السياحة والطيران

مصر تستضيف المؤتمر الأورومتوسطي للسياحة لأول مرة بالأسكندرية

تستضيف مصر لأول مرة المؤتمر الأورومتوسطي للسياحة “ميدي تورز”، في دورته الثامنة والذي يعقد كل عامين في إحدى مدن البحر الأبيض، والذي ينظمه اتحاد غرف البحر الأبيض “اسكامي”، وترأسه غرفة الإسكندرية في الدورة الحالية، بمشاركة 23 دولة ويتواكب المؤتمر مع تجمع لكبرى منظمات السياحة الدولية والأورومتوسطية وشركات السياحة وذلك بدعم من برنامج الاتحاد الأوروبي الإقليمي “ابسوميد”، لدعم الغرف التجارية ومنظمات الأعمال.

وقال أحمد الوكيل رئيس اتحاد الغرف المصرية واتحاد غرف البحر الأبيض إن فعاليات المؤتمر ستبدأ مساء السبت المقبل بحدائق المنتزه التاريخية بحضور الدكتور عبد العزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية، وسفير الاتحاد الأوروبى ايفان سركوس، ورؤساء اتحاد الغرف السياحية أحمد الوصيف، واتحاد الغرف الأوروبية محمود القيسي، والغرفة العربية الألمانية عماد غالي، وشركاء غرفة الإسكندرية واتحاد غرف البحر الأبيض في التنظيم حيث يجمع أكثر من 300 من قيادات السياحة في مصر ودول البحر الأبيض بحضور القيادات التنفيذية المعنية بالإسكندرية وسفراء دول الاتحاد الأوروبي والبحر الأبيض وقناصلهم بالاسكندرية وهيئات المعونات والبنوك الإنمائية والهيئات الإعلامية المصرية والسياحية الدولية المتخصصة، وإلى أن المؤتمر سيروج للعديد من قطاعات السياحة غير الشاطئية لدعم اقتصاديات مدن البحر الأبيض خارج موسم الصيف، حيث يركز على السياحة البيئية وسياحة التسوق وسياحة اليخوت وسياحة التذوق وعددا من البرامج السياحية الاقليمية المستحدثة من خلال مشاريع غرفة الإسكندرية الممولة من الاتحاد الاوروبى، وكذا تفعيل آليات التسويق الالكترونى الحديثة الى جانب جذب المصرين بالخارج وأسرهم، كما سيتم عرض الآليات التمويلية لقطاع السياحة من البنوك والصناديق الانمائية وهيئات المعونات.

وأضاف الدكتور علاء عز، أمين عام اتحادي الغرف المصرية والأوروبية أن المؤتمر سيشهد من خلال أربع جلسات محاورات يرأس الأولى الدكتور هشام زعزوع، وزير السياحة الأسبق والتي تناقش التكامل السياحي بين شطري البحر الأبيض والبرامج المستحدثة، والثانية برئاسة المهندس خليل حسن خليل، رئيس شعبة الاقتصاد الرقمي باتحاد الغرف تناقش السياحة الالكترونية وريادة الأعمال والترويج الالكترونى، والثالثة برئاسة الدكتورة ليلى إسكندر، وزيرة البيئة السابقة والتي تناقش السياحة الخضراء والمحميات، والرابعة برئاسة السفير رؤوف سعد، مساعد وزير الخارجية للشراكة الأورومتوسطية حيث ستعرض الآليات التمويلية المقدمة لقطاع السياحة من الهيئات المانحة والبنوك والصناديق الانمائية ولفت عز، إلى أن الجلسات تتضمن قيادات اتحاد السفن السياحية المتوسطية، واتحاد الفنادق الدولى، واتحاد السياحة الأورومتوسطي، واللجنة الأوروبية للتراث، والشركات العالمية للترويج الالكترونى، واتحاد السياحة البيئية، وهيئة التراث الأندلسي، وهيئات المعونات الأوروبية واليابانية والبنك الدولى والبنك الاوروبى لإعادة الإعمار والتنمية, وأن الغرف التجارية قد حصلت بدعم من وزارة التعاون الدولى ووزارة الخارجية والاتحاد الاوروبي فى اطار برنامج التعاون عبر الحدود EU ENPI CBC على 22 مشروعا اقليميا فى المرحلة الاولى منها ثلاثة فى مجال السياحة، وعلى 4 فى المرحلة الثانية وتقدمت بأكثر من 76 مشروعا فى المرحلة الحالية جارى حاليا تقييمهم حيث يجمعوا الغرف والمنظمات المتخصصة من فرنسا واسبانيا وايطاليا والبرتغال واليونان وقبرص وتونس ولبنان والاردن 

وتضمنت المشاريع السياحية مشروع تطوير التماسك الإقليمي المتوسطى من خلال التراث السياحىUMAYYAD والذى يروج للسياحة المعنية بالآثار الاسلامية ومشروع التحديث من اجل تحقيق استراتيجيات سياحية محلية والذى يهدف لدعم الجودة المتكاملة فى قطاع السياحة والمشاركة المجتمعية فى السياحة حيث تم وضع برامج سياحية مستحدثة للاثار الاسلامية والترويج العالمى لها كما تتضمن عمل متحف افتراضى للآثار الإسلامية من الشام مرورا بمصر ثم الأندلس، بهدف الترويج لسياحة الآثار والسياحة الثقافية خاصة خارج موسم الصيف مما سيكون له أثر بالغ على الاقتصاد والتجارة والخدمات بالإسكندرية، كما سيتم تنظيم العديد من الأنشطة والفاعليات لرفع كفاءة القطاع، واستحداث برامج سياحة غير شاطئية جديدة، والترويج الدولى لها، إلى جانب تدريب العاملين بالقطاع.

وأكد أحمد الوكيل، على أهمية تلك المشروعات حيث إن الاتحاد الأوروبي هو الشريك التجارى والاستثمارى والسياحى والتعليمى والتدريبى الأول لمصر، مشيرا إلى أنه مصدر أكثر من 50% من الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وهو ما يشكل أكثر من 40% من جملة الاستثمارات المباشرة الأوروبية لكل دول البحر الابيض وأوضح أن مصر تلقت أكثر من 6 مليار يورو من بنك الاستثمار الاوروبى وهو ما يتجاوز 38% من جملة التمويل المقدم لدول البحر الابيض، واكثر من نصف هذا التمويل كان للقطاع الخاص فى مجالات الصناعة والطاقة والنقل والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وشكل التبادل التجارى مع الاتحاد الأوروبي أكثر من 32% من جملة تجارة مصر مع العالم والذى يتنامى مع الترويج للتعاون الثلاثى للتصنيع الأوروبى بمصر للتصدير لمنطقة التجارة الحرة الأفريقية التى أطلقها الرئيس السيسى منذ أيام.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق