تجارة واستثمارالأخبار

“مان كاي” الصينية تتعاقد مع 80 شركة عالمية للاستثمار بمدينة النسيج في مصر

100 مليون دولار حجم الاستثمارات المستهدفة بالمرحلة الأولى للمشروع ..والتعاقد مع شركة “إم سي سي” لتنفيذ المرحلة الثانية.
أكد مايو جين رئيس شركة شانج شينج للاستثمار التابعة لمجموعة مان كاي الصينية ، إن شركته أتمت التعاقد مع 80 شركة صينية وعالمية للتواجد ضمن المرحلة الأولى للمشروع القومي لتدشين منطقة للصناعات النسيجية في مدينة السادات على مساحة 600 ألف متر مربع .
أشار في تصريحات خاصة، إلى إن حجم رؤوس الأموال الجديدة المستهدف اجتذابها بالمرحلة الأولى للمشروع تصل لنحو 100 مليون دولار، عبر تدشين ما يقرب من 141 مصنع جاهز للمستثمرين، منوهاً أنه من المقرر أن تعقد الشركة لقاءاً مع مسئولي الهيئة الهندسية للقوات المسلحة والمسئولة عن الأعمال الإنشائية للمشروع خلال الأيام المقبلة لتحديد الميعاد النهائي لاستلام المرحلة الأولى.
وحصلت شركة مان كاي المملوكة للحكومة الصينية على موافقة الحكومة المصرية لتنفيذ المشروع، وتم إبرام اتفاقية شراء وبيع الأراضي (حقوق الملكية الدائمة) مع مجلس الوزراء المصري، كما صدر قراراً حكومياً خلال العام الماضي باعتبار المدينة الجديدة مشروعًا قوميًّا.
تابع جين أن المشروع سيساهم في جعل مصر مركز عالمي لتجارة وصناعة النسيج خلال عامين عبر استخدام أحدث التكنولوجيات العالمية لتعميق صناعة النسيج في مصر، والوصول بحجم صادرات المصانع التابعة للمدينة لأكثر من مليار دولار سنوياً فور إنتهاء مراحل المشروع، منوهاً أنه من المقرر أن يشهد المشروع إنشاء أكثر من 592 مصنع ليتم تنفيذها على 3 مراحل، لتقدر مساحة المرحلة الواحدة نحو 600 ألف متر مربع، على أن تنفذ خلال مدة زمنية لا تتجاوز الـ 4 أعوام بدلاً من 7 أعوام وفقاً لإتفاق الشركة مع الدولة المصرية والمبرم عام 2018.
لفت إلى أن الشركة تتطلع لتسليم كامل وحدات المرحلة الأولى للمستثمرين خلال مدة زمنية لا تتجاوز الـ 6 أشهر بحسب الإتفاق المبرم مع المستثمرين وكذلك الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، منوهاً أنه تم التعاقد أيضاً مع شركة “إم سي سي” الصينية لتتولى مسئولية تنفيذ المرحلة الثانية للمشروع على مساحة 2.4 مليون متر مربع .
ولا يعد مشروع مان كاي لإقامة منطقة للصناعات النسيجية في مصر هو الوحيد من نوعه الذي تتطلع الحكومة والقطاع الخاص المصري لتنفيذه داخل السوق المحلية خلال الفترة المقبلة، حيث يدرس المجلس التصديري لصناعات النسيج والملابس الجاهزة حالياً تدشين مشروع اخر مماثل على مساحة 750 ألف متر مربع بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “اليونيدو”، كما يفاضل بين عدداً من المواقع في مدن العاشر من رمضان أو السادس من اكتوبر لتنفيذ المشروع.
ويصل حجم الصادرات المصرية من قطاع الصناعات النسيجية والملابس الجاهزة، لنحو 3 مليارات دولار سنوياً، فيما يضع المجلس التصديري للنسيج خطة لرفع قيمة صادرات القطاع لنحو 12 مليار دولار بحلول عام 2025 عبر تشجيع فرص الاسثمار بالمناطق الصناعية المتخصصة والجاهزة بالقطاع مثل مشروع المدينة الصينية، بما قد يساهم إيجاباً في تعزيز قدرات المنتجات النسيجية المصرية على المنافسة بالأسواق الخارجية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى