اتصالات وتكنولوجياتجارة واستثمار

مجموعة الشايع تحتفل بإطلاق 100 موقعاً وتطبيقاً للتجارة الإلكترونية

رقم قياسي جديد للتطور الرقمي المستمر للمجموعة

تحتفل مجموعة الشايع، إحدى الشركات الرائدة عالمياً في قطاع تجارة التجزئة، هذا الأسبوع بإطلاقها للتطبيق وموقع التسوق الإلكتروني رقم 100 في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك مع توفير التطبيقين الجديدين لعلامة أمريكان إيجل + أري في مصر وقطر. وتأتي هذه الخطوة بالتزامن مع الزيادة الملحوظة في توجه الزبائن نحو التسوق الإلكتروني.

وعززت المجموعة حضورها الرقمي بشكلٍ لافت خلال العام الماضي عن طريق استجابتها للتحول الدائم في عادات التسوق لدى الزبائن. وتعتبر الشايع اليوم صاحبة أكبر تواجد إلكتروني في المنطقة مكملةً بذلك محفظتها التجارية التي تضم آلاف المحلات والمقاهي والمطاعم والوجهات الترفيهية، والتي توفر من خلالها حلول سريعة للتسوق تناسب احتياجات الزبائن بمختلف شرائحهم.

يمكن لزبائن الشايع الآن التسوق من المزيد من علاماتهم التجارية ا لمفضلة أونلاين في مختلف أسواق دول مجلس التعاون الخليجي، وفي مصر حيث يمكنهم التسوق من مجموعة واسعة من العلامات التجارية مثل أمريكان إيجل، باث&بودي وركس، بووتس، فوت لوكر، اتش آند ام، مذركير، موجي، بوتري بارن، وست إلم وفيكتوريا سيكريت؛ وغيرها. للاطلاع على مزيدٍ من التفاصيل حول المواقع والتطبيقات الإلكترونية الحية وتلك التي لا تزال في مرحلة الإعداد، يُرجى زيارة القسم الخاص بالزبائن عبر موقعنا الإلكتروني www.alshaya.com.

وفي تعليق له على وتيرة التحول الرقمي في مجموعة الشايع، قال بول موريس، رئيس إدارة المنصات الإلكترونية في المجموعة: “نسعى في مجموعة الشايع لتوفير جميع احتياجات زبائننا ومتطلباتهم من خلال توفير علاماتهم التجارية المفضلة أونلاين غبر توفير المزيد من المواقع والتطبيقات الإلكترونية، وذلك بما يتوافق مع الطرق الجديدة والمختلف للزبائن بالتسوق، ولا سيما الجيل الرقمي من الشباب ما دون 30 عاماً. ويمكن القول إننا اليوم نجحنا بذلك، فبعض مواقعنا للتسوق الإلكتروني باتت تشكل أكثر من 30% من إجمالي مبيعات العلامة التجارية”.

وتابع: “في الوقت الذي نستمر فيه في تعزيز تواجدنا الرقمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فإنّنا نسعى إلى تقديم تجربة تسوق سهلة ومرنة للزبائن، سواء اختاروا التسوق في المحل أو عبر الإنترنت أو الاثنين معاً. لقد كان من الرائع حقاً إجراء كل هذه التغييرات خلال الأشهر الماضية، والفضل بذلك يعود إلى العمل الجماعي المذهل لزملائنا في مجموعة الشايع الذين ساهموا ولا يزالون يساهمون يومياً في نجاح رحلتنا نحو التحول الرقمي”.

ويشكل التوسع الرقمي الذي حققته المجموعة استجابةً للتغير العام في عادات التسوق والتوجه نحو الأونلاين في المنطقة، وخصوصاً خلال الأشهر الـ 12 الماضية، وبحث الزبائن عن طرق جديدة للتسوق من علاماتهم التجارية المفضلة أثناء فترات الإغلاق الكاملة التي شهدتها دول المنطقة في ظل تفشي جائحة كوفيد-19. وبشكل عام، ازدادت عمليات الشراء عبر الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اليوم بنسبة 35% مقارنة بالعام الماضي، ويعتبر زبائننا في المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة روّاد هذا التغيير.

عن مجموعة الشايع
مجموعة الشايع، هي شركة عائلية، تأسست في الكويت عام 1890 ولديها سجلاً ثابتاً من النمو والابتكارات. أثبتت الشايع نفسها كشركة رائدة في إدارة وتشغيل العلامات التجارية العالمية، لتقدم لزبائنها خيارات غير محدودة من العلامات الأكثر شعبية.
تدير المجموعة عدداً كبيراً من العلامات التجارية وفق أعلى مستويات الخدمة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وروسيا وتركيا وأوروبا، مع آلاف المحلات والمطاعم والمقاهي والوجهات الترفيهية، بالإضافة إلى التجارة الالكترونية الآخذة في النمو.

دأبت الشايع منذ افتتاح أول محل لها على توسيع وتنويع أطر نشاطها التجاري لتقدم لزبائنها خيارات لا مثيل لها من العلامات التجارية العالمية في مختلف القطاعات التي تضم الأزياء والأحذية، والصحة والجمال، والأغذية والمطاعم، والبصريات، والصيدلة، والأثاث والمفروشات المنزلية، والتسلية والترفيه العائلي. يتمتع زملاؤنا في المجموعة بدرجة عالية من المهارة والتفاني ويجمعهم الالتزام بتقديم خدمة زبائن مميزة وتجربة تسوق فريدة لدى مختلف علاماتنا التجارية.

تعكس مجموعة العلامات التجارية التي تديرها مجموعة الشايع التطور الدائم الذي تختبره المجموعة وتقدم خيارات واسعة تتماشى مع أسلوب حياة زبائنها. بدءاً من المحلات والمطاعم المنتشرة في أرقى المجمعات التجارية إلى المقاهي المحلية وخدمة السيارات والتسوق أونلاين، حيث تقدم المجموعة لزبائنها العلامات التجارية المفضلة لديهم مثل ستاربكس، واتش آند ام، ومذركير، ودبنهامز، وأمريكان إيجل آوتفترز، وبي. إف. تشانغز، وذي تشيزكيك فاكتوري، وذي بودي شوب، وماك، وفيكتوريا سيكريت، وبووتس، وبوتري بارن، وكيدزانيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى