للمنتجع في قلب الصحراء ستجده يحتضن أفنية فسيحة وممرات متعرجة ‏ومسارات للمشي توفر لزوارها تجربة استكشاف لا تضاهى، بينما يقدم المنتجع مسابح ‏وممرات مائية مذهلة مستوحاة من قنوات الأفلاج التي كانت تستخدم قديماً بغرض الري، ‏لتضفي هذه المزايا الفريدة على المنتجع أجواء هادئة يتخللها أصوات قطرات الماء المتساقطة.‏
ويتربع المنتجع على مساحة قدرها 22 ألف قدم مربع وسط بيئة صحراوية تنعم بالهدوء ‏والسكينة، ويضم مركز سبا وفلل في كل واحدة منها مسبح خاص، وغرفاً فندقية بطراز عربي ‏أصيل، ومسبح شاسع بمساحة ألف قدم مربعة، وستة مطاعم ومقاهٍ بما فيها مطعمم “المبيت”، ‏الذي يقدم تجربة مميزة لتناول الطعام في أجواء صحراوية تحيي الماضي التليد.‏
ويمكن لعشاق المغامرات التمتع بمزاولة رياضة الدراجات الهوائية المخصصة للرمال على ‏الكثبان الذهبية، والتجول في الصحراء وعروض الصقور في كل مساء، علاوة على أنشطة ‏الرماية وتجارب المطاعم وخيارات المأكولات الشهية.‏

وجهة مثالية للعائلات والأزواج
ويعتبر منتجع جميرا الوثبة الصحراوي وجهة مثالية للعائلات والأزواج الباحثين عن وجهة ‏هادئة للاسترخاء والتمتع بالسكينة، إذ يقدم لزواره إطلالات صحراوية خلابة تحبس الأنفاس ‏وتجربة إقامة متميزة لتجديد النشاط والحيوية والتخلص من ضغوط الحياة. ويمتاز المنتجع ‏بتصميم يلبي احتياجات الراغبين بالالتقاء وقضاء أوقات جماعية رائعة، والباحثين أيضاً عن ‏فسحة للابتعاد عن الصخب”.‏
ويمتد مسبح المنتجع الواسع وصولاً إلى الصحراء على شكل مداخل وخلجان عديدة، ويضم ‏منطقة مخصصة للعصائر المنعشة. وستقدم وجهة “تاليس سبا” تجربة علاجية تثري الحواس ‏وتعزز الأسباب المتنوعة لزيارة المنتجع، عبر 13 غرفة علاجية راقية تقدم كل واحدة منها ‏شرفة خاصة، وفرصة الاستمتاع برحلة علاجية منعشة تشمل الحمام التركي العريق وكهوف ‏الثلج والمغاطس الباردة والحارة وملح الكريستال وغرف العلاج بالتبريد. أما عشاق رياضات ‏التأمل فبإمكانهم التوجه إلى منصة اليوغا والتعمق في مكامن روحهم والاستمتاع بعشقهم ‏لأجواء الصحاري الهادئة.‏

خيارات طعام متنوعة ‏
وتتنوع خيارات الطعام في “منتجع جميرا الوثبة الصحراوي”، حيث يقدم تشكيلة واسعة من ‏الأطباق المحلية العربية والنكهات الريفية الإيطالية ومأكولات الشرق الأوسط. ويمكن للزوار ‏تناول عشاء في أجواء رومانسية بجانب المسبح في مطعم “باناش” أو زيارة مطعم “المبيت” ‏الصحراوي المستوحى من التقاليد البدوية الأصيلة والأساطير العربية القديمة. وبمقدورهم ‏الاستمتاع بإطلالة مذهلة وقت الغروب ورؤية مشهد الشمس المتوهجة وهي تتوارى خلف ‏الكثبان الرملية. ‏
كما يجد الضيوف مجموعة من الأنشطة الخفيفة حول ساحة القرية المركزية بمساحاتها ‏التقليدية وفسحاتها الهادئة وسط المطاعم والمقاهي وسوق الفندق. وتشمل المرافق الإضافية نادٍ ‏للأطفال وقاعات للمؤتمرات والاجتماعات. ‏

‏”تاليس سبا” الاستثنائي
يتربع ملاذ العافية الاستثنائي “تاليس سبا” ضمن “منتجع وسبا جميرا الوثبة ‏الصحراوي” الجديد كلياً، في قلب المناظر الطبيعية لصحراء أبوظبي ويوفر ملاذاً حميماً ‏تغمره أجواءٌ من الهدوء والسكينة. ويقدم السبا تجارب فاخرة تنعش الحواس وسط بيئة طبيعية ‏تزخر بالجمال الخلاب‎.‎
ويوفر “تاليس سبا” البيئة المثلى لاستعادة التوازن والانطلاق في رحلة عافية شخصية ‏أو للهرب من أجواء المدينة الصاخبة، ولا سيما للأزواج ومجموعات الأصدقاء حيث يمكنهم ‏الاسترخاء وسط أجواء تغمرها السكينة والهدوء. ‏
ويضم السبا 13 غرفة علاج فاخرة بما في ذلك أجنحة للأزواج وتراسات خاصة، حيث تُقدم ‏خدمة معالجات سبا لا تشوبها شائبة مع التدريب على تصميم كل معالجة بما يتناسب مع ‏الرغبات الفردية لكل ضيف. استمتعوا بغرف البخار وساونا بلورات الملح ‏العلاجية، وبرك الغطس.‏

تجربة فريدة “الثلج وسط الصحراء”‏
ولرحلة علاجية فريدة من نوعها، لا بد من تجربة علاج إطلالة المشاهير للوجه من مارجي ‏مونت كارلو، والحمامات التركية التقليدية. وبالإضافة إلى غرف الثلج العلاجية الفريدة، تم ‏إضافة ميزة أخرى إلى القائمة وهي ساونا الثلج العلاجية؛ حيث يساعد التعرض لدرجة حرارة ‏منخفضة تبلغ -110 درجة مئوية (-166 درجة فهرنهايت) لمدة 1 – 3 دقائق على تنشيط ‏الذهن واسترخاء العضلات ويسهم في مكافحة الشيخوخة وتجديد الحيوية والشباب.‏
ويرسي “منتجع وسبا جميرا الوثبة الصحراوي” معايير جديدة لمفهوم الصحة والعافية بفضل ‏تصميمه المستوحى من القرى الصحراوية التراثية، فضلاً عن الغرف والفلل التي تتميز ‏بتفاصيل تاريخية فريدة وفناءات متعرجة. ‏

جولة في الصحراء مع الطيور والجمال
‏ تعرفوا على تقاليد أبوظبي العريقة وتمتعوا بمشاهدة الطيور الجارحة، أو خوضوا غمار رحلة ‏استثنائية بصحبة مرشد مع غروب الشمس، وجولوا في الصحراء وسط الكثبان الرملية على ‏متن الخيول العربية الأصيلة أو الدراجات الحديثة. كما يمكنكم الاستمتاع بغروب الشمس في ‏واحد من 6 أماكن متميزة منها ردهة المشروبات الرائعة على السطح، ومطعم “المبيت” ‏الصحراوي المستوحى من التقاليد البدوية الأصيلة، وجناح اليوغا الفريد لإثراء تجربتكم مع ‏هذه الوجهة الصحراوية الساحرة‎.‎
الوثبة كمنطقة تاريخية
وتعتبر الوثبة في أبوظبي منطقة تاريخية تتمتع بإرث إماراتي أصيل، ففيها ينعقد مهرجان ‏الشيخ زايد التراثي السنوي الذي يعد أحد أضخم الفعاليات الثقافية في دولة الإمارات العربية ‏المتحدة، وتستمر فعالياته على مدار شهرين تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ‏آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، ليوفر للزوار فرصة التعرف على التراث الإماراتي ‏الأصيل عن كثب.‏
‏ ويقع المنتجع على مقربة من قرية الإمارات العالمية للقدرة وسيوفر وجهة مثالية للمشاركين ‏ومتابعي الفعاليات، بما فيها “بطولة العالم للقدرة” التي تستضيفها دولة الإمارات سنوياً، ‏و”محمية الوثبة للأراضي الرطبة، ومسارات ركوب الدراجات وسلسلة من الكثبان الرملية ‏المتحجرة.‏
‏ ويتربع منتجع الوثبة الصحراوي هذه الوجهة الحصرية الجديدة كلياً على مساحة قدرها 22 ‏ألف متر مربع وسط الكثبان الرملية التي تبعث على الهدوء والاسترخاء، كما تضفي أصوات ‏المياه الهادئة أجواءً خلابة مع مسبح شاسع مساحته ألف متر مربع يحفز الحيوية والنشاط لدى ‏الضيوف.‏
ويتفرد “منتجع وسبا جميرا الوثبة الصحراوي” بتجاربه ومناظره الطبيعية الاستثنائية وسط ‏أجواء صحراوية خلابة وإطلالة فريدة على المناظر الطبيعية البرية المغمورة بالسكينة.‏
ويقدم المنتجع سحر الأجواء العربية الأصيلة والفنون العمرانية العربية وتجارب الضيافة ‏الراقية وسط إطلالات طبيعية قلّ نظيرها، ونتطلع قدماً للترحيب بمزيد من الزوار إلى إمارة ‏أبوظبي الرائعة”.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى