الأخبار

فيضان السودان يدمر 350 منزلاً والأهالي يبيتون بالعراء

نداءات استغاثة لإنقاذهم

أعلن المتحدث باسم المجلس القومي للدفاع المدني بالسودان (رسمي)، العقيد عبدالجليل عبدالرحيم، الإثنين 7 سبتمبر 2020، ارتفاعَ حصيلة وفيات السيول والفيضانات إلى 102، فضلاً عن غرق قرية كاملة، شمال العاصمة الخرطوم.
كذلك قال عبدالرحيم: “عدد الوفيات ارتفع إلى 102 جراء السيول والفيضانات، فضلاً عن غرق قرية التمانيات بالكامل، شمال العاصمة السودانية”.
تضرُّر المنازل من الفيضان: العقيد عبدالجليل عبدالرحيم أوضح أن “عدد المنازل المتضررة من الفيضانات في زيادة مستمرة، وبعضها انهار بالكامل، كما تعرّضت مناطق جديدة بالخرطوم لأضرار فيضان النيل، خلال يومي الأحد والإثنين، بينها منطقتا اللاماب (جنوب)، وأم دوم (شرق)”.
ووفق وسائل إعلام محلية، بينها صحيفة “الأحداث” الخاصة، فإن جميع منازل قرية “التمانيات”، والبالغ عددها 350 منزلاً، انهارت بالكامل، وأن السكان باتوا يقيمون في العراء ويحتاجون إلى خيام للمأوى.
وفيات وإصابات بالعشرات: فيما قالت وزارة الداخلية السودانية، السبت، إن حصيلة ضحايا السيول والأمطار في السودان بلغت 101 وفاة، و46 إصابة، منذ بداية فصل الأمطار الخريفية في يونيو الماضي.
فيما أعلن مجلس الدفاع والأمن السوداني حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر، لمواجهة السيول والفيضانات، واعتبارها “منطقة كوارث طبيعية”.
ويبدأ موسم الأمطار الخريفية في السودان من يونيو، ويستمر حتى أكتوبر الأول، وتهطل عادة أمطار قوية في هذه الفترة، وتواجه البلاد فيها سنوياً فيضانات وسيولاً واسعة.
نداء استغاثة: من جانبه، أطلق حاكم ولاية سنار السودانية، الماحي سليمان، نداء استغاثة لنجدة سكان مدينة سنجة، بعد أن غمرت مياه نهر النيل الأزرق أجزاء منها. ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن سليمان قوله إن “أكثر الأحياء المتضررة في المدينة هو الحي الشرقي، إذ غمرت المياه أجزاء كبيرة منه، بجانب مساحات من حي العشرة وأم بنين”.
كذلك دعا سليمان إلى “إجلاء المتضررين بالمدينة، وتقديم وسائل الإيواء والأدوية والأغذية”.
في السياق، أشارت الوكالة السودانية إلى أن محلية الدندر بولاية سنار (جنوب شرق) شهدت منذ مساء الأربعاء وحتى صباح الخميس، هطول أمطار غزيرة، تسببت في وفاة رجل ثلاثيني وابنه، بينما أصيبت زوجته وطفلهما إثر سقوط المنزل عليهم.
وذكرت أن غزارة الأمطار أدت إلى انهيار عدد من المنازل في عدد من قرى المنطقة، كما غمرت مياه السيول مساحات واسعة من المحاصيل الزراعية.
من جانبها، حذرت وزارة الري السودانية في بيان، من استمرار زيادة مستوى مياه نهر النيل في ولايات الخرطوم وشندي (شمال) والكاملين (وسط).
وقالت الوزارة، إن “العاصمة السودانية سجّلت أعلى منسوب لمياه النيل، الخميس، حيث بلغ (17.57 متر)، متجاوزاً أعلى قمة مسجلة يصل إليها النيل (17.26 متر) بـ31 سم”.
يذكر أن موسم الأمطار الخريفية في السودان يبدأ من يونيو، ويستمر حتى أكتوبر، وتهطل عادة أمطار قوية في هذه الفترة، ويواجه السودان فيها سنوياً فيضانات وسيولاً واسعة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق