بنوك وتأمين

مصر والسودان وأثيوبيا يبحثون إنشاء صندوق استثماري ثلاثي

بحثت السودان ومصر وإثيوبيا، بالقاهرة، إنشاء صندوق استثماري ثلاثي، في إطار اتفاق بين قادة الدول الثلاث عقد مطلع 2018.. جاء ذلك في بيان أصدره البنك المركزي المصري، عقب اجتماع وفود رفيعة المستوى من الدول الثلاث، بمقر البنك بالقاهرة، عقد على مدار يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين.
وأشار البيان إلى أن الاجتماع يأتي “في إطار تفعيل توجيهات القيادة السياسية في كل من مصر والسودان وإثيوبيا”.
وبحث المجتمعون إنشاء الصندوق الثلاثي لتمويل المشروعات التنموية والاستثمارية.
وقال البنك، إن “المناقشات الثلاثية تناولت كافة المسائل المتعلقة بإنشاء الصندوق وبصفة خاصة أهدافه وهيكلته وحوكمتُه وإدارته وحجم التمويل”، دون تفاصيل.
وأوضح البيان أنه “تم التوافق على تحديد نقاط اتصال من كل دولة من الدول الثلاث؛ لتكثيف التشاور بينهم في الأسابيع القادمة تمهيدًا لعقد الجولة الثانية من الاجتماعات”.
وأعرب الجانب المصري، بحسب البيان عن “ترحيبه باستضافة الجولة المقبلة من المناقشات بين مسؤولي الدول الثلاث على هامش الاجتماعات السنوية لجمعية البنوك المركزية الإفريقية، المقرر عقدها في شرم الشيخ خلال الفترة من 5 إلى 9 أغسطس المقبل”.
وجاء الاتفاق حول تشكيل الصندوق، على هامش قمة ثلاثية عقدها رئيس سلطة الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي، مع الرئيس السوداني عمر البشير، ورئيس وزراء إثيوبيا السابق هيلي ميريام ديسالين، في يناير الماضي، بالعاصمة أديس أبابا، حول أزمة سد النهضة الإثيوبي.
ويبلغ حجم التبادل التجارى بين مصر والسودان نحو 529 مليون دولار، وبين مصر وإثيوبيا نحو 170 مليون دولار، وفق تقارير صحفية محلية بمصر.
وبينما تقول مصر إنها حريصة على زيادة العلاقات مع السودان وإثيوبيا، تتخوّف من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل البالغة نحو 55.5 مليار متر مكعب، مصدر المياه الرئيسي للبلاد.
فيما تقول أديس أبابا، إنها بحاجة ماسّة للسد، لتوليد الطاقة الكهربائية، وتؤكد أنه لن يمثل ضررًا على دولتي مصب النيل، السودان ومصر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى