نفط وطاقة

لأول مرة…إرساء أسطول كبير من ناقلات النفط قبالة سواحل كاليفورنيا

اصطفت العشرات من ناقلات النفط على طول سواحل كاليفورنيا، بسبب انخفاض الطلب على الوقود، وتحويلها إلى خزانات كون تخزين المواد الخام على الأرض أكثر تكلفة.
في العادة تقوم الناقلات الراسية بتوريد النفط الخام لمختلف القطاعات والصناعات، لكن الآن مع الانخفاض الحاد في الطلب، أصبح هذا الأسطول من الناقلات خارج العمل بالقرب من الساحل ويعمل كخزان للنفط.
تعمل ناقلات النفط كخزانات عائمة، لأنها أكثر ربحية لشركات النفط بسبب نظام الحجر الذي يفرضه الوباء، والذي أدى إلى انخفاض عدد السيارات والرحلات الجوية بشكل كبير، ونتيجة لذلك انخفض الطلب على البنزين ووقود الطائرات.
وفقا للخبراء، بالنسبة لبعض الشركات لا معنى لتفريغ هذه الناقلات من الناحية الاقتصادية، حيث قال الخبير الجيوسياسي، سينغ سانيينيك “شركات النفط العاملة في المنطقة الساحلية الأمريكية تدفع لبعض شركات النقل لتخزين النفط في البحر، بدلاً من تخزينه على الأرض، لأنه يكلف الآن أكثر بكثير”.
قال رئيس تحرير مجلة النفط والغاز كريس سميث “النفط الذي تم شحنه إلى كاليفورنيا ينتظر الآن تفريغه. هناك ناقلات أخرى تصطف خلفها، والتي يبدو أنها تم شحنها هي الأخرى في انتظار شحنه إلى جهات معينة، مضيفًا أن كل هذا النفط يتراكم الآن”.
بالنسبة لشركات النفط الصغيرة والمتوسطة، هناك احتمال أنها لا تستطيع الخروج من الأزمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى