اتصالات وتكنولوجيا

في ظل الخلاف مع ترامب تويتر يتلقى عرض لنقل مقره إلى برلين

عرض مسؤول من الحكومة الألمانية على شركة تويتر أن تنقل مقرها إلى ألمانيا بدلًا من الولايات المتحدة، وذلك بعد الخلفات الأخيرة التي حدثت بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والشركة.
وقال مسؤول الحكومة الألماني، توماس جارزومبيك، عبر تغريدة نشرها على موقع “تويتر” بأنه يدعو شبكة تويتر لنقل مقرها الرئيسي إلى ألمانيا، مؤكدًا على أن ألمانيا ستوفر لشبكة تويتر الحرية التامة في توجيه الانتقادات إلى الحكومة، والحرية في محاربة الأخبار التي تراها من وجهة نظرها أنها زائفة.
وأشار “جارزومبيك” إلى أن ألمانيا لديها نظام تكنولوجي رائع يتوافق مع أهداف شبكة تويتر.
وكان الرئيس ترامب أصدر خلال الأيام الماضية قراراً تنفيذياً يطالب فيه وزارة التجارة بأن تطالب هيئة الاتصالات الفيدرالية، بشأن اتخاذ إجراءات قانونية ضد مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن مخالفتهم لمعايير الالتزام بالقانون.
ويكشف تقرير Tech Crunch أن الأمر الذي أصدره ترامب، طالب فيه وزارة التجارة، بمراجعة موقفها من البند 230 من قانون آداب الاتصالات، والذي سيسمح لوزارة التجارة وللجهات التنفيذية، بحرية اتخاذ إجراءات تنفيذية وتحريك دعاوى قضائية، ضد منصات التواصل الاجتماعي، في حال نشر أي من المنصتان، أموراً تخالف القانون وتسمح بمقاضاتهم.
يأتي ذلك بعد تهديد ترامب بفرض إغلاق على مواقع التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة، بعد أن قام موقع تويتر بوضع أداة تحقق من صحة الأخبار على حساب ترامب، كأول رئيس دولة في العالم يخضع لهذا الإجراء بسبب تلقي تويتر العديد من البلاغات، التي تفيد بأن حساب ترامب ينشر أخبار كاذبة.
وحظر موقع تويتر تغريدة للرئيس الأمريكي ترامب يوم 29 مايو، بشأن الأحداث الأخيرة في مينابوليس الأمريكية والتي أندلعت بسبب مقتل أمريكي من أصول أفريقية على يد ضابط شرطة.
وكشف تقرير الإندبندنت الأمريكية أن تغريدة ترامب الأخيرة والتي تحدث فيها عن الأحداث المشتعلة في ولاية نيفادا، قائلاً” حينما يبدأ العنف، يأتي وقت إطلاق النار”، واعتبر تويتر أن تلك التغريدة تحرض على العنف، وتدعو لمزيد من الأحداث المرفوضة في الولايات المتحدة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق