نقل وسيارات

فولكس فاجن تجري محادثات تسوية مع 25 ألف مطالب بالتعويض في فضيحة الديزل

بدأت شركة فولكس فاجن الألمانية لصناعة السيارات محادثات تسوية مع المحامين في حوالي نصف قضايا المطالب الفردية المعلقة البالغ عددها 50 ألف قضية فيما يتعلق بفضيحة التلاعب باختبارات انبعاثات العوادم في سيارات الديزل.
وقالت فولكس فاجن اليوم الجمعة، إن ما يقرب من 25 ألف حالة تفاوض بدأت بالفعل، وتم الانتهاء من حوالي 7 آلاف مفاوضة بنجاح، معربة عن أملها في الانتهاء من التفاوض في الـ50 ألف حالة بحلول نهاية هذا العام.
وقالت الشركة إن أولئك الذين سيوافقون على التسوية سيحتفظون بسياراتهم، وإذا اختار المدعون رفض التسويات خارج المحكمة، فيمكنهم الانتظار حتى تحكم المحكمة في إجراءاتهم الفردية، وعندها، في ظل ظروف معينة، قد يتلقون سعر الشراء مطروحا منه مبلغا مقابل استخدام السيارة.
ويجب حينها أيضا إعادة السيارة إلى فولكس فاجن كجزء من “معاملة تجارية عكسية”.
وتشمل القضايا المعلقة البالغ عددها 50 ألف حالة، والتي تم تصنيف غالبيتها على أنها مؤهلة للتسويات، مطالبين فرديين. وتتوقع الشركة معدل قبول بنسبة 75%.
وهذه الحالات ليست مشمولة في الاتفاق الذي أبرم بين الشركة ومجموعة حماية المستهلكين في وقت سابق من هذا العام.
وأتاح هذا الاتفاق، الذي ستدفع بموجبه فولكس فاجن ما يصل إلى 830 مليون يورو إلى 235 ألفا من أصحاب السيارات في ألمانيا، للشركة تجنب رفع دعوى قضائية جماعية.
وفي سبتمبر 2015، تبين أن فولكس فاجن كانت تزود ملايين السيارات التي تعمل بالديزل بأجهزة مصممة لخداع المنظمين البيئيين من خلال جعل المحركات تعمل بشكل أنظف في الاختبار مما هي على الطريق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى