اتصالات وتكنولوجيا

فاير آي: الهجوم السيبراني الواسع على الحكومة الأسترالية يثير القلق!!

أكد تيم ويلسمور، مدير مانديانت للحلول الحكومية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ أن التقارير التي تتحدث عن الهجمات السيبرانية الأخيرة والتي استهدفت مؤسسات وقطاعات حكومية مختلفة في أستراليا هو أمر مثير للقلق ومتوقع بالنسبة لنا، حيث تُذكرنا هذه الهجمات بمستوى التهديدات السيبرانية التي تتعرض لها بلداننا ومناطقنا. وفي الآونة الأخيرة، أكدت التقارير الواردة من أستراليا بأن العديد من الهجمات السيبرانية هي مشابهة لهجمات سابقة وهذه التقارير ليست سوى نوع آخر من المعلومات التي يتم إضافتها إلى المعلومات الموجودة لدينا والتي تمثل مستوى وخطورة هذه التهديدات. وإن الإحاطة الإعلامية التي تحدث من خلالها كل من رئيس الوزراء الأسترالي ووزير الدفاع فإن دل بمكان فهو يدل على أن الأحداث الأخيرة قد نفذت من جهات فاعلة ترعاه دول تريد إلحاق الضرر والتخريب بالأمن القومي الأسترالي. حيث إن هناك توتر جيوسياسي كبير يحدث الآن متعلق بأستراليا، ومن خبرتنا في مجال الأمن السيبراني نعلم بأن التوترات الجيوسياسية تكون أحد أهم الأسباب الكامنة وراء هذا النوع من الهجمات، لذا يمكننا ربط بين التقارير التي تتحدث عن هذه الهجمات وبين الإحاطة الإعلامية التي تقدمت بها الحكومة الاسترالية”.
وتابع ويلسمور، حديثه قائلاً: ” إن شركة “فاير آي” (FireEye) على دراية تامة بأن الحوادث الأخيرة المُبلَّغ عنها والتي تتعلق باختراق للأنظمة لم تشهد سوى عدد قليل من التأثيرات المتصلة بقاعدة عملائنا. ومع ذلك، فإننا نشهد تركيزاً متزايداً من قبل الجهات الفاعلة التي ترعاها دول ومجرمي الأمن السيبراني باستغلال نقاط الضعف والمخاطر المشتركة (CVEs)، حيث تستهدف هذه الجهات الأنظمة التي أعلن عن إصابتها مسبقاً، ويعود السبب وراء ذلك كون الأنظمة المصابة لا يتم إصلاحها بالسرعة الكافية مما يسمح لهذه الجهات بمهاجمتها مرة أخرى والحاق الضرر فيها. إن شركة “فاير آي” تتعامل مع هذا النوع من الهجمات بشكل يومي وتقدم الدعم الفني والاستشارة الأمنية لقاعدة عملائها لتجنب وقوعهم ضحايا لهذا النوع من الهجمات”.
وعبر ويلسمور عن الجهود المبذولة من مركز الأمن السيبراني الأسترالي التي يقدمها للحكومة الأسترالية، قائلاً: “إن المعلومات التي قدمها مركز الأمن السيبراني الأسترالي (ACSC) للحكومة الاسترالية حول هذه المسألة كانت مفصلة للغاية كما قدم إرشادات جيدة تعمل بمثابة تذكير في الوقت المناسب لضمان التزام المنظمات بضرورة اليقظة والاهتمام ببرامج الأمن السيبراني المتبعة في مؤسساتها بما في ذلك استخدام تقنيات وحلول التصحيح والتصديق متعدد العوامل في الشبكة. ستبقى هذه التهديدات مستمرة، وللأسف مازلنا نرى زيادة في نشاط التهديد السيبراني بسبب اعتماد العالم الذي نعيش فيه على النواحي التكنولوجيا باستمرار وبشكل متزايد”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق