البورصة وأسواق العملاتخاصرأي وكاتب

كيف تدعم البورصة استقرار الوطن؟

حافظ سليمان

بقلم – حافظ سليمان*
لو كل مواطن يمتلك سهما بشركة علي شاشة البورصة سيكون حريصا علي الأستقرار أكثر من الحكومة نفسها.
مع بعض دلائل استفاقة الحكومة لأهمية سوق المال خلال نهاية الأسيوع الماضي، نتوقع الأسبوع القادم تحركات إيجابية بكافة قطاعات البورصة المصرية، هذا علاوة علي أن التخفيض الثالث للفائدة هذا العام سيكون له بلا شك تأثير إيجابي كبير خصوصاُ علي أسهم القطاع العقاري. وينبغي هنا الإشارة ان رئيس الوزراة قد صرح بنفسه للمرة الأولي بالتأكيد علي الانتهاء من طرح 6 شركات خلال العام المالي الحالي وأهمية تنشيط البورصة وينتظر جمهور المتعاملين تصريحات مباشرة من السيد رئيس الجمهورية ليؤكد علي اهمية دمج البورصة ضمن سياسة الدولة بوضوح، فلمصر تجربة رائدة كان لسوق المال المصري نصيب الأسد في بناء أحتياطي النقد الأجنبي والذي ذاب بشرايين الأقتصاد لعقد كامل من الزمان وليس هناك إصلاح اقتصادي بدون سوق مال قوي.
هذا بجانب تصريحات وزير قطاع الأعمال بالإنتهاء من طرح شركتين خلال اسبوعين مما يعني ان السوق مهيئ هذا الأسبوع للإعلان الرسمي عن أحد الطروحات. واتوقع أن تكون جلسة الغد الأحد صورة معاكسة تماماً لجلسة الأحد الماضي من حيث الشكل والمضون. ونتوقع من الدولة بعض التغيرات الطفيفة في ترتيب الأوليات مرحلياً، وقد ظهرت أولي البشائر اليوم بتكليفات واضحة من رئيس الجمهورية لسرعة الانتهاء من هيكلة قطاع الغزل والنسيج. كما ان هناك قرار هام للغاية لوزير قطاع الاعمال بنهاية الاسبوع الماضي بإنشاء لجنة متخصصة بالأستثمار في كل شركة قابضة، فمعظم شركات القطاع تمتلك استثمارات في غير نشاطها وأصول وخلافه أصبحت تساوي عشرات أضعاف قيمتها الدفترية وفي ظل التغيرات الضخمة بالأقتصاد الكلي تظهر الحاجة لنوع من الهندسة المالية لميزانيات جميع تلك الشركات بالتركيز علي الشق الأستثماري والتعامل مع بعض المشاكل بمشرط جراح لتعظيم العائد علي باقي الأستثمارات القوية وهيكلة الخاسرة أو التخلص منها. هذا مع قرار حاسم لوزير قطاع الأعمال اليوم بعدم حصول أعضاء مجالس إدارة الشركات الخاسرة علي مكأفات مما يعد دلالة ايجابية لأهمية وقف نزيف الخسائر. وفي هذا الصدد انتهز الفرصة لمطالبة السيد وزير قطاع الأعمال بأهمية إعادة النظر في تركيبة مجالس إدارة شركات القطاع العام، فلا يصح أن يضم أعضاء مجالس الإدارة مجرد موظفين تعليم متوسط بالأقدامية بالطبع لا يستطيعوا التعامل مع المتغيرات الكبيرة بالأقتصاد وتنافسية الأسواق والتسويق والإدارة وخلافه. وهذا ياخذنا مرة أخري لأهمية القيد بالبورصة لزيادة حوكمة تلك الشركات ومزيد من الرقابة والشفافية في إطار خطط مدروسة لمصلحة الجميع.
وأتعشم من رئيس البورصة الإعلان عن خطة واضحة للمدة المتبقية من رئاسته لمجلس إدارة البورصة موضحاً بالأرقام مستهدفات محددة بالنسبة لإجمالي رسملة السوق وقاعدة المستمثرين من الداخل والخارج وعدد الشركات المقيدة. وأن يحدد بما لا يجعل مجال للشك المطلوب من اجهزة الدولة المختلفة لتحقيق تلك المستهدفات. والحاجة العاجلة لإسناد ملف التسويق لشركات مهنية متخصصة بالداخل والخارج فهناك تاخير لا مبرر له في تحريك هذا الملف والأمر لا يحتمل مجرد الأستناد علي لقاءات توعية محدودة التأثير، فمن المفترض أن البورصة للجميع كما يحدث بجميع أسواق العالم وليست مقتصرة علي فئة دون غيرها وهذا يتطلب مساعدة مهنية متخصصة من شركات دعاية لتوصيل الموضوع بصورة مبسطة من خلال رسائل إعلانية لفئات مختلفة بشكل مدروس. والمطالبة بإلغاء كلمة الضرائب من قاموس البورصة نهائيا لمرحلة لا تقل عن 3 سنوات في ظل الوضع المتردي لرسملة السوق وقاعدة المتعاملين وتنافسية اسواق المنطقة يتطلب تخفيض تكلفة التدوال للحد الأدني. وكذلك تقديم حوافز ضريبة لقيد الشركات بالبورصة فلا يصح أن نظل متفرجين علي تقلص عدد الشركات من 1200 شركة إلي 200 شركة، وأرجو من السادة اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب تتبنى تغير تشريعي بتغير تركيبة مجلس البورصة الحالية والتي تقتصر علي ممثلين للحكومة وممثلين لشركات السمسرة والحفظ وادارة المحافظ وخلافه مما خلق بيئة تضارب مصالح غير عادلة أضافت المزيد من الهشاشة للبورصة المصرية.
بطرح مشروعات قومية عملاقة بالبورصة بالقيمة الاسمية منها العاصمة الإدارية.. وشركة لاكتشافات الغاز… وشركة تعدين … وخدمات ملاحية… وخلافه من قطاعات حيوية يشعر المواطن بان نموها َوالحفاظ عليها ينعكس إيجابياً علي دخله وحياته. فيصبح نوع من التوحد بين حلم المواطن/الدولة في نمو مشروع قومي يحلم بتطوره اليومي الجميع و َتزداد قيمته يومياً مع كل انجاز علي الارض ينعكس من خلال شاشة البورصة.. صباح كل يوم بيقول ان في دولة تنمو قادمة من خلال شاشة البورصة تنقلها تلقائياً وسائل الإعلام.. موضوع ترك سوق المال بلا صاحب لا يصح الاستمرار اكثر من ذلك!
ربط نمو دخل المواطن بالدولة سيكون احرص من الحكومة نفسها علي الاستقرار.

*رجل أعمال مصري

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق