نفط وطاقة

ما أسباب الهبوط الحاد لأسعار النفط ؟

سجلت أسعار النفط، الثلاثاء، هبوطا حادا، حيث بلغت أدنى مستوياتها منذ يونيو الماضي، لكنها استعادت الأربعاء جزءا من عافيتها.
وجاء هبوط أسعار النفط بأكثر من 7 في المئة إلى أقل من 40 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ يونيو، بالتزامن مع تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا حول العالم وخصوصا في الهند وبريطانيا وإسبانيا، الأمر الذي تسبب في تقويض الآمال بتعاف منتظم للطلب العالمي.
ويقول مراقبون إن التفشي يهدد الآمال بتعاف اقتصادي عالمي، مما قد يقلّص الطلب على أنواع الوقود من وقود الطائرات إلى الديزل.
وصعد خام برنت، الأربعاء، 29 سنتا بما يعادل 0.7 في المئة إلى 40.07 دولارا للبرميل بحلول الساعة 1339 بتوقيت غرينتش، وزاد الخام الأميركي 57 سنتا أو 1.6 في المئة إلى 37.33 دولارا للبرميل بعد أن انخفض نحو ثمانية في المئة في الجلسة السابقة، ويجري تداول خامي القياس قرب أدنى مستوى في ثلاثة أشهر، وفق ما ذكرت “رويترز”.
وتعليقا على التوقعات الخاصة بأسواق النفط، قالت مؤسسة “مورغان ستانلي”: “أساسيات سوق النفط على المدى القصير تبدو ضعيفة، تعافي الطلب هش والمخزونات والطاقة الفائضة مرتفعة وهوامش أرباح التكرير ضئيلة.”
غير أن المؤسسة رفعت توقعاتها لسعر برنت قليلا إلى 50 دولارا للبرميل للنصف الثاني من 2021 وسط تراجع الدولار وتنامي توقعات التضخم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق