المؤسسات الصغيرةخاص

مؤتمر الحاضنات الخليجي الأول يوصي بإنشاء “بنك معلومات” وتأسيس اتحاد

السلوم: المؤتمر حقق نجاحا متميزا وهدفنا دعم التكامل البيني والتسويق المشترك ‏

أعلنت جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة اليوم الأحد مخرجات ‏وتوصيات “مؤتمر حاضنات ومسرعات الأعمال الخليجي الأول” الذي استضافته ‏العاصمة البحرينية المنامة مؤخرا تحت رعاية وزير الصناعة والتجارة والسياحة ‏البحريني السيد زايد بن راشد الزياني، وحقق المؤتمر الذي شهد مشاركة واسعة من 4 ‏دول خليجية شقيقة نجاحا ممتازا على صعيد التواصل بين المشاركين وعرض ‏مشروعاتهم المتميزة.‏
وصرح السيد أحمد صباح السلوم رئيس جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة ‏والمتوسطة أن المشاركين أجمعوا على الفوائد المتميزة التي أثمر عنها المؤتمر وخاص ‏من حيث تبادل الأفكار الخاصة بتطوير المشروعات الصغيرة وتنميتها، اجتياز ‏صعوبات التجربة العملية الأولى في عالم الأعمال، وكيفية التعامل مع المعوقات.‏
وقد أوصى المؤتمر بعد ختام أعماله التي شهدت 5 جلسات نقاشية تناولت التجارب ‏المميزة في 5 دول خليجية، بالتوصيات التالية :‏
‏1.‏ إنشاء بنك معلومات خليجي للحاضنات ومسرعات الأعمال بهدف تداول ‏البيانات والعلومات المتاحة في كل دولة عن الحاضنات والشركات الصغيرة ‏المنتمية لها، والاستفادة من هذه البيانات في تطوير الأعمال والتعاون البيني ‏الخليجي.‏
‏2.‏ دراسة تأسيس اتحاد خليجي للحاضنات ومسرعات الأعمال للعمل على دعمها ‏وتطويرها.‏
‏3.‏ إقامة مؤتمر سنوي دائم لحاضنات ومسرعات الأعمال الخليجية في إحدى دول ‏مجلس التعاون بالتناوب.‏
‏4.‏ تبني التجارب الناجحة من بين المشروعات التي تتبناها حاضنات الأعمال ‏ومساعدتها على توسيع أعمالها خليجيا.. من خلال فتح فروع لها في باقي ‏الدول.‏
‏5.‏ تبادل الزيارات البينية بين منتسبي حاضنات ومسرعات الأعمال الخليجية ‏بهدف الاستفادة العملية من مميزات كل مشروع والتعرف على الأساليب ‏المستخدمة في تطوير عمله.‏
‏6.‏ التسويق المشترك لمشروعات الحاضنات الخليجية من خلال مشروعات ‏يتبناها الاتحاد أو بنك المعلومات.‏
‏7.‏ إنشاء موقع إلكتروني ومجلة دورية تعنى بالحاضنات وتطويرها وإبراز ‏قصص نجاحها.‏
‏8.‏ تشجيع المشروعات الخليجية المنتمية لقطاع الحاضنات على التكامل فيما بينها ‏وعقد صفقات عمل تبادلية.‏
‏9.‏ التعاون مع الوزارات والمؤسسات الحكومية المعنية والهيئات الخليجية المعتمدة ‏بهدف تفعيل هذه المقترحات وجعلها واقعا.‏
وقال السلوم أن المؤتمر نجح في تسليط الضوء على دور وزارة الصناعة ‏والتجارة ‏والسياحة في النهوض بقطاع حاضنات ومسرعات الأعمال من سن تشريعات ‏وتعديل ‏قوانين لتسخير هذا القطاع وجعله في متناول الجميع لما له من دور فعال في ‏دعم ‏الاقتصاد الوطني، إلى جانب تسليط الضوء على الدور الذي تلعبه جمعية البحرين ‏لتنمية ‏المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في هذا الصدد من خلال العمل على إقامة ‏الحاضنات ‏المتنوعة والإشراف عليها للنهوض بقطاع المؤسسات في شتى ‏المجالات”. ‏
كما ساهمت جلساته المتوالية على عرض نماذج لحاضنات ومسرعات الأعمال ‏في ‏مختلف التخصصات على مستوى مملكة البحرين والخليج العربي، وعرض نماذج ‏وقصص ‏نجاح لمشاريع ومؤسسات لدى الحاضنات، وكذلك عرض نماذج وقصص ‏لمشاريع ‏ومؤسسات متعثرة لجأت لحاضنات ومسرعات الأعمال أو خرجت منها.. ‏بهدف التعرف على ‏قصص النجاح والفشل، للاستفادة من الأولى وتطبيقها، والابتعاد ‏عن الأسباب التي أدت إلى ‏فشل الثانية.‏
‏ وأشاد السلوم في ختام تصريحه بالجهود المميزة التي بذلت من قبل اللجنة المنظمة، وكذلك ‏المشاركات الإيجابية الفعالة من قبل الوفود الخليجية المشاركة، وعلى رأسهم مؤسسة محمد ‏بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة من دولة الإمارت العربية المتحدة الشقيقة، ‏مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية من خلال برنامج “بادر” لحاضنات التقنية بالمملكة ‏العربية السعودية الشقيقة، مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة بسلطنة عمان الشقيقة، شركة ‏كيوبيكال سيرفيسز ‏cubical services‏ بدولة الكويت الشقيقة.‏

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق