المؤسسات الصغيرة

“مؤتمر حاضنات ومسرعات الأعمال الخليجي الثاني” ينطلق غدا بمشاركة 5 دول خليجية وفلسطين

 تحت رعاية سعادة وزير الصناعة والتجارة والسياحة السيد زايد بن راشد ‏الزياني.‏. تنطلق غدا الأربعاء فعاليات “مؤتمر حاضنات ومسرعات الأعمال الخليجي الثاني” على مدار يومي 17 و18 أبريل بفندق داون تاون روتانا، بتنظيم من جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.. وقد أعلن صندوق العمل “تمكين” عن رعايته للنسخة الثانية ‏من المؤتمر.. بمشاركة 5 دول خليجية هي البحرين ‏والسعودية والإمارات وعمان والكويت.‏. إلى جانب استضافة دولة فلسطين الشقيقة كضيف شرف للمؤتمر.

ومن المنتظر أن يحضر الفعاليات نحو 300 رائد عمل وصاحب مؤسسة صغيرة على مدار ‏يومين في جلسات وورش عمل تفاعلية مستمرة.‏. ويشارك فيه من دول مجلس التعاون الخليجي كلا من مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة من دولة الإمارت العربية ‏المتحدة الشقيقة، مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية من خلال برنامج “بادر” لحاضنات ‏التقنية بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة وحاضنة ريادة من سلطنة عمان ‏الشقيقة، شركة كيوبيكال سيرفيسز ‏cubical services‏ بدولة الكويت الشقيقة، إلى جانب مشاركة عدد كبير من الحاضنات ورواد الأعمال البحرينيين.

‏ بالإضافة إلى مشاركة وفد فلسطيني مميز يضم نخبة من رواد الأعمال الفلسطينيين على ‏رأسهم المخترعة الفلسطينية “أماني أبو طير” المصنفة في عام 2019م ضمن أفضل 100 ‏امرأة على مستوى العالم تحت سن 30 عاما ولها نشاط مميز في قطاع التقنية والتطبيقات ‏الإلكترونية والتعليم، كما يضم الوفد من رواد  الأعمال عمر سليمان كرام (مجال دمج العلوم ‏والتكنولوجيا وتعليم البرمجة)، ميساء داود أبو غنام (الإعلام والتسويق وتطبيقات ‏البروتوكول)، ياسمين نعمان أحمد عطون (تنظيم المؤتمرات والسوشيال ميديا).‏

وقال سعادة النائب أحمد صباح السلوم رئيس جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة أن الجمعية توالي ‏ جهودها برعاية سعادة الرئيس ‏الفخري السيد فاروق يوسف خليل المؤيد، وتنطلق في خططها لتنظيم المؤتمر للعام الثاني على التوالي يأتي بعد النجاح المتميز الذي حققته النسخة الأولى بمشاركة نحو 150 من رواد الأعمال والشركات الناشئة من البحرين و4 دول خليجية شقيقة، وأوضح النائب أن الجمعية حريصة على استكمال دورها في خدمة المؤسسات الصغيرة والمتناهية الصغر ورواد ‏الأعمال البحرينيين، وفتح آفاق أوسع أمام أعمالهم على المستوى الخليجي.. ونحن إذ نفتخر بما حقتته النسخة الأولى من المؤتمر من نجاح وصدى واسع على ‏المستوى الخليجي، وما خرج عنها من توصيات إيجابية في دعم القطاع وتوثيق ‏التعاون الخليجي البيني، وخاصة من حيث تبادل الأفكار الخاصة بتطوير المشروعات الصغيرة وتنميتها، ‏اجتياز صعوبات التجربة العملية الأولى في عالم الأعمال، وكيفية التعامل مع ‏المعوقات.‏. فإننا نتمنى أن تحقق النسخة الثانية التي تنطلق غدا الأربعاء نجاحا أكبر وفوائد حقيقية للمشاركين.

  وأكد أن إدارة المؤتمر ارتأت ضيافة دولة عربية أو إسلامية صديقة في كل نسخة من نسخ المؤتمر ابتداء من النسخة القادمة لعرض تجاربها وخبراتها في قطاع حاضنات ومسرعات الأعمال، وعرض قصص نجاح مختلفة لرواد الأعمال، وهو ما يعزز الاستفادة من هذه التجارب للشباب البحريني والخليجي من رواد الأعمال وأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتابع السلوم قائلا ” لم نجد خيرا من دولة فلسطين الشقيقة لتكون أول ضيف للمؤتمر الخليجي الثاني للحاضنات ومسرعات الأعمال بما تحمله “فلسطين” من مكانة كبيرة في قلب كل بحريني وخليجي وعربي”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق