صناعة

مؤسسة أبوظبي للطاقة تعتزم الاستحواذ على “طاقة” الإماراتية عبر نقل أصول

تخطط مؤسسة أبوظبي للطاقة للسيطرة على شركة طاقة الإماراتية في صفقة تبادل أصول ستقود لتأسيس شركة مرافق بأصول قيمتها نحو 200 مليار درهم (54.5 مليار دولار).
وقالت المؤسسة، وهي شركة مساهمة عامة تملك معظم أصول الكهرباء والمياه في أبوظبي، إنها ستحول ملكية أغلبية شركاتها لتوليد ونقل وتوزيع المياه والكهرباء إلى طاقة مقابل 106 مليارات و367 مليونا و950 ألف سهم قابلة للتحويل في الأخيرة.
وبعد التحويل – المشروط بنقل ملكية الأصول – ستملك مؤسسة أبوظبي للطاقة 98.6% من إجمالي رأس المال المصدر لطاقة.
وقالت المؤسسة المملوكة بالكامل لشركة أبوظبي التنموية القابضة إن العرض يعني تقدير قيمة الأسهم المملوكة لمساهمي طاقة عند 4.16 مليار درهم.
شهدت أبوظبي اندماج عدد من أكبر شركاتها في السنوات القليلة الماضية لمواجهة انخفاض أسعار النفط.
وقالت مؤسسة أبوظبي للطاقة، التي استعانت بسيتي جروب وروتشيلد كمستشار مالي، إنها تنوي الإبقاء على إدراج طاقة لتصبح الشركة المدمجة واحدة من أكبر الشركات في بورصة أبوظبي.
وقالت طاقة في بيان منفصل إن شروط الصفقة، التي تنتظر موافقة عدة جهات من بينها دائرة الطاقة في أبوظبي، سيجري الاتفاق عليها في النصف الأول من العام.
ضمت أبوظبي التنموية القابضة العام الماضي عددا من الشركات المملوكة للدولة وتتنوع أنشطتها من المطارات إلى إمدادات الكهرباء.
وفي العام الماضي، أوردت رويترز أن الشركة القابضة ستستطيع جمع قروض لوحداتها، كما يمكن لهذه الوحدات الحصول على قروض بذاتها وليس من خلال دائرة المالية، لتنفصل بذلك عن خطط الاقتراض الخاصة بالإمارة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى