الأخبار

“ناس” أول مرشحة “مستقلة” تخوض انتخابات غرفة التجارة

أكدت أن المرحلة القادمة تتطلب تضافر الجهود لمواجهة الظروف ‏الاستثنائية للاقتصاد البحريني

ناس: قضية الرسوم برمتها تحتاج إلى المزيد من الدراسة والبحث
أسعى إلى تحقيق 10 أهداف أهمها احتضان رواد ورائدات الأعمال.. ‏وتطوير المؤسسات الصغيرة

أعلنت سيدة الأعمال “فريال عبد الله ناس” رئيسة جمعية سيدات الأعمال البحرينية ونائب ‏رئيس مجلس البحرين ودول الآسيان عن خوضها انتخابات مجلس إدارة غرفة تجارة ‏وصناعة البحرين للدورة 29 “مستقلة” كأول سيدة أعمال تعلن عن مشاركتها في انتخابات ‏هذه الدورة مستقلة .. وقالت ناس بهذه المناسبة أنها تتشرف بخوض الانتخابات خدمة للقطاع ‏العريض من الشارع التجاري البحريني الذي يمر بفترة استثنائية عبر السنوات الحالية وربما ‏عبر التاريخ الحديث للبحرين تتطلب تضافر جميع الجهود للحد من الآثار المترتبة على ‏الرسوم والضرائب التي فرضت وستفرض خلال الشهور القلائل القادمة.. ومساعدة عموم ‏تجار البحرين على تجاوز هذه المرحلة.‏
‏ وقالت أن قضية الرسوم برمتها تحتاج إلى المزيد من الدراسة والبحث مطالبة بتأجيل تطبيقها ‏لفترة إضافية.‏. مبدية تفائلها بمستقبل الغرفة في الفترة القادمة وخاصة بعد أن هدأت الأوضاع داخل مجلس الإدارة وبدأ الجميعع يلمسون التطورات الإيجابية في أداء المجلس خلال العام الأخير.
‏ وأكدت ناس – وهي مدير تنفيذي بمجموعة ناس – أن وجودها على رأس الدورة الحالية ‏لجمعية سيدات الأعمال والأداء الذي نال استحسان الشارع التجاري البحريني خلال الشهور ‏الأخيرة شجعها على خوض انتخابات الغرفة التجارية، وخاصة ما حققه الملتقى والمعرض ‏العالمي لسيدات الاعمال في نسخته الثانية من نجاحات والذي أقيم تحت رعاية صاحبة السمو ‏الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل ‏خليفة قرينة ‏عاهل البلاد المفدى ‏رئيسة المجلس الأعلى ‏للمرأة خلال الفترة ‏من 12-14 نوفمبر 2017‏‎‏ .‏
‏ وأوضحت رئيسة جمعية سيدات الأعمال البحرينية ‏ – وهي مؤسس ومالك لثلاث شركات ‏خاصة هي ديزاين ديستريكت ومصنع سمارت كريتيف وماميزون انتريورز – أن الأدوار ‏بين الجمعيات الاقتصادية والغرفة يجب أن تتكامل وتتناسق خدمة لعموم تجار البحرين وبما ‏يفيد في النهاية الاقتصاد الوطني ويعمل على تحقيق أهداف الرؤية 2030 للمملكة.. والتي ‏يرعاها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين حفظه الله.‏
‏ وأشارت فريال ناس إلى أهمية التركيز على خلق فرص جديدة للاقتصاد الوطني وخاصة في ‏القطاعات الواعدة وعلى رأسها قطاعي التكنولوجيا والصناعات التحويلية، مؤكدة في هذا ‏الصدد عزمها على تقديم كافة الدعم لرواد ورائدات الأعمال الذي سيقومون باقتحام هذه ‏المجالات والتميز فيها.‏
الرسالة :‏
نتحاور.. نعمل.. نبدع .. نشيد وطن
الرؤية:‏
غرفة فاعلة وفعالة في حل مشكلات الشارع التجاري البحريني.. تتبنى آراءه وقضاياه لدى ‏الجهات المعنية.. تساهم في صناعة القرار الاقتصادي.. تنمي وتطور اقتصاد الوطن.‏
الأهداف:‏
‏1-‏ احتضان مشاريع وإبداعات المرأة والشباب ومساندة كل ما يرسخ ثقافة ريادة ‏الأعمال في البحرين.‏
‏2-‏ ‏ تطوير أوضاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في البحرين من خلال السعي ‏الجاد والهادف للنهوض بعصب اقتصادنا ‏الوطني‎.‎‏. حيث تمثل هذه المؤسسات ‏‏99.3% من مجمل الشركات المسجلة في المملكة.‏
‏3-‏ اقتراح الخطط والأفكار المتعلقة بتطوير قطاعات الصناعة والتجارة والسياحة ‏والبنوك والاتصالات وهي القطاعات الواعدة ضمن مخطط المملكة لتطوير ‏الاقتصاد.. والمساهمة من خلال مجلس إدارة الغرفة في وضع ‏الاستراتيجيات ‏الخاصة بتنميتها، في إطار السياسة العامة ‏للدولة.‏
‏4-‏ تفعيل العلاقة بشكل متميز بين غرفة التجارة والجهات التشريعية، وإبداء الرأي ‏من خلال مجلس إدارة الغرفة في المشروعات والاقتراحات بقوانين ذات العلاقة ‏بالاقتصاد والاستثمار لمجلسي النواب والشورى.‏
‏5-‏ ‏ بالتعاون مع الجهاز التنفيذي للغرفة .. تقديم المقترحات لكل وزير في ‏اختصاصه حول مشروعات القوانين والقرارات التي تهم القطاع الخاص ‏والموضوعات التي تدخل في اختصاص الغرفة، والتنسيق مع الحكومة الموقرة ‏هذا الصدد.‏
‏6-‏ تذليل المشاكل والصعوبات التي تحد من قدرة القطاع الخاص على النمو.‏. ‏وتطوير دور القطاع الخاص وزيادة مساهمته في التنمية الاقتصادية. ‏
‏7-‏ تطوير قواعد البيانات والدراسات الخاصة بغرفة تجارة وصناعة البحرين ‏بهدف مساعدة القطاع الخاص على اتخاذ القرار الاستثماري الصحيح من خلال ‏توجيه الجهاز التنفيذي لجمع القوانين والأنظمة والأعراف والمعلومات ‏والإحصاءات المتعلقة بالأنشطة التجارية ‏والصناعية وتبويبها ونشرها، وإجراء ‏الدراسات والبحوث الاقتصادية والعملية والمسوح ‏الميدانية وتمويلها.‏
‏8-‏ ‏ إقرار روح المبادرة للغرفة بما يعزز من دورها الوطني في خدمة بيئة ‏الأعمال ‏والقطاع الخاص في المملكة‎.‎
‏9-‏ ‏ تفعيل مبدأ الشورى والحوار بين الغرفة وأعضائها بما يعزز من دور الغرفة ‏في مواجهة التحديات‎.‎‏. من خلال عقد مجالس دورية للاستماع إلى مشاكل ‏الأعضاء والسعي لحلها.‏
‏10-‏ العمل على تحسين أوضاع أسواقنا التجارية والنهوض بها وتوفير ‏الحلول الفَّعالة لمشاكل تجارها‎.‎

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى